السبت، 30 أغسطس، 2014

الانفجار بمدينة آزرو بين المعلوم والخفي؟

ترقبوا قريبا: قراءة في الانفجار بمدينة آزرو
بين المعلوم والخفي؟

فضيحة مجزرة بالمنشرة ل46شجرة أرز بواد إفران

فضيحة مجزرة بالمنشرة ل46شجرة أرز بواد إفران
البوابة الإلكترونية"فضاء الأطلس المتوسط"/آزرو- محمد عبيد
أدى تكليف - جرى مؤخرا - حارس غابوي جديد بمنطقة المرس أوعلي بالمكان المسمى(أدمر إزم) بتراب الجماعة القروية لواد إفران إلى اكتشاف مجزرة بشعة بحق أشجار أرز (حوالي46شجرةيرجح كثيرا أن قطعها جرى خلال رمضان الأخير لغياب الحراسة طيلة الشهر) كون  الحارس الغابوي السابق اتصف بغير اهتمامه بالشكل المطلوب في أداء مهمته نظرا لإقامته بمدينة آزرو مما ساعد أحد أباطرة استغلال الغابة في استغفال الجميع للقيام بمنشرة الأشجار ..
 وبحسب ما تتناقله الألسن من المنطقة، فإن الحارس الغابوي الجديد فور تعيينه ومعاينته لوضعية الغابة، وقف على منشرة عدد من الأشجار من الأرز ذات النوع الممتاز، مما اضطره إلى إخبار السلطات المعنية (محلية وغابوية) التي شكلت وفدا ناهز 26فردا عاينوا هذه الفضيحة بعين المكان والقيام بالحث والتحقيق في أوساط الساكنة والتي منها من استغرب إقحامهم في الموضوع حيث كان رد فعل احد أعيان القبيلة قويا في مواجهة المراقبين ومحاولة تلبيس التهم للساكنة محملا المسؤولية للجهات المعنية ومستفسرا عن مسؤوليتها بخصوص هذه الفضيحة التي وجب الوقوف على مفهوم المراقبة "من يراقب من؟" سيما أن الغابة قبل التعيين الجديد كانت تعيش بلا حماية ولا حراسة؟

الجمعة، 29 أغسطس، 2014

أطر مخيمات الأطلس المتوسط غاضبون والوزارة الوصية على المحك؟

أطر مخيمات الأطلس المتوسط غاضبون
والوزارة الوصية على المحك؟
البوابة الإلكترونية"فضاء الأطلس المتوسط"/آزرو-محمد عبيد
لازال أطر مخيمات الأطلس المتوسط ينتظرون توصلهم بتعويضاتهم عن قيامهم بمهامهم خلال مراحل التخييم بالأطلس المتوسط..أساسا بإقليم إفران.
وأفادت مصادر مقربة من الملف أن هؤلاء الأطر يتلقون وعودا فارغة من النيابة الإقليمية للش والر بشأن تعويضاتهم عن المهام منذ انتهاء المرحلة الأولى للتخييم ونظرا لاقتراب انتهاء الموسم فإن الاحتجاجات التي رافقتها وقفات احتجاجية متكررة أمام النيابة في سابقة خطيرة من نوعها بحيث لم يسبق أن عرفت النيابة مثل هده الوضعية ويرجع هذا التماطل إلى سوء تدبير الصفقات المرتبطة بالتغذية مند فتح الأظرفة التي شابتها شبهات وأسالت الكثير من المداد وأدت إلى وضع شيك معلوم المصدر كضمانة لأحد الممونين خوفا من عدم تزويد المخيمات بالمواد الغذائية.. لتستمر معاناة الأطر المجندة بأكبر مخيمات المغرب.
وحري بالذكر أن مخيمات صيف 2014 بالأطلس المتوسط عرفت حالة استثناء هذا العام كانت قد خلقت معها جملة من الملاحظات وراجت في شانها جملة من الخروقات وقفت عليها أكثر من جهة مسؤولة سواء من السلطات الإقليمية بإفران آو من المصالح المركزية للوزارة وقدمت خلالها ملاحظات دعت المسؤول الاقليمي للوزارة إلى ضرورة مراجعة مواقفهم ومهامه، نذكر من بين هاته الزيارات تلك المسجلة في تاريخ 18غشت الجاري حين حل مستشار وزير الشباب والرياضة بمخيم بنصميم بعد تفاقم الأوضاع السيئة للتغذية وأمام تصاعد احتجاجات الجماعات المستفيدة من العطلة للجميع بمخيم بنصميم إذ وقف المستشار على برنامج البيض طيلة يومين وعلى مواد بالمقتصدية لغاية في نفس المسييرين. وكان أن وجه المستشار انتقادات شديدة اللهجة وعبارات صارمة حول سوء التسيير للمندوب الاقليمي الذي وجه بدوره انتقادات للطاقم المشرف على المخيم -كما عبر احد الحاضرين في ساعة متأخرة من الليل- ،لان المستفيدين كانوا عازمين على تنظيم وقفة احتجاجية أمام عمالة الإقليم لفضح تدبير ملف التخييم خلال هذا الموسم...لذا يتساءل المستفيدون عن نوع التدابير التي تم اتخاذها حول هذه الوضعية أم أن دار لقمان ستبقى على حالها سيما وانه كان قد راج وبقوة قبل 3اسابيع خبر اتخذ وزير الشباب والرياضة قرار ترحيل (إعفاء أو عزل أو إيقاف آو تنقيل..) في حق ممثله باقليم إفران،و ردت مصادر مطلعة أن قرار الوزير لم ينفذ في الحين تحت ذريعة ضرورة تأشيره من قبل الكاتب للوزارة الذي يوجد في عطلته السنوية لغاية انتهاء غشت الجاري؟ و مهما يكن تبقى كل الجهات المعنية بملف المخيمات الصيفية باقليم إفران والأطلس المتوسط تتحمل قسطا من المسؤولية في تراجع الوضع بهاته المخيمات وتفاقم المشاكل (الاحتجاجات و كثرة التلاعبات في الصفقات...= مما ينم عن شيء ما لا يليق بالمسؤوليات ككل و استحضار العقلانية و الحكمة و تفعيل القرارات حتى ترجع لمخيمات الأطلس المتوسط بعضا من سمعتها المحمودة و ضمان مستقبل امن لهذه المخيمات سواء للمستفيدين (الأطفال) أو الموارد البشرية (الأطر)؟ فهل من جادة الصواب أم أن وزارة الشباب والرياضة ستسلك طريق الصمت و التجاهل باعتماد سياسة "كم حاجة قضيناها بتركها"؟ بعيد عن الحدس الوطني و احترام المنهج الوظيفي و تقدير المسؤوليات خدمة للصالح العام للعباد والبلاد.

أنغام ورقصات إفريقية وأسيوية وتنظيم محكم وحضور وازن في افتتاح مهرجان 16الفيلم العربي القصير بإفران

افتتاح متميز للدورة16مهرجان الفيلم العربي القصير بإفران
على أنغام ورقصات إفريقية وأسيوية وتنظيم محكم
 وحضور وازن لأصحاب الفن السابع من مختلف بقاع العالم
البوابة الإلكترونية"فضاء الأطلس المتوسط"/آزرو-محمد عبيد
أشرت الدورة 16 لمهرجان الفيلم العربي القصير بإفران/آزرو عن قفزة نوعية ما من شك أنها ستؤهله في الارتقاء إلى فئة "ألف" ضمن خريطة المهرجانات السينمائية المغربية  نظرا لما سجل عليه من  إضافة عدد من المبادرات الجديدة إلى قائمة برامجه، وذلك بعد انضمام نخبة من الخبراء الدوليين لقائمة فريق العمل، إضافة إلى أعداد الجمهور والأفلام المعروضة من جميع أنحاء العالم حيث تسجيل حضور 7دول عربية (تونس، قطر، مصر، عمان، الأردن، موريتانيا، فلسطين ) وضيوف من ألمانيا، والكونغو،... تجسد لبناء الجسور الثقافية الجديدة وتعزيز التنمية والسلام والتفاهم على الساحة الدولية،..
شهادات سجلتها الجريدة لفعاليات سينمائية مغربية وعربية ودولية (فاطمة خير، سعد التسولي، أمينة صابر، أنور الجندي أمل صقر من المغرب،و سعيد المهداوي من الجزائر، و Helmut U-Weiss (هيلموت يو.فاييس) من ألمانيا..وغيرهم من الحضور الوازن للفنانين المغاربة والأجانب) الذين عبروا عن ارتياحهم للمهرجان ومشيدين بما احتضنته الطبعة16 بين جبال الأطلس المتوسط بجمالها الطبيعي وهوائها النقي لكثير من الثقافات العالمية ومن العروض المبرمجة التي ستمكن المتفرج من اكتشاف كل ما هو جديد وفريد في عالم السينما العربية والعالمية فضلا عن المغربية، والاطلاع على الجوانب الإبداعية لبرامج المهرجان.
افتتاح الدورة16 لمهرجان الفيلم العربي القصير بمدينتي إفران وآزرو الذي احتضنته قاعة الحفلات بمدينة إفران مساء الجمعة الاخير28غشت 2014 و زينت بهو القاعة لوحات فنية تشكيلية للفنان الإفراني عبد الله  أوعبي،  ترأسه محمد بنريباك عامل إقليم إفران إلى جانب عدد من الشخصيات و الفنانين الممثلين والسينمائيين تميز بعروض فنية موسيقية على إيقاعات إفريقية من قبل مجموعةMFUMU BIMANGU من الكونغو برازافيل و مجموعة  PLAY BACK لجمعية الصداقة المغربية الهندية على فترات كان قد تناوب خلالها كل من عبد العزيز بالغالي مدير المهرجان على تقديم كلمة ترحيبية بالحضور ومعلنا عن افتتاح الدورة 16 لمهرجان الفيلم العربي القصير تحت شعار"سينما الإنسان والبيئة"، وفقرات التكريم التي عرفت تكريم المخرج السينمائي المغربي كمال كمال صاحب أعمال سينمائية منها –طيف نزار-و –السمفونية المغربية،كونه جمع بين الاحتراف في الموسيقى والإخراج السينمائي  وأعمال تلفزيونية منها "- سيد الغابة-و-الركراكية- و-الصالحة-...والذي تم بالمناسبة إلقاء كلمة وشهادة في حقه ومساره الفني وتنوع اهتماماته و تكوينه الشخصي في المجال السينمائي، فتكريم الممثلة المغربية "ثريا جبران" التي غابت عن هذه المناسبة بحسب ما تم الإعلان عنه لظروف خاصة شخصية وناب عنها في الحضور زوجها، وقد تقدم كل من الفنان المسرحي عبد الحق الزوالي و الممثلة المتميزة أمينة صابر بكلمتي وشهادتين في حق المكرمة وعن مسارها الفني الذي يشكل خزانة فنية متنوعة من ثمتيل و سينما ومسرح داع صيتها خارج أرض الوطن...
جملة وتفصيلا لقد أكدت هذه الدورة التي استقطبت مالا يقل عن 250 ضيفا من المشهد الفني السينمائي مغربيا وعربيا ودوليا وحضورا إعلاميا مهما (بصري، ناطق، ومكتوب والكتروني..)على المكانة التي وجب أن يتمتع بها مهرجان الفيلم العربي القصير بإفران ضمن خارطة المهرجانات السينمائية الوطنية... ويعود ذلك بشكل رئيسي إلى الجهود الكبيرة التي يبذلها فريق إعداد المهرجان وسيره، والذي يضم نخبة من السينمائيين الذين يتمتعون بخبرات عريقة وعشق كبير للسينما، بما يضمن الارتقاء بالمهرجان إلى أعلى المستويات وطنيا ودوليا...إذ يمكن – للموضوعية- اعتبار هذه المحطة أنجح دوراته على الإطلاق...زكاها جذب أعداد كبيرة من المهتمين من جميع أنحاء العالم..وما أفرزه من تنوع كبير لفريق إعداد برامج المهرجان ساهم في تقديم المزيد من الإبداع والابتكار والعالمية إلى برامجه وعلى رأسه الدعم القوي فنيا والعمل البارز للفنان المغربي هشام شعاب (بطل مسلسل زينة الحياة)....

الخميس، 28 أغسطس، 2014

والي جهة مكناس تافيلالت يصف الجمعيات الحقوقية بأعداء المغرب

والي جهة مكناس تافيلالت يصف الجمعيات الحقوقية بأعداء المغرب
البوابة الإلكترونية"فضاء الأطلس المتوسط"/آزرو-محمد عبيد
 أوقعت عبارة" الجمعيات الحقوقية أعداء المغرب"  وردت على لسان أحمد الميساوي والي جهة مكناس تافيلالت خلال كلامه في جلسة حوار مع قبيلة آيت مروول بأداروش إقليم لإفران يوم الثلاثاء الأخير26/08/2014 في موقف حرج كادت أن تنسف الجمع  في حينه  لولا تلطيف الأجواء من قبل رئيس دائرة عين عرمة ... ليبقى السؤال عالقا: أية زلة لسان؟ ام إشارة خفية لما تحمله من معاني في تجاه عكس ما يروج من الحقوق والواجبات سواء من قبل السلطات او من من طرف الجمعيات الحقوقية وما ينشده المغرب  في السعي الى توسيع دائرة الحضور الحقوقي في مختلف المشاهد الحياتية والسياسية؟ والتعامل بالعقلانية مع مواثيق حقوق الانسان و الجمعيات الحقوقية التي وقع المغرب عليها منذ امد لتفعيل مضامينها واسحتضار مفاهيمها وتطبيقها حيز الواقع بعيدا عن المزاجية وعن در الرماد على أعين الواجهة الدولية؟ خصوصا من قبل بعض أصحاب مراكز القرار والمسؤولية الترابية؟...وما هذه الواقعة إلا غيض من فيض مما يقع في التعامل مع عدة واجهات ذات الأهمية والتأثير من إعلام و غيره...
وجاءت هذه العبارة بمناسبة استقبال وفد عن قبيلة آيت مروول من طرف والي جهة مكناس تافيلالت، لقاء كان قد تمت برمجته من طرف محمد بنريباك عامل إقليم إفران قبل أسبوع نتيجة لقاء مكاشفة جمع الاثنين ماقبل الأخير(18غشت 2014)  بمقر عمالة إقليم بين العامل وأعضاء "جمعية أشبار"...
 وكشفت مصادر حضرت اللقاء بولاية مكناس، أن تدخل والي الجهة تم تغليبه بكلمات معسولة عبر من خلالها الوالي عن تفهمه العميق لمشاكل ذوي الحقوق من الأراضي السلالية أو الجموع، وتحدث عن مشكل عين عرمة بشكل خاص  حيث وعد أن مشكل تنفيذ حكم إفراغ أراضي الجموع المطعون في كرائها لشخص بثمن رمزي سيتم تنفيذ هذا الحكم خلال هذا الموسم؟؟؟؟.. وسجل المحاورون أن كلام الوالي دخل انزلاقات هامشية أبرزها تحذيره الحضور من خطورة تدخل جمعيات المجتمع المدني على خط سير الملف  وبالأخص الجمعيات الحقوقية التي سماها بالحرف "أعداء المغرب"؟؟؟؟؟ ما جعل رئيس الوفد محمد أوصحابو يتدخل للتعبير عن امتعاضه من هذا الوصف ولوضع الوالي في الصورة العكسية لحقيقة قوله إذ أعرب هذا الأخير على أن أعداء المغرب هم الذين يتجاوبون مع الخطابات بالمزاجية ويستغفلون مضمون الإشارات وما تحمله من ناقوسات الخطر التي لا تفتىء الجمعيات الحقوقية عن دقها... مما جعل رئيس دائرة عين عرمة يتدخل لتهدئة الموقف، سيما عندما محمد اوصحابو لمح وبوضوح أن الوالي يعنيه شخصيا حين واجه التدخل بالقول: "السيد الوالي يقصد ويحذر من شخص يدعى أوصحابو جاهلا أنه يتكلم أو يخاطب أوصحابو نفسه؟"
 وقد استمر الحوار وتعددت الوعود لحل مشاكل منطقة عين عرمة وخلص الحاضرون من هذا الحدث أنه أفرز أن هناك أياد خفية تقوم بترويج كلام مزاجي وتجتهد في التشويش على المواقف والقضايا الأساسية والمثيرة الجدل والتي تحتم الضرورة التعامل معها بالعقلانية والموضوعية بدلا من رفع معلومات أو تقارير مغلوطة وبأبشع الصور المشخصة للمواضيع والأشخاص معا لطمس الحائق وتصفية الحسابات الشرعية والغير الشرعية باستغلال المناصب الوظيفية والمهام دون استحضار الضمير المهني ومعه الواجب الوطني و تفعيل مفهوم الإدارة في خدمة المواطن كما ينادي به جلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده .

الأربعاء، 27 أغسطس، 2014

AZROU// Le bilan de l’explosion «énigme» s’alourdit à 4 morts,............... l’enquête se poursuit


AZROU/Le bilan de l’explosion «énigme» s’alourdit à 4 morts
 l’enquête se poursuit
Portail électronique"Fadaa Al Atlas Al Moutawasset"/Azrou-Mohammed ABID
Source- AL BAYANE –Régions
Écrit par Mohamed Ezzine



Le bilan de l’explosion de gaz qui a soufflé littéralement sur le rez-de-chaussée d’une maison de la rue du Caire à la ville d’Azrou lundi matin s’est alourdit  à quarte morts et 9 blessés, dont une personne dans un état critique, apprend-on de sources médicales. Par ailleurs, une enquête est ouverte pour lever le couvercle de cette marmite explosive.
Le précédent bilan de cette catastrophe était de deux morts et 11 blessés. Deux personnes ont trouvé la mort quelques minutes après l’explosion, une jeune monitrice de 24 ans, travaillant dans une autoécole située au rez-de-chaussée de la maison mitoyenne à l’épicerie, également soufflée par la déflagration et un homme d’environ 65 ans qui traversait cette rue passante.

Les deux autres personnes, grièvement blessées et évacuées d’urgence à l’hôpital de Meknès, n’ont pas survécu à leurs blessures et sont décédées dans l’après-midi de ce  lundi maudit.  La  jeune fille qui a eu le malheur de se trouver près du lieu de l’explosion, accompagnait sa sœur, blessée aussi, pour s’inscrire à l’institut de l’OFPPT  se trouvant dans un quartier proche. La seconde victime succombant à ses blessures à Meknes est le propriétaire de l’épicerie, un militaire retraité, dont la mort  a enseveli à jamais la réponse à ce qui s’est vraiment passé ce lundi 25 août vers 9h20mn.
Etant seul à l’épicerie au moment des faits, il est difficile dès lors de se limiter à une seule hypothèse pour apporter une réponse convaincante à la question de l’origine de cette violente explosion.
 heures24 après le sinistre, les enquêteurs semblent se pencher sur la piste d’une fuite de gaz plutôt que sur celle de l’explosion d’une bonbonne de gaz, contrairement au communiqué officiel. D’après des témoins, les dizaines de bonbonnes de gaz trouvées sur les lieux  sont intactes  et aucun débris des bouteilles incriminées n’a été pour l’instant trouvé. « Toutes les hypothèses sont prises en considération », nous confie par ailleurs un responsable qui a requis l’anonymat avant d’expliquer que « les fouilles du lieu continueront une fois la stabilité de la maison assurée.» Des ingénieurs spécialistes devaient procéder en effet hier mardi à l’auscultation dynamique des maisons endommagées  et dont les locataires ont été évacués et pris en charge par la cellule de crise ordonnée par le gouverneur de la province d’Ifrane. Tous les services apportent leur soutien : municipalité, autorités locales, services de sécurité…
D’autres piste?
Si on en croit les premiers éléments de l’enquête,  la version officieuse, l’accumulation de gaz au niveau du vide de l’épicerie suite à une fuite serait à l’origine de la très forte déflagration actionnée par l’allumage de l’éclairage. Selon les témoignages recueillis sur place, la détonation a été entendue  à plus de deux  kilomètres, provoquant au passage, des victimes et des dégâts matériels importants : mûrs fissurés des maisons mitoyennes,  les vitres des fenêtres et des voitures volés en éclat et le rez-de-chaussée de deux maisons complètement dévasté. Mais qu’en est-il de la fuite du gaz et de  son odeur dont des voisins immédiats interrogés n’ont pas sentie ? Qu’en est-il aussi de l’absence de flamme, de feu ou de fumée ? Autant de questions dont les réponses pourront mettre à jour les éléments qui pourraient éclairer cette affaire, d’autant plus que la rumeur enfle et dans la rue, chacun y va de son commentaire. On parle notamment de poudre, une substance utilisée dans l’excavation des puits. Des révélations non confirmées, ni infirmées laissent cette marmite sous pression dans laquelle bouillonnent des commentaires explosifs pouvant faire sauter le couvercle sur une enquête superficiellement entamée

تكريم ثريا جبران وكمال كمال بإفران ضمن فعاليات الدورة 16 لمهرجان الفيلم العربي القصير

تكريم ثريا جبران وكمال كمال بإفران
ضمن فعاليات الدورة 16 لمهرجان الفيلم العربي القصير 
 سينما التلاقي والتواصل مع الأخر/ في حوار مع مدير المهرجان
 البوابة الإلكترونية"فضاء الأطلس المتوسط"/آزرو-محمد عبيد 
تنطلق من يوم الخميس 28غشت فعاليات الدورة 16 لمهرجان الفيلم العربي القصير بآزرو وإفران، و تستحضر فعاليات مهرجان العالم العربي للفيلم القصير هّذه السنة وهي تطفأ شمعته السادسة عشرة خلال الفترة الممتدة من 28غشت إلى غاية 31 منه  البعد البيئي في علاقته بالإنسان باعتبار أن هدا الأخير يعد المحور الأساسي لهذه العلاقة والفاعل الرئيسي في تدبيرها وذلك في إطار رؤية سينمائية مستقلة عن كل الخلفيات والتوجهات والإيديولوجيات التي تجعل من موضوع البيئة وسيلة لتحقيق أهداف اقتصادية تنموية وسياسية وذاتية.
 وقد كان للجريدة فرصة لقاء برئيس الجمعية المنظمة ومدير المهرجان عبد العزيز بن الغالي تدعوكم لتتبع مجمل سيرة ومسار هذه الدورة من خلال الحوار التالي:
س 1 / ماهو الجديد خلال هذه الدورة؟
*/* يمكنني أن أؤكد لكم أن هذه الدورة تختلف عن الدورات السابقة لكونها تحمل بعدا سينمائيا ذات البعد البيئي في علاقته بالإنسان وذلك في إطار رؤية سينمائية مستقلة عن كل الخلفيات والتوجهات والإيديولوجيات التي تجعل من موضوع البيئة وسيلة لتحقيق أهداف اقتصادية تنموية وسياسية وذاتية، خاصة أن الدورة السادسة عشرة للفلم القصير بإفران وآزرو التي تنطلق ابتدءا من 28غشت إلى غاية 31منه2014... فرصة أمام المتتبعين من مخرجين نقاد، باحثين، منتجين وتقنيي السمعي البصري وكل الفاعلين في الحقل السينمائي لفتح نقاش صريح موضوعي حول علاقة الإنسان بالبيئة من خلال توظيف هده العلاقة في المشهد السينمائي والصورة .
س2 ماهو الهدف من برمجة افلام البيئة؟
*/* انتم تعلمون أن المهرجان له خصوصية معينة وله أهدافا واعدة لذا فإدارة المهرجان عملت على برمجة 32 فيلما من مختلف الدول العربية لها علاقة بموضوع الدورة من بين85 فيلما متوصل بها. كما جعلت من موضوع البيئة والإنسان في المشهد السينمائي والأدبي الفلسفي والعلمي محورا أساسيا لمنتدى المهرجان هدا المنتدى الذي سيتم تأطيره من طرف خبراء وباحثين في مختلف التخصصات وسيتوجه هدا المنتدى بإصدار توصيات ومقترحات ترمي إلى جعل الفعل السينمائي يساهم في تحقيق توازن بيئي وضمان حياة سليمة لكل المكونات البيئية وعلى قمتها العنصر البشري دون تعصب واندفاع
س3 ماهو حلم المهرجان؟
*/* ولبلوغ حلم المهرجان تسعى الإدارة إلى تحويله إلى مؤسسة فنية وعلمية وأنها تعمل كل سنة على تخصيص فترة إلى التكوين، والتكوين المستمر في مجال مهن السينما وتشجيع المخرجين على جعل من إقليم إفران فضاء للإبداع السينمائي وقبلة كل المنتجين والعمل على تشجيع الطاقات الإبداعية الشابة تماشيا مع توجهات المركز السينمائي المغربي وما جل المساهمين في التكوين حظيت أعمالهم بجوائز مشرفة ضمن المهرجانات الدولية وأمثالهم حسنين شاني وعبد اللطيف امجكاك وعبد اللطيف فاضل وفاتن المحمدي وغيرهم...
4س: هل يمكن الكشف عن قيمة الدعم المخصص لهذه الدورة؟ علما انه وصل إلى الدورة 16 وكان له السبق في تأسيس دعائم الفيلم القصير بالمغرب حيث آنذاك الغياب والقطيعة للفيلم القصير داخل المشهد السينمائي والمهرجانات المغربية؟
*/* لن أتكلم عن الدعم بقدر ما أتكلم عن الإرادة التي تقود هذا المهرجان  والتي تتجلى في أعضاء جمعية نادي الشاشة للطفولة والشباب والتي تحملت العبء الكبير والحصانة على هذا الموروث بكل عناية رغم الأشواك الشائكة التي كانت تحوم عليه ورغم الإكراهات والإحباط في العزائم  والدعم اللامشروط الذي كانت تساهم به بعض الجهات مشكورة ورغم الإمكانيات والدعم الذي لايرقي إلى مستوى طموحاتنا كان الإصرار والتحدي في أن يكون المهرجان قائم الذات ومتواصلا في أعماله على طيلة السنة ...
يبقى الأمل معقود على النيات الحسنة،ونحن نسير على الدرب بكل تفان وحب وبدون أي شروط.
5/ ما نوعية فقرات المهرجان؟
*/* المهرجان سوف يكرم وجوه فنية مغربية كـ"ثريا جبران" و"كمال كمال" إلى جانب سينما دولة قطر وفرنسا باعتبارهما ضيفتا شرف... كما سيتخلله ندوات ولقاءات فكرية، سيشرف عليها مجموعة من الباحثين والنقاد السينمائيين:احمد عصيد ,ادريس القري,آيت همو يوسف, على الصافي,ومحمد الكسيري,بناصر الصردي من تونس ...مع توقيع كتاب السيرة الذاتية لثريا جبران بإشراف الأستاذ محمد بهجاجي.
وتتخلل فقرات المهرجان أنشطة فنية وعروض سينمائية بالهواء الطلق بمدينتي آزرو وافران وخرجات بيئية تعرف بأهم المحطات الخاصة بالتصوير السينمائي إلى جانب لقاءات ليلية مع الفنانين والمخرجين ..أما لجنة التحكيم الخاصة بالمسابقتين فسيشرف عليها كل من محمد عهد بنسودة بصفته رئيسا للجنة الأولى وعلي الصافي بالنسبة للجنة الثانية إلى جانب السادة عز العرب الكغاط ومحمد هيدمو من موريتانيا وهلموت ويس من ألمانيا ومحمد مهداوي من الجزائر وبابا ديوب من السينغال ،وفاطمة خير من المغرب وآمال صقر وعبد العزيز بن عبو
مساحة حرة:
*/* أتوجه بالشكر الجزيل إلى كل المساهمين والمتعاطفين الذين كانوا من وراء استمرارية هذا المولود و إلى كل الضمائر الحية الغيورة على هذا الفن الراقي من اجل دوام استمراريته.
الأفلام المبرمجة بالدورة السادسة عشر لمهرجان العالم العربي للفيلم القصير بآزرو /إفران