الثلاثاء، 2 سبتمبر، 2014

فصل حارس أمن ببوابة المستشفى الإقليمي بآزرو لتورطه في استخلاص مبالغ مالية غير قانونية

فصل حارس أمن ببوابة المستشفى الإقليمي بآزرو
لتورطه في استخلاص مبالغ مالية غير قانونية
البوابة الإلكترونية"فضاء الأطلس المتوسط"/آزرو-محمد عبيد

عمدت المندوبية الإقليمية لوزارة الصحة بإقليم إفران مع نهاية الأسبوع الأخير (عصر يوم الأحد 31 غشت 2014) إلى فصل حارس أمن مكلف بالحراسة في باب المستشفى الإقليمي بمدينة آزرو عن عمله على إثر تورطه وتبوت بالتوصل بمبالغ مالية غير قانونية ...
 وجاء تفجير هذه القضية بعد أن كان قد توصلت الجريدة المحلية "أصداء الأطلس المتوسط" من طرف العديد من المواطنين الذين اتهموا حارس الأمن باستخلاص مبلغ (300) ثلاثمائة درهم من أسر الموتى، بدعوى أن هذا المبلغ واجب أداء خاص بالشخصين المكلفين بتغسيل الموتى بالمستشفى، لتدخل على الخط فعاليات جمعوية والقيام بتحقيق وضبط ماورد في الشكاية لتخلص في الأخير أنّ الشخصين المذكورين ينفيان ماورد في مضمون الشكاية وأنهما لا  يتلقيان ولم يتلقيا أبدا أي تعويض مادي مقابل العمل الذي يقومان به معتبرين أنه عمل تطوعي ولوجه الله وإن كان من استخلاص مبالغ مالية دون سند قانوني فهما ابرياء منه ويتحمل المعني بالأمر كامل مسؤوليته في هذا التصرف اللا قانوني،وليتم الاتصال بالمندوب الإقليمي لوزارة الصحة وإخباره بوقائع العملية...
 وبعد تبين حقيقتها واكتشاف تورط الحارس فيها، قرر المندوب الإقليمي لوزارة الصحة فصل الحارس المشبوه في تورطه من منصبه واستبداله بغيره، دون اللجوء إلى المتابعة القضائية مراعاة لظروفه الاجتماعية."

الأحد، 31 أغسطس، 2014

تحقيق// المعلوم والخفي في فاجعة الإنفجار بمدينة آزرو قنينة الغاز في قفص الاتهام في انتظار تبرئتها من إدانتها؟

تحقيق//
المعلوم والخفي في فاجعة الإنفجار بمدينة آزرو
قنينة الغاز في قفص الاتهام في انتظار تبرئتها من إدانتها؟

البوابة الإلكترونية"فضاء الأطلس المتوسط"/آزرو-محمد عبيد
أقفل الأسبوع الأول من فاجعة الانفجار المسجلة لمدينة آزرو ولم يقفل معها بعد ملف الأبحاث والتحقيقات من كل الجهات المباشرة لهذا الملف...

فلقد وضعت حالة الانفجار التي وقعت بمدينة آزرو يوم الاثنين 25غشت الأخير كل الجهات المسؤولة محليا وإقليميا وجهوريا في حيرة من أمرها بشأن سر هذا الانفجار الغامض وما رافقه من محاولات تعتيم الأسباب الخفية؟.. وإن كان الرأي العام المحلي قد روج فور الحدث عن حالة انفجار قنينة غاز بالمحل الذي يعتبر صاحبه بقالا (يقطن بنفس سكنى البقالة)، لكن يظهر مع مرور الوقت أن القنينة التي وضعت في قفص الاتهام لا أثر لأي مؤشر يفترض اقترافها هذا الجرم..
 الحدث الذي أدى إلى تطويق مسرحه منذ أسبوع لغاية كتابة هذه السطور يطرح معه أكثر من علامة استفهام حول هذه النازلة التي رافقتها أبحاث وتحقيقات من مختلف الدوائر المعنية سواء أمنيا أو إداريا أو تقنيا أو مهنيا و الذين شوهدوا على مدار الأسبوع وهم يتناوبون على إجراء خبرتهم بعين المكان بحثا عن مؤشر يوضح السبب الرئيسي وراء هذه الفاجعة التي أصابت سكان مدينة آزرو عموما سواء في زنقة البقالة المسماة زنقة القاهرة أو بباقي نواحيها من أحياء النجاح ومسعودة وبويقور وامتدادا لشارع الحسن الثاني وبعض تجزئات الأرز وحي البام المحيطة بمسرح الحادث (على مدار قطر ناهز الكيلومتر والنصف) كونهم كانوا فجر الواقعة أصيبوا بهلع وفزع قويين من دوي الانفجار لمعاينة الكثير منهم أشخاصا وقد تطايرت أجسادهم في الهواء كريشات قبل أن تطرح أرضا منها جثتين هامدتين (بائع تقسيط سيجارة، وسيدة أخرى عابرة سبيل وقد تدحرجت ونتج عن سقوطها أرضا بثر ذراعها في واجهة مقر الانفجار فيما في الواجهة الخلفية له لم يكن بحسان فتاة في عقدها الثالث سكرتيرة مكتب تعليم السياقة أنه آخر يوم ولحظة من حياتها وهي تستقبل شبابا من الإقليم يستعد للتسجيل أو لاجتياز مباراة الحصول على رخصة السياقة والذين منهم لم يسلم من الإصابة ..(حصيلة خسائر بشرية: 4وفيات و9اصابات )...
منظر بشع خلف خسائر تعدتها إلى المادية بتناثر أبواب ونوافذ مساكن مجاورة انتشرت عبر الأزقة بل أيضا أدى دوي الانفجار إلى تعرض سيارات كانت راسية أو مارة بعين المكان لخسائر (إن بإطاراتها أو بزجاجها) .. أصابع الاتهام كلها حينها أشارت إلى انفجار قنينة الغاز... البعض لاحظ عدم انتشار نيران ولا أثر لدخان نيران سواء داخل مسرح الحدث أو في سمائه بقدر ما كانت هناك غمامة على شكل "عجاجة" يقول أحد الجيران الذي فاجأه ذوي الانفجار ومشاهده المرعبة وهو يهم الخروج من منزله...لا علامة لحريق بل انهيار مباني وتطاير للحجر والبشر...
الانفجار مر بسرعة البرق وفوره انتبه البعض ممن عاينوه إلى أناس في حاجة إلى الإنقاذ أو الإسعاف فاستفاقوا من فزعهم ولم يعودوا يبالون بأي خطر حين اجتهد كل حسب طاقته في إنقاذ ما يمكن إنقاذه من البشر ونقل المصابين وإخراجهم من بين الأنقاض ...صاحب المحل عثر عليه تحت الأنقاض حيا أول ما تلفظ به"أأألاباس..أأأألاباس"..
نعم هذا البأس رغم حدته لم يكن أكثر حدة لوقوع كارثة أعظم لو تعلق الأمر بانتشار نيران، انهيار بدون نيران... لو كانت نيران لكان الكارثة أعظم ولخلفت معها أكثر من ضحية حينما نعلم أن موقع الحدث بين مباني متلاصقة وخلفه مقاهي يجلس بها زبناء منتشرون بفضائها الخارجي..مرور البأس دون إحداث نيران لكانت الفاجعة أكبر لانتشار أسلاك كهربائية عمومية تطلبت معها دعما لرجال المطافئ الذين حضرت فرقتهم المحلية دون تكبدها عناء إخماد نيران مفترضة، بل لكانت لربما الصدمة قد تعاظمت لدى الرأي العام من خدمة الوقاية المدنية التي سجل على حضورها ضعف ملحوظ وكبير من حيث الوسائل الوقائية وحتى التدخل المسؤول رغم شجاعة متطوعين لمساندتها في حمل ونقل المصابين إلى سيارة وحيدة حاشا تسميتها بسيارة إسعاف؟؟
 الانفجار انتشر خبره محليا وإقليميا وجهويا اضطر معه عامل إقليم إفران إلى تسريع وثيرة حفل مغادرة وتنصيب رجال سلطة لينتقل من مقر عمالته إلى عين المكان والوقوف على الفاجعة..
 السلطات الأمنية حضرت بقوة كل باشر مهامه حسب الاختصاص، تطويق مسرح الحدث... وليتم فتح التحقيقات الأولية، تحفظ كبير في الكشف عن سبب الانفجار الغامض.. "في الوقت الراهن...أخذت كل الافتراضات في الاعتبار"، يقول مسؤول فضل عدم الكشف عن هويته، موضحا "أن أعمال الحفر في الموقع ستستمر بمجرد استقرار الوضع"...
التهمة الآن انتشرت ووضعت القنينة في قفص الاتهام لدى غالبية الرأي العام لكن الألباب من بين هذا الرأي العام لم تكن التهمة مقنعة لديهم، مؤشرات عديدة مسجلة على الحدث،: "راه ماشي بعيد تكون القنينة بعيدة عن سبب الانفجار راه مستحيل حيث لم يعثر على القنينة ولا شظاياها؟؟ وكيف لم يتم اشتعال الحريق في البوتان المتسرب وكيف لم تنفجر باقي القارورات؟... أسئلة وغيرها تتبادر إلى الأذهان وحتى الإصابات بعيدة أن تكون من قنينة؟ الأمر يحيرنا كساكنة آزرو"..يقول أ. إدريس في تعليق تقدم به إلى الجريدة..
وتتناسل الأسئلة بين المناقشين للحدث: أين النيران؟ كيف أن المباني انهارت وتناثرت الحجارة وانتشرت غمامة غبار بلا دخان؟ إصابات أكثرها بخارج المحل؟ حتى القارورات التي يتوفر عليها المحل تظهر نقية وسليمة ولم يسجل عليها أي تأثير؟..أوراق وكارتون على الأقل داخل المحل لم يصبها إلا غبار الهدم ولا اشتعال ملحوظ؟ لم يتطلب الأمر الاستعانة بالمياه لإخماد أية شعلة نار؟..لا رائحة للغاز؟؟؟ ..
 من هنا انطلق بل تطلب الأمر من ذوي الاختصاص تعميق الأبحاث؟ تحقيقات في المحيط البشري لمسرح الحدث.. معاينة خبراء من عدة تخصصات (من شركة التوزيع –زيز- و من E.E.P.L..).. تكتم كبير عن إفشاء على الأقل أولى المؤشرات لسبب الانفجار"يبقى هذا الكشف معلقا في انتظار ما ستؤول إليه من نتيجة "المختبرات المختصة" التي نقلت إليها عينات من بقايا وتراب لأجل إجراء الخبرة؟
 تساؤلات ترافق هذه الخبرة بعين المكان:"هل تم العثور على جزء من شظايا القنينة المتهمة بالانفجار؟"
 غموض يستمر لتأكيد أو نفي اتهام قنينة الغاز وإن كانت بعض الملامح ترمز لغياب مؤشر اتهام أسطوانة البوتان؟
وسائل الإعلام سواء منها المرئية أو المسموعة أو المكتوبة تناقلت على الفور الحدث مركزة في نشراتها على مصادر محلية وكلها ركزت على تهمة بوتان غاز كون المواطن المغربي عموما والآزروي على وجه الخصوص يعيش معاناة مع "فوبيا بوطاغاز"؟.
ليبقى هذا الحادث يثير معه النقاش في انتظار الكشف عن نتائج الخبرة لإثبات أو لعدم إثبات تهمة القنينة وثبوت من عدم إدانتها؟
الأكيد في هذا الحادث والمؤكد أنه بعيد كل البعد عن عمل إرهابي كما حاولت بعض النشرات الإخبارية تلفيفه في تغطيتها.
في انتظار الكشف عن الخفي لابد من التذكير أيضا أن جزء من هذا الخفي حمله معه صاحب المحل الذي كانت آخر عبارة تلقاها مباشرة منه من سحبوه من تحت الأنقاض : "أأألاباس..أأأألاباس"...... ليحمل معه سر "البأس" وهي عبارة تحمل الكثير من المعاني حول الغموض الذي يرافق الحدث.

السبت، 30 أغسطس، 2014

الانفجار بمدينة آزرو بين المعلوم والخفي؟

ترقبوا قريبا: قراءة في الانفجار بمدينة آزرو
بين المعلوم والخفي؟

فضيحة مجزرة بالمنشرة ل46شجرة أرز بواد إفران

فضيحة مجزرة بالمنشرة ل46شجرة أرز بواد إفران
البوابة الإلكترونية"فضاء الأطلس المتوسط"/آزرو- محمد عبيد
أدى تكليف - جرى مؤخرا - حارس غابوي جديد بمنطقة المرس أوعلي بالمكان المسمى(أدمر إزم) بتراب الجماعة القروية لواد إفران إلى اكتشاف مجزرة بشعة بحق أشجار أرز (حوالي46شجرةيرجح كثيرا أن قطعها جرى خلال رمضان الأخير لغياب الحراسة طيلة الشهر) كون  الحارس الغابوي السابق اتصف بغير اهتمامه بالشكل المطلوب في أداء مهمته نظرا لإقامته بمدينة آزرو مما ساعد أحد أباطرة استغلال الغابة في استغفال الجميع للقيام بمنشرة الأشجار ..
 وبحسب ما تتناقله الألسن من المنطقة، فإن الحارس الغابوي الجديد فور تعيينه ومعاينته لوضعية الغابة، وقف على منشرة عدد من الأشجار من الأرز ذات النوع الممتاز، مما اضطره إلى إخبار السلطات المعنية (محلية وغابوية) التي شكلت وفدا ناهز 26فردا عاينوا هذه الفضيحة بعين المكان والقيام بالحث والتحقيق في أوساط الساكنة والتي منها من استغرب إقحامهم في الموضوع حيث كان رد فعل احد أعيان القبيلة قويا في مواجهة المراقبين ومحاولة تلبيس التهم للساكنة محملا المسؤولية للجهات المعنية ومستفسرا عن مسؤوليتها بخصوص هذه الفضيحة التي وجب الوقوف على مفهوم المراقبة "من يراقب من؟" سيما أن الغابة قبل التعيين الجديد كانت تعيش بلا حماية ولا حراسة؟

الجمعة، 29 أغسطس، 2014

أطر مخيمات الأطلس المتوسط غاضبون والوزارة الوصية على المحك؟

أطر مخيمات الأطلس المتوسط غاضبون
والوزارة الوصية على المحك؟
البوابة الإلكترونية"فضاء الأطلس المتوسط"/آزرو-محمد عبيد
لازال أطر مخيمات الأطلس المتوسط ينتظرون توصلهم بتعويضاتهم عن قيامهم بمهامهم خلال مراحل التخييم بالأطلس المتوسط..أساسا بإقليم إفران.
وأفادت مصادر مقربة من الملف أن هؤلاء الأطر يتلقون وعودا فارغة من النيابة الإقليمية للش والر بشأن تعويضاتهم عن المهام منذ انتهاء المرحلة الأولى للتخييم ونظرا لاقتراب انتهاء الموسم فإن الاحتجاجات التي رافقتها وقفات احتجاجية متكررة أمام النيابة في سابقة خطيرة من نوعها بحيث لم يسبق أن عرفت النيابة مثل هده الوضعية ويرجع هذا التماطل إلى سوء تدبير الصفقات المرتبطة بالتغذية مند فتح الأظرفة التي شابتها شبهات وأسالت الكثير من المداد وأدت إلى وضع شيك معلوم المصدر كضمانة لأحد الممونين خوفا من عدم تزويد المخيمات بالمواد الغذائية.. لتستمر معاناة الأطر المجندة بأكبر مخيمات المغرب.
وحري بالذكر أن مخيمات صيف 2014 بالأطلس المتوسط عرفت حالة استثناء هذا العام كانت قد خلقت معها جملة من الملاحظات وراجت في شانها جملة من الخروقات وقفت عليها أكثر من جهة مسؤولة سواء من السلطات الإقليمية بإفران آو من المصالح المركزية للوزارة وقدمت خلالها ملاحظات دعت المسؤول الاقليمي للوزارة إلى ضرورة مراجعة مواقفهم ومهامه، نذكر من بين هاته الزيارات تلك المسجلة في تاريخ 18غشت الجاري حين حل مستشار وزير الشباب والرياضة بمخيم بنصميم بعد تفاقم الأوضاع السيئة للتغذية وأمام تصاعد احتجاجات الجماعات المستفيدة من العطلة للجميع بمخيم بنصميم إذ وقف المستشار على برنامج البيض طيلة يومين وعلى مواد بالمقتصدية لغاية في نفس المسييرين. وكان أن وجه المستشار انتقادات شديدة اللهجة وعبارات صارمة حول سوء التسيير للمندوب الاقليمي الذي وجه بدوره انتقادات للطاقم المشرف على المخيم -كما عبر احد الحاضرين في ساعة متأخرة من الليل- ،لان المستفيدين كانوا عازمين على تنظيم وقفة احتجاجية أمام عمالة الإقليم لفضح تدبير ملف التخييم خلال هذا الموسم...لذا يتساءل المستفيدون عن نوع التدابير التي تم اتخاذها حول هذه الوضعية أم أن دار لقمان ستبقى على حالها سيما وانه كان قد راج وبقوة قبل 3اسابيع خبر اتخذ وزير الشباب والرياضة قرار ترحيل (إعفاء أو عزل أو إيقاف آو تنقيل..) في حق ممثله باقليم إفران،و ردت مصادر مطلعة أن قرار الوزير لم ينفذ في الحين تحت ذريعة ضرورة تأشيره من قبل الكاتب للوزارة الذي يوجد في عطلته السنوية لغاية انتهاء غشت الجاري؟ و مهما يكن تبقى كل الجهات المعنية بملف المخيمات الصيفية باقليم إفران والأطلس المتوسط تتحمل قسطا من المسؤولية في تراجع الوضع بهاته المخيمات وتفاقم المشاكل (الاحتجاجات و كثرة التلاعبات في الصفقات...= مما ينم عن شيء ما لا يليق بالمسؤوليات ككل و استحضار العقلانية و الحكمة و تفعيل القرارات حتى ترجع لمخيمات الأطلس المتوسط بعضا من سمعتها المحمودة و ضمان مستقبل امن لهذه المخيمات سواء للمستفيدين (الأطفال) أو الموارد البشرية (الأطر)؟ فهل من جادة الصواب أم أن وزارة الشباب والرياضة ستسلك طريق الصمت و التجاهل باعتماد سياسة "كم حاجة قضيناها بتركها"؟ بعيد عن الحدس الوطني و احترام المنهج الوظيفي و تقدير المسؤوليات خدمة للصالح العام للعباد والبلاد.

أنغام ورقصات إفريقية وأسيوية وتنظيم محكم وحضور وازن في افتتاح مهرجان 16الفيلم العربي القصير بإفران

افتتاح متميز للدورة16مهرجان الفيلم العربي القصير بإفران
على أنغام ورقصات إفريقية وأسيوية وتنظيم محكم
 وحضور وازن لأصحاب الفن السابع من مختلف بقاع العالم
البوابة الإلكترونية"فضاء الأطلس المتوسط"/آزرو-محمد عبيد
أشرت الدورة 16 لمهرجان الفيلم العربي القصير بإفران/آزرو عن قفزة نوعية ما من شك أنها ستؤهله في الارتقاء إلى فئة "ألف" ضمن خريطة المهرجانات السينمائية المغربية  نظرا لما سجل عليه من  إضافة عدد من المبادرات الجديدة إلى قائمة برامجه، وذلك بعد انضمام نخبة من الخبراء الدوليين لقائمة فريق العمل، إضافة إلى أعداد الجمهور والأفلام المعروضة من جميع أنحاء العالم حيث تسجيل حضور 7دول عربية (تونس، قطر، مصر، عمان، الأردن، موريتانيا، فلسطين ) وضيوف من ألمانيا، والكونغو،... تجسد لبناء الجسور الثقافية الجديدة وتعزيز التنمية والسلام والتفاهم على الساحة الدولية،..
شهادات سجلتها الجريدة لفعاليات سينمائية مغربية وعربية ودولية (فاطمة خير، سعد التسولي، أمينة صابر، أنور الجندي أمل صقر من المغرب،و سعيد المهداوي من الجزائر، و Helmut U-Weiss (هيلموت يو.فاييس) من ألمانيا..وغيرهم من الحضور الوازن للفنانين المغاربة والأجانب) الذين عبروا عن ارتياحهم للمهرجان ومشيدين بما احتضنته الطبعة16 بين جبال الأطلس المتوسط بجمالها الطبيعي وهوائها النقي لكثير من الثقافات العالمية ومن العروض المبرمجة التي ستمكن المتفرج من اكتشاف كل ما هو جديد وفريد في عالم السينما العربية والعالمية فضلا عن المغربية، والاطلاع على الجوانب الإبداعية لبرامج المهرجان.
افتتاح الدورة16 لمهرجان الفيلم العربي القصير بمدينتي إفران وآزرو الذي احتضنته قاعة الحفلات بمدينة إفران مساء الجمعة الاخير28غشت 2014 و زينت بهو القاعة لوحات فنية تشكيلية للفنان الإفراني عبد الله  أوعبي،  ترأسه محمد بنريباك عامل إقليم إفران إلى جانب عدد من الشخصيات و الفنانين الممثلين والسينمائيين تميز بعروض فنية موسيقية على إيقاعات إفريقية من قبل مجموعةMFUMU BIMANGU من الكونغو برازافيل و مجموعة  PLAY BACK لجمعية الصداقة المغربية الهندية على فترات كان قد تناوب خلالها كل من عبد العزيز بالغالي مدير المهرجان على تقديم كلمة ترحيبية بالحضور ومعلنا عن افتتاح الدورة 16 لمهرجان الفيلم العربي القصير تحت شعار"سينما الإنسان والبيئة"، وفقرات التكريم التي عرفت تكريم المخرج السينمائي المغربي كمال كمال صاحب أعمال سينمائية منها –طيف نزار-و –السمفونية المغربية،كونه جمع بين الاحتراف في الموسيقى والإخراج السينمائي  وأعمال تلفزيونية منها "- سيد الغابة-و-الركراكية- و-الصالحة-...والذي تم بالمناسبة إلقاء كلمة وشهادة في حقه ومساره الفني وتنوع اهتماماته و تكوينه الشخصي في المجال السينمائي، فتكريم الممثلة المغربية "ثريا جبران" التي غابت عن هذه المناسبة بحسب ما تم الإعلان عنه لظروف خاصة شخصية وناب عنها في الحضور زوجها، وقد تقدم كل من الفنان المسرحي عبد الحق الزوالي و الممثلة المتميزة أمينة صابر بكلمتي وشهادتين في حق المكرمة وعن مسارها الفني الذي يشكل خزانة فنية متنوعة من ثمتيل و سينما ومسرح داع صيتها خارج أرض الوطن...
جملة وتفصيلا لقد أكدت هذه الدورة التي استقطبت مالا يقل عن 250 ضيفا من المشهد الفني السينمائي مغربيا وعربيا ودوليا وحضورا إعلاميا مهما (بصري، ناطق، ومكتوب والكتروني..)على المكانة التي وجب أن يتمتع بها مهرجان الفيلم العربي القصير بإفران ضمن خارطة المهرجانات السينمائية الوطنية... ويعود ذلك بشكل رئيسي إلى الجهود الكبيرة التي يبذلها فريق إعداد المهرجان وسيره، والذي يضم نخبة من السينمائيين الذين يتمتعون بخبرات عريقة وعشق كبير للسينما، بما يضمن الارتقاء بالمهرجان إلى أعلى المستويات وطنيا ودوليا...إذ يمكن – للموضوعية- اعتبار هذه المحطة أنجح دوراته على الإطلاق...زكاها جذب أعداد كبيرة من المهتمين من جميع أنحاء العالم..وما أفرزه من تنوع كبير لفريق إعداد برامج المهرجان ساهم في تقديم المزيد من الإبداع والابتكار والعالمية إلى برامجه وعلى رأسه الدعم القوي فنيا والعمل البارز للفنان المغربي هشام شعاب (بطل مسلسل زينة الحياة)....

الخميس، 28 أغسطس، 2014

والي جهة مكناس تافيلالت يصف الجمعيات الحقوقية بأعداء المغرب

والي جهة مكناس تافيلالت يصف الجمعيات الحقوقية بأعداء المغرب
البوابة الإلكترونية"فضاء الأطلس المتوسط"/آزرو-محمد عبيد
 أوقعت عبارة" الجمعيات الحقوقية أعداء المغرب"  وردت على لسان أحمد الميساوي والي جهة مكناس تافيلالت خلال كلامه في جلسة حوار مع قبيلة آيت مروول بأداروش إقليم لإفران يوم الثلاثاء الأخير26/08/2014 في موقف حرج كادت أن تنسف الجمع  في حينه  لولا تلطيف الأجواء من قبل رئيس دائرة عين عرمة ... ليبقى السؤال عالقا: أية زلة لسان؟ ام إشارة خفية لما تحمله من معاني في تجاه عكس ما يروج من الحقوق والواجبات سواء من قبل السلطات او من من طرف الجمعيات الحقوقية وما ينشده المغرب  في السعي الى توسيع دائرة الحضور الحقوقي في مختلف المشاهد الحياتية والسياسية؟ والتعامل بالعقلانية مع مواثيق حقوق الانسان و الجمعيات الحقوقية التي وقع المغرب عليها منذ امد لتفعيل مضامينها واسحتضار مفاهيمها وتطبيقها حيز الواقع بعيدا عن المزاجية وعن در الرماد على أعين الواجهة الدولية؟ خصوصا من قبل بعض أصحاب مراكز القرار والمسؤولية الترابية؟...وما هذه الواقعة إلا غيض من فيض مما يقع في التعامل مع عدة واجهات ذات الأهمية والتأثير من إعلام و غيره...
وجاءت هذه العبارة بمناسبة استقبال وفد عن قبيلة آيت مروول من طرف والي جهة مكناس تافيلالت، لقاء كان قد تمت برمجته من طرف محمد بنريباك عامل إقليم إفران قبل أسبوع نتيجة لقاء مكاشفة جمع الاثنين ماقبل الأخير(18غشت 2014)  بمقر عمالة إقليم بين العامل وأعضاء "جمعية أشبار"...
 وكشفت مصادر حضرت اللقاء بولاية مكناس، أن تدخل والي الجهة تم تغليبه بكلمات معسولة عبر من خلالها الوالي عن تفهمه العميق لمشاكل ذوي الحقوق من الأراضي السلالية أو الجموع، وتحدث عن مشكل عين عرمة بشكل خاص  حيث وعد أن مشكل تنفيذ حكم إفراغ أراضي الجموع المطعون في كرائها لشخص بثمن رمزي سيتم تنفيذ هذا الحكم خلال هذا الموسم؟؟؟؟.. وسجل المحاورون أن كلام الوالي دخل انزلاقات هامشية أبرزها تحذيره الحضور من خطورة تدخل جمعيات المجتمع المدني على خط سير الملف  وبالأخص الجمعيات الحقوقية التي سماها بالحرف "أعداء المغرب"؟؟؟؟؟ ما جعل رئيس الوفد محمد أوصحابو يتدخل للتعبير عن امتعاضه من هذا الوصف ولوضع الوالي في الصورة العكسية لحقيقة قوله إذ أعرب هذا الأخير على أن أعداء المغرب هم الذين يتجاوبون مع الخطابات بالمزاجية ويستغفلون مضمون الإشارات وما تحمله من ناقوسات الخطر التي لا تفتىء الجمعيات الحقوقية عن دقها... مما جعل رئيس دائرة عين عرمة يتدخل لتهدئة الموقف، سيما عندما محمد اوصحابو لمح وبوضوح أن الوالي يعنيه شخصيا حين واجه التدخل بالقول: "السيد الوالي يقصد ويحذر من شخص يدعى أوصحابو جاهلا أنه يتكلم أو يخاطب أوصحابو نفسه؟"
 وقد استمر الحوار وتعددت الوعود لحل مشاكل منطقة عين عرمة وخلص الحاضرون من هذا الحدث أنه أفرز أن هناك أياد خفية تقوم بترويج كلام مزاجي وتجتهد في التشويش على المواقف والقضايا الأساسية والمثيرة الجدل والتي تحتم الضرورة التعامل معها بالعقلانية والموضوعية بدلا من رفع معلومات أو تقارير مغلوطة وبأبشع الصور المشخصة للمواضيع والأشخاص معا لطمس الحائق وتصفية الحسابات الشرعية والغير الشرعية باستغلال المناصب الوظيفية والمهام دون استحضار الضمير المهني ومعه الواجب الوطني و تفعيل مفهوم الإدارة في خدمة المواطن كما ينادي به جلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده .