الخميس، 29 يناير، 2015

فعاليات جمعوية في آزرو تضع مندوبية الإسكان ومؤسسة العمران في قفص الاتهام بالتلاعب بملفات الدور الآيلة بالسقوط ومحاربة دور الصفيح

فعاليات جمعوية  في آزرو تضع مندوبية الإسكان ومؤسسة العمران
في قفص الاتهام بالتلاعب بملفات الدور الآيلة بالسقوط
ومحاربة دور الصفيح

*/*البوابة الإلكترونية"فضاء لأطلس المتوسط"/أزرو- محمد عبيد*/*
نظمت فعاليات مجتمعية بمدينة آزرو مابعد زوال الآحد الأخير 25يناير وقفة احتجاجية تنديدا بما يعرفه ملف المنازل الايلة بالسقوط من جهة للجهر بما يستبب فيه تماطل شركة العمران في تسليم الشيكات للاسر المنعية.. كما نددت الفعاليات الممشاركة بالمناسبة بالمشاكل التي ترتبت عن ترحيل ساكنة النخيل 3 في اطار البرنامج الوطني 3مدن بدون صفيح3 اي كان ان اعلن عنه سنة 2007 وهدف بالاساس أحياء أجلاب و الرتاحة و تيبوقلال، وذلك بتخصيص بقع بحي النخيل 3 لحوالي 100 عائلة مقابل 200 درهم للمتر المربع.
وتقول عائلات من المستفيدين إن لجنة كانت مكونة من العمالة وشركة العمران ومندوبية الإسكان والباشوية، وعدتهم بالتعويض عن واجبات الكراء والاستفادة من قروض بدون فوائد والاستفادة مجانا من رخص البناء ،مقابل مغادرتهم لبيوتهم الصفيحية من أجل هدمها...
لكن الوعود تبخرت بمجرد هدم البيوت حيث أصبحت العائلات المستفيدة مجبرة على أداء واجبات الكراء لمدة 6 أشهر كما أن الاستفادة من القروض كانت بفائدة 5.1 في المائة وطلب منهم أداء 200 درهم عن رخصة بناء الطابقين الأرضي والأول..
وتضيف نفس العائلات بأنها وجدت نفسها في موقف لا يسمح لها بالرجوع إلى الوراء، وما كان عليها إلا أن تخضع للأمر الواقع، وتشرع في عملية البناء التي لم تخضع لأية معايير السلامة، خاصة في الجانب المتعلق بأساس المنازل ونوعية الحديد المستعمل، وهو ما يعرض حاليا العديد من المنازل إلى خطر الانهيار.
وبعد مرور 7 سنوات ظهر مشكل جديد يتعلق بالترخيص لمن أراد إضافة الطابق الثاني حيث يطلب منه أداء الواجبات المتعلقة "بتسوية وضعية السفلي مع بناء الطابق الأول والثاني" مع العلم أن الرخصة التي تم تسليمها أثناء الشروع في البناء تتحدث عن واجبات "بناء السفلي مع الطابق الأول" والمطلوب الآن هو تأدية واجبات رخصة بناء الطابق الثاني فقط.
كما تطرح الساكنة تساؤلا آخر حول المعايير المعتمدة في منح رخص السكن النهائية، إذ يطلب من البعض استيفاء جميع الشروط بينما تسلم الرخص للبعض الآخر على الرغم من عدم توفره على نفس الشروط.
و تنضاف هذه المشاكل إلى عدم قدرة بعض العائلات على أداء أقساط القرض والمتراوحة بين 400 و 1500 درهم شهريا، وتقول ساكنة الحي بأن بعض المنازل تم حجزها في انتظار بيعها وإفراغ ساكنيها مما يعرض عائلات للتشرد..
ولقد سبق وان جلست الجمعيات المواكبة لهذا الملف - تدبير الشأن المحلي بمدينة أزرو والقشلة للتنمية الاجتماعية والنخيل 3 - خلال سابق بباشوية مدينة أزرو حول ملف النخيل3  حيث رفض ممثل مندوبية الإسكان الكشف عن اللائحة الإسمية للعائلات التي تم ترحيلها في إطار البرنامج الوطني "مدن بدون صفيح"، كم كشف عن أرقام تطرح أكثر من علامة استفهام ومنها:
 372هو عدد البقع المخصصة للإيواء، منها 237 مخصصة لإيواء ساكنة دور الصفيح والمنازل الآيلة للسقوط، والعائدين من تندوف، إلا أنه رفض الإجابة عن وضعية البقع الباقية والبالغ عددها 135 بقعة.
 من بين 237 بقعة، تم تخصيص 147 بقعة لإيواء ساكنة دور الصفيح بأزرو وإفران والعائدين من تندوف وساكنة المنازل الآيلة للسقوط، ومرة أخرى رفض الكشف عن وضعية البقع الباقية والبالغ عددها 90 بقعة.
وعندما سئل ممثل مندوبية الاسكان عن سبب إعلان 237 أسرة مستفيدة بمدينة أزرو من البرنامج الوطني "مدن بدون صفيح" بينما العدد الحقيقي أقل بكثير، طلب توجيه هذا السؤال للوزير، ليقرر ممثلو الساكنة الانسحاب من الاجتماع ثم  الكشف عن جميع المعطيات المتعلقة ببرنامج"مدن بدون صفيح بمدينة أزرو.
لتاتي الوقفة التي تم خلالها التركيز خلالها على تنزيل كل ما تم الاتفاق عليه بعمالة إقليم إفران حول المنازل الآيلة للسقوط، معتبرين أن هذا الملف لم يعد قابلا للتأجيل أمام التساقطات الثلجية الكثيفة التي تعرفها مدينة أزرو.

المركز الوطني لإحياء الماء وتربية السمك بأزرو يستنجد بشركات القطاع الخاص لإنتاج السلمونيات وهموم الصيادين تتفاقم معه

المركز الوطني لإحياء الماء وتربية السمك بأزرو
يستنجد بشركات القطاع الخاص لإنتاج السلمونيات
وهموم الصيادين تتفاقم معه
*/*البوابة الإلكترونية"فضاء الأطلس المتوسط"/أزرو- محمد عبيد*/*
يستأثر سوء تدبير قطاع الصيد الرياضي والسياحي بالمياه القارية من طرف المركز الوطني لإحياء الماء وتربية السمك بازرو التابع للمندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر انشغال  بال كل المهتمين بالمجال من عدة مستويات نذكر منها على الأخص اندثار التروتة النهرية (la Fario) منذ سنة 2011 حيث كان معدل الإنتاج صفر رغم كون هذه الفصيلة هي صنف محلي وموروث مغربي.
 ليأتي الدور على التروتة المستوردة "التروتة القزحية"...
وبحسب معلومات موثوق بها تلقتها الجريدة من مصادر مطلعة فإن كل بويضات إناث التروتة القزحية التي تم تخصيبها لم تفقص تماما وإن كل المخزون من هذه البويضات قد استنزف فتم اللجوء في سابقة خطيرة من نوعها إلى شركة تربية السمك الخاصة بأم الربيع وعين أغبال بازرو والتي مدت المركز بإناث التروتة القزحية التي تم وضعها بمحطة السلمونيات برأس الماء لاستخلاص البيض وتفقيصه ثم إعادتها إليها وذلك من أجل إنقاذ موسم الإنتاج حتى يتمكن المركز المذكور من أداء مهامه والتي تتمثل أساسا في إنتاج الفراخ وتطعيم الأودية والمسطحات المائية بهذا الصنف من السمك ضاربين عرض الحائط الظهير الشريف ل 11 أبريل 1922 الذي يمنع تنقل أصناف السمك والقشريات في المياه القارية بين شركات تربية السمك فيما بينها وبين المركز...
وتقدم صيادون مهتموم بجملة من الأسئلة لرفعها عبر الجريدة الى من يعنيهم الامر من بينها:
- هل التروتة المنتجة في الشركات الخاصة والمعروضة للبيع صالحة لكي يتم تطعيم الوديان والبحيرات بها؟ وهل المركز الوطني السالف الذكر قام بدراسة وتحليل خصوصيات التروتة الوافدة من الشركة الخاصة ومدى سلامتها من كل الأمراض الطفيلية والفطرية قبل وضعها وتبييضها بمحطة السلمونيات برأس الماء والتي نشير هنا أنه قد تم تأهيلها وتوسيعها منذ سنة 2008 للرفع من إنتاج السلمونيات والحفاظ على الموروث السمكي عن طريق التدبير العقلاني والمستدام للثروات السمكية في إطار التصميم المديري الذي وضعته المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر سنة 2007....
ورد الصيادون في تفسيراتهم للجريدة السبب الى كون مركز إحياء الماء وتربية السمك بازرو لم يضع تدبير المجال رهن الشركة المذكورة إلا بعدما فرط في مخزون الإناث والفحول المستقبلية من الصنف المذكور وذلك بعدما تم تفريغه بطريقة عشوائية غير معقلنة وبأعداد كبيرة ببحيرة أمغاس 3 المعدة للصيد الرحيم   « la pèche no kill » التي لا يقصدها إلا بعض الأشخاص دون العشرة على رأسهم مسؤول  بالمركز كون هذه البحيرة معرضة لعملية الصيد الغير القانوني رغم تواجد حارس بعين المكان.. ويتضح ذلك من خلال عدد الأسماك القليلة التي يتم تجميعها بعد كل عملية إفراغ البحيرة ناهيك على أنه من سلم من هذه الأسماك يموت حتما خلال  بداية الصيف عند ارتفاع درجة حرارة الماء، كما تشير مصادرنا إلى أن رخص الصيد المسلمة لموسم 2013-2014 بخصوص هذه البحيرة قد تناقصت بنسبة 26,4 % .
كما يتساءل المتتبعون  بالمناسبة عن مصير بحيرة الماء الخاصة أمغاس 2 والتي تم إنفاق ملايين الدراهم من اجل تشبيبها للرفع من إنتاجيتها كما هو مشار إليه في التقرير السنوي للموسم الصيد 2013 /2014 في ظل غياب إنتاج فراخ التروتة القزحية لهذه السنة؟
 فهل يا ترى المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر على علم بكل هذا وهل هناك بوادر تبشر بتحسن الوضع مستقبلا ؟
وجدير بالاشارة ايضا انه  تتبادر لأ\هان المتتبعين عدة أسئلة عن الأسباب التي كانت وراء عدم تفقيص البويضات ؟ وهل الأسماك مصابة بمرض ما كما هو الحال في محطة عين عتروس بالحاجب أم أن الأمر لا يعدو ان يكون خطأ تقنيا ؟
يذكر أن محطات تربية الأسماك التي يشرف عليها المركز الوطني لأحياء الماء وتربية الأسماك تتوزع على مساحتها 12 هكتاراً وهي: السلمونيات في رأس الماء التي تنتج سنوياً 1,5 مليون وحدة من صغار التروتة المحلية والتروتة القزحية المتأقلمة في المغرب، ومحطة الشبوطيات في مدينة بني ملال التي تنتج سنوياً نحو 3,5 ملايين من صغار الشبوط العادي والفضي والعاشب وبلطي النيل، ومحطة الأسماك اللاحمة في أمغاس بإقليم إفران التي تنتج سنوياً 400 ألف وحدة من الفرخ الأسود و500 ألف وحدة من الزنجور، فضلاً عن أربعة أقسام موازية تروم جودة المياه وإحياء الماء والطحالب والمصايد... 

الأحد، 25 يناير، 2015

السطات الاقليمية تجندت لمواجهة صقيع الثلوج بإفران ودعم تعليمي للمؤسسات بالعالم القروي

السطات الاقليمية تجندت لمواجهة صقيع الثلوج بإفران
ودعم تعليمي للمؤسسات بالعالم القروي

*/*البوابة الإلكترونية"فضاء الأطلس المتوسط"-آزرو/محمد عبيد*/*
أشرف محمد بنريباك عامل إقليم إفران رفقة أحمد امريني النائب الإقليمي لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بإفران ورئيس المجلس الاقليمي وعدد من رؤساء المصالح الادارية والأمنية بالإقليم وبعض المنتخبين صبيحة الخميس 22 ينايرالجاري بالثانوية التأهيلية سيدي المخفي على عملية توزيع 201 غطاء و12 جهازا كهربائيا للتدفئة على تلميذات وتلاميذ داخلية هذه المؤسسة...
وقد مكنت هذه المناسبة عامل الاقليم والوفد المرافق له من الاطلاع عن كثب على ظروف إقامة التلاميذ والتلميذات في القسم الداخلي بهذه المؤسسة التأهيلية حديثة العهـد والتي فتحت أبوابها عند بداية الموسم الحالي 2014-2015 دون إتمام انجاز المقاول للتدفئة المركزية بها، خصوصا والمنطقة تجتاحها موجة برد قارس وتساقطات مطرية وثلجية غزيرة. وقد عاين الوفد مراقده الداخليين وظروف ايوائهم وتغذيتهم وقاعات مطالعتهم ، وجلس السيد العامل الى جانبهم لتناول وجبة الفطور في تواضع تام .
وجدير بالذكر  إن عمالة اقليم إفران وفي اطار دعمها لقطاع التعليم بالاقليم وحسب ما اتفق عليه في اجتماع سابق مع الفرقاء الاجتماعيين بحضور العامل و مدير الاكاديمية ونائب الوزارة ، قامت مؤخرا بتوزيع كميات من الحطب في إطار دعمها لعملية التدفئة بالمؤسسات التعليمية بالوسط القروي، وهي مبادرة حظيت باستحسان العديد من الأوساط التعليمية لأهمية مفعولها في تأمين سير العملية التعليمية بمؤسسات نيابة إفران في ما تبقى من فصل الشتاء القارس .
كما تجدر الاشارة الى أنه على اثر موجة البرد التي تجتاح اقليم افران الدي عرف انخفاض حاد في درجة الحرارة نتيجة تساقطات ثلجية خلال الاسبوع المنصرم  و تنفبدا للتعليمات الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وايده الرامية الى مواجهة ظروف الطقس الباردة ,عقدت اللجنة الاقليمية المختلطة اجتماعا يوم 17 يناير 2014  حيث تم تفعيل القيادة الاقليمية لليقظة تحت الرئاسة الفعلية لعامل الاقليم . وتضم هده القيادة الاقليمية السلطات المحلية المصالح الامنية الاقليمية الحامية العسكرية المصالح التقنية للعمالة المجلس الاقليمي المنتخبين الى جانب الممصالح الخاريحية التي لها صلة بالموضوع ( الصحة –التعليم – الجهيز والنقل –الانعاش الوطني –التعاون الوطني_الشباب و الرياضة-التجارة و الصناعة-الطاقة و المعادن-مديرية الارصاد الجوية...) وتسعى هده القيادة الاقليمية الى تعبئة الموارد المادية والبشرية للتدخل وتنسيق عملية الدعم وتقديم المساعدات للساكنة المتواجدة بالمناطق المعنية  بموجة البرد والصقيع مع ترشيد وسائل التدخل في الوقت المناسب والتاكيد على سلامة المواطنين والتدبير الجيد للشبكة الطرقية.
ومن ضمن الاجرءات الاستعجالية التي اتخدتها اللجنة الاقليمية  خاصة على المستوى القطاعي: احصاء وتحديد الاماكن والمقرات التي يمكن تحويلها الى مراكز لايواء المتضررين( دور الطالب –الداخليات-مراكز الاستقبال..والوقوف على التجهيزات التي تتوفر عليها هده المؤسسات من اغطية واسرة وافرشة.. والتدفئة) وفي هدا الصدد تم دعم المستشفى الاقليمي بأزرو ب300 وحدة من الاغطية وتوزيع  100 و حدة  50لباس صوفي  لفائدة نزلاء دار الامان والمركز السوسيو ثقافي بازرو بالاضافة الى الاجراءات الموازية و التي تهم بالاساس الجانب الميداني والقطاعي وتتجلى في:
تزويد داخلية ثانوية سيدي المخفي التأهيلية ب 200 وحدة من الأغطية و حصة من المدفئات كهربائية، وتتزويد المراكز الصحية القريبة من المناطق الجبلية النائية بكميات وافرة من الدواء خصوصا للاطفال و النساء و الأشخاص المسنين، فتوزيع 14 هاتف نقال على ساكنة المناطق الجبلية للتنسيق مع مصالح الصحة والسلطات المحلية في حالة التوليد لدى النساء الحوامل.
اما فيما يتعلق بقطاع الطرق والنقل  ومن اجل تسهيل عملية المرور والسير فقد جندت مصالح عمالة الاقليم و مديرية التجهيز كافة الامكانيات البشرية والمادية واللوجستيكية  من كاسحات للثلوج والمعدات لفتح الطرق  وفك العزلة عن  ساكنة المناطق الجبلية.
وبالموازاة مع هذه العمليات و للتواصل مع ساكنة المناطق الجبلية، فان السلطات المحلية تقوم بزيارات ميدانية تفقدية للوقوف على وضعية و حاجيات هذه الفئة.

الأربعاء، 21 يناير، 2015

الثلوج تأجل امتحانات الثالثة إعدادي بتيمحضيت

الثلوج تأجل امتحانات الثالثة إعدادي بتيمحضيت
*/*البوابة الإلكترونية"فضاء الأطلس المتوسط"/آزرو-محمد عبيد*/*
بالرغم من المجهودات التي تبدلها مختلف الدوائر المسؤولة بإقليم إفران (سلطات وإدارة التجهيز وغيرها) فإن الظروف المناخية لم تمنع من تسجيل إكراهات منها ما توصلت به الجريدة من معلومة تفيد أنه تم تأجيل الامتحانات بالثانوية الإعدادية عمر بن عبد العزيز تيمحضيت إلى ما بعد العطلة ولتزامن هذه الفترة مع امتحانات السنة الثالثة إعدادي، لعدم حرمان مجموعة من التلاميذ من إجراء الامتحانات نظرا للظروف الجوية التي تعرفها المنطقة من ثلوج وتساقطات مطرية كثيفة، حيث أصبحت مجموعة من القرى والمداشر معزولة تماما كمنطقة تيمحضيت، حيت يقطن جل التلاميذ بالقرى والمداشر المعزولة ك:البقريت، تاسماكت، ايت يوسف، بودراع وغيرها.. 

ترتيبات أمنية استثنائية بمناسبة التساقطات الثلجية والتغيرات المناخية بآزرو

ترتيبات أمنية استثنائية بمناسبة التساقطات الثلجية
والتغيرات المناخية بآزرو
*/* البوابة الإلكترونية"فضاء الأطلس المتوسط"/آزرو-محمد عبيد*/*
مع هطول أمطار الخير والبركة منذ الأسبوع الأخير وانخفاض درجات الحرارة أحيانا إلى 8تحت الصفر ليلا ولا تتجاوز 4درجات الحرارة نهارا، أمطار عاصفة محملة بالثلوج في آزرو و ثلوج في إفران وعين اللوح وجل المناطق بالعالم القروي بالإقليم سيما منها الغابوية والشلالات ومجاري الوديان، سخرت السلطة الإقليمية إمكانيات هائلة من بينها هيلكوبتر لمواجهة تحديات الطقس المتردي في الإقليم..
والملاحظ في هذه العملية هو تجند العناصر الأمنية للشرطة بأزرو تزامنا مع التساقطات الثلجية الغزيرة التي تعرفها المدينة ونواحيها حيث تسببت في انقطاع الطرق الوطنية رقم13 (مكناس تافيلالت) ورقم 8 (فاس-مراكش) عبر مراحل.. وقد سجل على العناصر الامنية حضور كثيف سواء بوسط المدينة أو على مستوى الحواجز الامنية في إطار تسهيل عملية المرور وتوعية مستعملي الطريق وتامين مرور القوافل من الحافلات والشاحنات من مختلف الأوزان... 

إيقاف دركي مزور من قبل الشرطة في آزرو

إيقاف دركي مزور من قبل الشرطة في آزرو
*/*البوابة الإلكترونية"فضاء الأطلس المتوسط"/آزرو-محمد عبيد*/*
تمكنت المصالح الأمنية بالمفوضية الجهوية للشرطة بآزرو من إيقاف أحد الأشخاص على مستوى حي السعادة بالمدينة مرتديا قبعة خاصة بجهاز الدرك الملكي..
 عملية الإيقاف جاءت على اثر شك العناصر الامنية في مصداقية من عدمها لصفة الشخص كدركي كونها فطنت إلى أن وجه الشخص غير مألوف لديها خاصة مع ارتدائه لقميص وسروال لا علاقة لهما بزي الدرك فقط تشابه من حيث الألوان.
 وعلى إثر محاولة استفساره لتأكيد هويته تبث انتحاله للصفة الدركية من خلال اضطرابه في  أقواله وعدم حمله لأية وثيقة تثبت صفته العسكرية، تبين انه اتخذ من خلال ارتداء هذا الزي المزيف سبيلا للإيقاع بعدد من ضحاياه و التحايل عليهم للابتزاز في امرر  وقضاياهم..
 وقد تم تقديم الدرك المزيف إلى ابتدائية آزرو قبل أن تقرر اعتقاله. 

شارع "المغيسة" في مدينة آزرو (صورة وتعليق)

صورة وتعليق
شارع "المغيسة" في مدينة آزرو

البوابة الإلكترونية"فضاء الأطلس المتوسط"/آزرو-محمد عبيد
 هذه الصور أخذت مع بداية الأسبوع الجاري بشارع الحسن الثاني الذي يعتبر الممر الرئيسي لقوافل المحركات سواء داخل المدينة أو التي تعبر آزرو من و إلى مختلف المدن المجاورة لإقليم إفران بالأطلس المتوسط وجهة مكناس تافيلالت(الحاجب-مريرت-ميدلت-فاس...) وتكشف الصور على الطريقة التي تعمدها المقولة التي اسند تاليها مهام أشغال إعادة تركيب  قنوات الصرف الصحي والتي تدخل ضمن مشاريع أخرى لإعادة هيكلة مدينة آزرو منها مشروع التطهير السائل ...الذي يوجد في طور التنفيذ والذي رصد له غلاف مالي قدره 120مليون درهما بمساهمة البنك الأوربي بنسبة 50 في المائة ووزارة الداخلية بنسبة 50 المائة أيضا منها 500 مليون سنتيم مساهمة المجلس البلدي لآزرو...
 كون الأيام الأخيرة شهدت تهاطلات مطرية وثلجية ومع أولى الانفراجات الثلاثاء الأخير(قبل أن تعود التهاطلات مساء) تفتقت عبقرية المقاولة بتكسية الحفر والطريق بالتراب عوض أن تتركها كما هي عليه أفضل مما جعلتها عليه بهذا العملية حولت الشارع إلى "مغيسة" زادت مهن هموم المارة والعابرين سواء بالأقدام أو بالمحركات؟
 حيث علق بعض المواطنين على هذه العملية ب"زيادة العكر على العفونة"؟
هذه الأشغال أو المشاريع سبق وان أثرنا أنها تتطلب معها استحضار العقلانية والمراقبة الفاعلة وتطوير آليات هذه المراقبة والعمل على تقييم البرنامج التأهيلي... فهل هناك من مراقبة؟ أو من يراقب من؟