الاثنين، 8 يناير 2018

فضيحة استثمار مشبوه في الأراضي السلالية بعين عرمة ولاية مكناس تهرب النواب من محاكمة جماهيرية يدفع ذوي الحقوق باللجوء إلى القضاء

فضيحة استثمار مشبوه في الأراضي السلالية بعين عرمة ولاية مكناس
 تهرب النواب من محاكمة جماهيرية يدفع ذوي الحقوق باللجوء إلى القضاء

*/*مدونة"فضاء الأطلس المتوسط"/آزرو-محمد عبيد*/*
استنكر وبشدة ذوو الحقوق من الأراضي السلالية المتواجدة بعين عرمة ولاية مكناس ما قام به نواب عن أراضيهم من سلوكات وإجراءات أضرت بمصالحهم وتفويت فرصة الاستفادة مما يزعم من استثمار في أراضيهم معتبرين أن النواب الموقعين على وثيقة استثمار (كراء أراضيهم) قد بلغت بهم هذه السلوكات قمة العبث والاستهتار، حيث طالب ذوو الحقوق بربط المسؤولية بالمحاسبة وعليه خلصوا إلى ضرورة اللجوء إلى القضاء لمتابعة النواب المتورطين في هذه الواقعة التي نورد تفاصيلها ضمن التداخلات الواردة ضمنه المقال...
المجتمعون من ذوي الحقوق(160 فرد) من الأراضي السلالية المتواجدة بعين عرمة ولاية مكناس في لقائهم التواصلي المنعقد يوم السبت الأخير(2018/01/06) بتراب جماعة عين عرمة قرروا كذلك تنظيم وقفتين احتجاجيتين سيعلنون عن تاريخيهما ومكانهما عما قريب، مع توجيه رسائل تنديد واستنكار لجميع المصالح المختصة والى ولاية مكناس والى عمالة إقليم إفران..
 فخلال اللقاء تم عرض جملة من المشاكل للأراضي خاصة بقبلتي آيت قسو وحدو وآيت يحيى أوعلا الواقعتين بمنطقة عين عرمة التابعة لولاية مكناس منددين بالكراء المزعوم بالتراضي بطرق غير قانونية وعدم تطبيق الدورية30 في التشاور مع ذوي الحقوق فبل التوقيع على الموافقة المبدئية إذ كان أن وقع نواب الأراضي على وثيقة كراء ثم تراجعوا عنها في الوصاية لعدم احترام الشروط المسطرة بها ثم عاد بعض النواب ليتنازلوا عن التراجع بدون مبرر مما يجعل الصفقة مشبوهة كون الموافقة التي كانت لمدة20سنة بقيمة كرائية4500درهم للهكتار تحولت بعد رفض الوصاية إلى 40سنة بقيمة135درهم للهكتار حيث فضل النواب التعامل مع المستثمرين مباشرة دون استشارة أو موافقة من طرف كافة المعنيين بالأمر...  
فخلال اللقاء التواصلي تم اتخاذ مجموعة من الإجراءات اللازمة لنسف الاتفاقية المشبوهة حيث استدل المتدخلون بوثيقة الموافقة التي تم التراجع عنها والمصادق عليها بقسم الضبط بالوصاية خصوصا وان قبيلة بايت قسو تتوفر على 3نواب متشبثين بتراجعهم عن التنازل ولم يوقعوا على الصيغة الثانية لوثيقة الكراء...
النواب المعنيون بالطعن والمشبوه في تورطهم في هذا التلاعب بحسب ذوي الحقوق رغم دعوتهم في مناسبتين لحضور اجتماعين نظما بكل من تيكريكرة بدائرة آزرو وبعين عرمة بنواحي مكناس لم يستجيبوا أيضا  لهذا اللقاء التواصلي لتقديم توضيحات وتبرير ما هم متهمون به من ورطة في صفقة مشبوهة  مما يضعهم في موقف أكثر مفتوح على جميع الشبهات... وبالتالي طالب المتجمعون توجيه رسائل للجهات الوصية من اجل إعادة النظر في أهلية هؤلاء النواب لعدم توفرهم على وكالات من ذوي الحقوق وبالتالي دعوة السلطات إلى عقد جمع عام آخر قانوني وشفاف وواضح لانتخاب نواب الأراضي لسلالتهم...
وكان اللقاء قد تقدم خلالها منظموه بكلمة قال فيها السيد بنيوسف طاعوش أن غياب النواب لمرة أخرى لحضور لقاء تواصلي  إذ لم يسبق أن حضره هؤلاء المتورطين إلا واحدا منهم الذي وضح للحضور بأنهم تراجعوا عن الموافقة المبدئية لعدم احترام بنود الكراء التي تخدم مصالح ذوي الحقوق من حيث ثمن الكراء ومدته وتثمين اليد العاملة ونوعية المشروع وانه مع بعض النواب لم يتقدموا بأي تنازل على التراجع مع العلم أن التراجع قدم قبل أية عملية مباشرة للعمل بالعقارات ، واعتبر السيد طاعوش ان هذه الشهادة هي دليل  فضيحة مكشوفة للتواطؤ على الحقوق الذين يتشبثون بأراضيهم في الحفاظ على العقارات ذات الملك الجماعي وان ما يسعى إليه البعض خاصة من النواب هو التسبب في الاختناقات والفتن بالباطل والاحتقار وهي سلوكات ذوو الحقوق المتزنين لا يرغبون فيها وهم في غنى عنها... ليذكر أن الصفة القانونية التي سمحت لممثل شركة الاستثمار Agripure-SARL باستغلال الأراضي السلالية وهي عقار جماعي المدعو "فيرمة كوركاذدي" الرسم العقاري رقم573ك  مساحة 120هكتار والعقار المدعو "فيرمة  دولالبيرطي" ذي الرسم العقاري 575ك مساحته202هكتارو30آر الكائنين بعين عرمة إقليم مكناس مادام النواب قد راسلوا مديرية الشؤون القروية بوزارة الداخلية بالرباط يخبرونها بتراجعهم عن الموافقة المبدئية التي منحوها للشركة والتي تضمنتا كذلك تراجع نواب آيت يحيى أوعلا عن كراء العقار عدد13351/59 والرسم العقاري عدد911/ك الموجودين كذلك بعين عرمة إقليم مكناس مع العلم أن هذا التراجع مسجل بالمصالح المختصة DAR بمجلس الوصاية بالرباط بتاريخ 2017/10/24 تحت عدد 2440... لختم القول بان ذوي الحقوق بالأراضي السلالية لعين عرمة مع الاستثمار لكن شريطة الاستفادة اللا مشروطة لذوي الحقوق؟...
 وفي تدخل للسيد علي أملو عن الشبكة الوطنية لحقوق الإنسان يتعرض له ذوي الحقوق من مضايقات ومن عراقيل للتصرف في أراضيهم، مشكل معاش ويعاني من سوء تدبير هذا المجال، والرغبة الجامحة للدولة للانقضاض على الأراضي الجماعية بعد انقضاء العقار الذي بحوزتها...
 فيما جاء في كلمة السيد مولاي أحمد كنون "منسق اللجنة التحضيرية للهيئة المغربية للجماعات السلالية" أن مشكل الأراضي السلالية يعاني كثيرا من لوبي الرعي الذي يسيطر على الراضي الجموع وان هذه القضية هي نقطة من قضايا المشاكل التي تعرفها المنطقة بخصوص الراضي الجموع التي تشكل هاجسا يؤرق ذوي الحقوق لان الدولة هي من تتحمل المسؤولية كاملة فيما يقع من اختناق ومن نصب وسطو واحتلال واستغلال من قبل بعض المستثمرين بإيعاز إما من النواب أو من السلطات ذاتها...
كما أعلن السيد عبد العالي أوجردة الذي كانت مداخلته بالأمازيغية أثار مشكل المستثمرين الذين اغلبهم من دول الخليج كما هو الشأن بإقليم إفران وحث على عدم التمييز بين ذوي الحقوق من حيث الجنس (المساواة في التعويضات والحقوق بين المرأة والرجل) معبر عن التضامن المطلق للشبكة الوطنية لحقوق الإنسان في دعم هؤلاء السلاليات السلاليين في قضيتهم لضمان حقوقهم المشروعة بعيدا عن استغفالهم واستدراج بعض نواب الأراضي للوقوع في المحظور والضار بذوي الحقوق ومصالحهم..
وخلص تدخل السيد سعيد عزو نائب أراضي الجموع إلى أن سوء التدبير وتوزيع أراضي الجموع هو سياسة تنهجها الدولة سياسة التفقير حتى يتسنى لا يتسنى للسلاليات والسلاليين الدفاع عن حقوقهم متحدثا عن الاختناق الذي تعيش عليه منطقة أداروش والسبب الرئيسي وراء معاناة ذوي الحقوق وما نتج عنه من دفعه إلى الهجرة نحو الحواضر المجاورة....
 لتأتي فيما بعد تدخلات من الحضور قدمت خلالها شهادات حية عن معاناتهم من استغلال أراضيهم السلالية دون تعرضهم لمضايقات ومحاولات تشتيت قبائلهم وخلق النزاعات الواهية كفرص للانقضاض على أراضيهم باستغلال الأزمات المفتعلة فضلا عن حرمانهم من عدة مكتسبات سواء منها المادية أو المعنوية جراء التسلط على الأراضي ومحاولات تفشي النصب والاحتيال على ذوي الحقوق الظاهرة التي انتشرت بشكل مثير بالمنطقة سواء بعين عرمة أو بأداروش أو بنواحي آزرو بإقليم إفران تحت ذريعة الاستثمار وتفضيل الامتيازات للمستثمرين على حساب ذوي الحقوق.
 وقبل ختم التدخلات جاء تدخل للسيد مولاي أحمد كنون الذي اقترح على المعنيين رفض هذا المشروع الاستثمار جملة وتفصيل وإعادة ترتيب الأمور بشكل عقلاني وموضوع يضمن لكل ذي حق حقه دون استغفال ولا تحت طائلة تهديدات أو وعود كاذبة تنهجها بعض العقول المتدخلة من بعض الجهات محليا وإقليميا لتخضع الاستثمار إلى عملية الاسترزاق والمفاوضات والسمسرة...
 الاقتراح الذي لقي ترحيبا ويبقى أمر الحسم فيه عالقا لحين التشاور بين الأطراف المعنية في لقاءات قادمة...
من إحدى المداخلات بالمناسبة للسيد مولاي احمد كنون "منسق اللجنة التحضيرية للهيئة المغربية للجماعات السلالية"  

الأربعاء، 27 ديسمبر 2017

أيقونة "أربعينية الليالي"في علم الفلك "الليالي السود يفتح فيها كل عود"

أيقونة "أربعينية الليالي"في علم الفلك
"الليالي السود يفتح فيها كل عود"

*/*مدونة "فضاء الأطلس المتوسط"/آزرو – محمد عبيد*/*
نظراً لارتباط الموروث الشعبي بالهوية الوطنية، فإننا ارتأينا تذكيركم بهذا الموضوع للتعريف بالموروث الفلكي الشعبي الذي نشأ وانتشر في وقت سابق وقد بدأ يندثر في عصر علوم الفضاء والتكنولوجيا
الليالي هي الأيام الباردة والممطرة تسمى بأربعينية الشتاء وهي أشد أيام الشتاء برودة ومن اسمها سنعرف أن مدتها 40 يوماً،  وقسمها أجدادنا قديماً إلى مسميات مختلفة سنتعرف على أوقاتها وأسمائها من خلال هذا المنشور حيث تبدأ يوم 25 ديسمبر من كل عام وتنتهي في اليوم الثاني من شهر فبراير..
 وتتميز هذه الليالي ببرودتها الشديدة نهاراً ومساءً، واستمرار هطول أمطارها إن أمطرت، وتشكل الندى فجراً، وخروج البخار من الفم، وسقوط أوراق الشجر وتنقسم على النحو الآتي:
1 - الليالي البيض مدتها 20 يوماً يشتد فيها البرد وتكثر فيها العواصف وتحس فيها بدخول فصل الشتاء الذي يباغتك برده في العظام وتنقسم هذه الليالي إلى:
*الكوالح مدتها 10أيام وتبدأ صباح يوم 25/12 وتنتهي يوم 3/1.
*الطوالح مدتها 10أيام وتبدأ من صباح يوم 4/1 وتنتهي مساء يوم 13/12.
2 - الليالي السود عافانا الله وإياكم من الأيام السود وقد سميت بهذا الاسم نظراً لأنها عادة ما تكون ليالي جامدة شديدة البرودة يقترب فيها الناس من مواقد النار وأجهزة التدفئة، وبالرغم من قوة الاسم إلا أن الناس تفاءلوا بها خيراً ويردد كبار السن مطلع هذه الليالي «الليالي السود يفتح فيها كل عود»، حيث تأخذ كل المزروعات أشكالها وتبرز ورودها وزهورها خلال هذه الفترة لكي تواصل نموها بقية فصل الشتاء وتنقسم إلى:
*الموالح ومدتها 10 أيام وتبدأ صباح يوم 14/1 وتنتهي مساء يوم 23/1.
*الصوالح ومدتها 10 أيام وتبدأ صباح يوم 24/1 وتنتهي مساء يوم 2/2.
3 - وبذلك يكون مجموع ليالي الشتاء الباردة 40 ليلة، تليها عشر ليال يتقلب فيها الطقس فعادة تكون دافئة وعادة تكون باردة وتعرف هذه الليالي باسم "العزازة"، ثم تتبعها ثلاث ليال شديدة البرودة تبدأ صباح يوم 12/2 وتنتهي مساء يوم 14/2 وتعرف باسم قرة العنز.

الثلاثاء، 26 ديسمبر 2017

دورة تكوينية في آزرو لمستشارات جهة فاس-مكناس لتنمية قدرات المرأة وتمكينها مواكبة التسيير الفعال للشأن المحلي

دورة تكوينية في آزرو لمستشارات جهة فاس-مكناس
لتنمية قدرات المرأة وتمكينها مواكبة التسيير الفعال للشأن المحلي

*/*مدونة"فضاء الأطلس المتوسط"/آزرو- محمد عبيد*/*
عبرت جل مستشارات الجماعات الترابية والمشاركات في الدورة التكوينية في موضوع:
"مستجدات المالية المحلية للجماعات الترابية بالقانون التنظيمي رقم 14-113 المتعلقة بالجماعات" المنظمة يوم الأحد الأخير(24دجنبر2017) بإحدى قاعات الحفلات بنصميم بإقليم إفران عن ارتياحهن من المناسبة التي جاءت ملائمة للأهداف وانتظاراتهن لضبط المفاهيم والتمكن من الإجابة على تساؤلات المواطنين عند أدائهن لمهامهن الجماعية...
 الدورة التكوينية التي نظمتها مجموعة الجماعات البيئة بإقليم إفران بمشاركة مع جمعية مستشارات جهة فاس-مكناس ركزت أشغالها على مفاهيم النظام المالي للجماعة ومواردها وتكاليفها حيث قدم الأستاذ أحمد سوجاوي عرضا تحت عنوان "التدبير المالي للجماعات الترابية" استعرض خلاله جملة من الأبواب المرتبطة بالنظام المالي للجماعة ومصدر مواردها مركزا في الخطوط العريضة لمداخلته على النفقات الإجبارية أساسا رواتب وتعويضات الموارد البشرية ومساهمات الجماعات في الصندوق الوطني للتقاعد ثم وضع الميزانية الجماعية للتصويت ومدى فعالية تنفيذ الميزانية وتعديلها وحصر الميزانية والحساب الإداري والنظام المالي لمؤسسات التعاون بين الجماعات ومقتضيات متفرقة بشان الصفقات وتحصيل ديون الجماعة إلى جانب بعض رؤوس الأقلام كالضريبة على القيمة المضافة ومراقبة مالية الجماعات والتدقيق في العمليات المالية والمحاسباتية واختصاصات معدي وانجاز التقارير..
عرض تخللته مداخلات وتساؤلات المشاركات في الدورة لتوضيح بعض المضامين والمحتويات قبل أن يتم فسحهن المجال للمشاركة في ورشة تكوينية تكونت من 3مجموعات ناقش موضوعها برمجة الفائض لدورة عادية لمجلس جماعي وملاحظة مشاريع مع برنامج الجماعة مع احترام خصوصيات اللجنة...
وكان أن افتتحت الدورة بكلمات استهلتها السيدة فوزية برغة رئيسة مجموعة الجماعات البيئة بإقليم إفران كشفت خلالها عن كون تنظيم هذه الدورة التكوينية جاء من اجل تقوية قدرات المستشارات الجماعيات وتأطيرهن حتى يتسنى لهن لعب دورهن في التنمية المجالية، لتقف عند مسار جمعيتها مجموعة الجماعات البيئة التي اعتبرتها تجربة رائدة على المستويين المحلي والوطني كونها تجسد مبدأ التعاون والتضامن والتسيير المشترك بين الجماعات من اجل مواجهة مشكل النظافة والعمل على المحافظة على البيئة مذكرة بسيرة المجموعة التي أحدثت بقرار رقم 168 بتاريخ 1نونبر2007من وزير الداخلية حيث تضم 10جماعات وتهدف المجموعة إلى إحداث مجموعة متجانسة على المستوى الترابي من اجل التدبير المعقلن والفعال للنفايات، كل هذا بالمساهمات المالية للجماعات وبدعم من وزارة الداخلية، مذكرة بالسير اليومي للمجموعة الذي يرتكز على قواعد الحكامة الجيدة من خلال برمجة اجتماعات أسبوعية لمجلس المجموعة للتقييم للتتبع فضلا عن اللجوء إلى مكتب دراسات متخصص من اجل مراقبة وافتحاص عمل الشركة المفوض لها قطاع النظافة، ولم تغفل في كلمتها مدى تفاعل المجموعة مع ملاحظات فعاليات المجتمع المدني مستدلة بالرقم عن قيام المجموعة ب20حملة نظافة بشراكة مع جمعيات محلية.. كما أشارت غالى إعطاء انطلاقة مشروع إحداث مركز النفايات الخضراء نتيجة الزيارة التي قامت بها المجموعة لمدينة باريس الفرنسية في إطار تبادل التجارب والخبرات...
وتحدثت السيدة جميلة الحلواط مستشارة بجماعة تازة عضو جمعية مستشارات جهة فاس مكناس في كلمتها عن دور المرأة في التنمية وتدبير الشأن المحلي والجهوي وفق منهج تشاركي يأخذ بعين الاعتبار على الخصوص مقاربة النوع و كذا تطوير أداء الجماعات والبحث عن نظام المتكامل للحكامة المحلية إضافة إلى المساهمة في الرفع من مستوى دور المرأة بالانخراط في مختلف مناحي الحياة العامة.... لهذا جاء تنظيم هذه المحطة التكوينية بهدف توحيد جهود المستشارات الجماعيات وإشراكهن في تحديد أهداف التنمية المحلية وتحسيس السكان بمسؤولياتهم والمساهمة الفعالة في المخططات الجماعية للتنمية وإنجازها بتراب جماعات..
بناء جهوية ديمقراطية الجوهر، خاصة ما يتعلق بتشجيع المشاركة النسائية وفق مقاربة النوع، وذلك  من خلال الإدماج الممنهج، لمقاربة النوع في السياسات العمومية والإستراتيجيات على المستوىين المحلي و الجهوي، تصورا وتفعيلا ومتابعة وتقييما، وأخذ مقاربة النوع بعين العناية عند وضع الميزانيات على صعيد الجهة والعمالات والأقاليم، في المقام الثاني، تبعا للتجربة الجارية على الصعيد الوطني والجماعي...
وفي ختام الدورة التكوينية التي شاركت فيها 20مستشارة جماعية من إفران وآزرو ومكناس وتازة ومولاي يعقوب وفاس (شاركهن المناسبة 5مستشارين جماعيين)، تلقى منبرنا بعض التصريحات من بعض المشاركات في الدورة جاءت كما يلي:
*/* السيدة نهاد صفي(رئيسة جمعية مستشارات جهة فاس مكناس–ومستشارة بجماعة عين الشقف إقليم مولاي يعقوب)تأتي هذه الدورة التكوينية في إطار سلسلة من الدورات التكوينية التي تستهدف مستشارات المجالس المنتخبة بالجهة والتي كانت بدايتها بمدينة فاس... وتهدف إلى تقوية القدرات والتمكين في إطار التسيير الجيد والفعال للشؤون المحلية والإقليمية والجهوية... وخصص التكوين لمستشارات إقليم إفران فقط ومع ذلك أبت مستشارات من مكناس وفاس ومولاي يعقوب وتازة المشاركة.. وستعمل الجمعية على تنظيم تكوينات مماثلة في كل أقاليم الجهة حتى تعم الاستفادة لجميع المستشارات الجماعيات.
*/*السيدة ليلى شابو(عضو الجماعة الترابية لآزرو)بالنسبة لي كان موضوع الدورة مهما إلا أن الوقت كان جد ضيق ولم نتمكن من الإلمام بالموضوع رغم أن الورشة التطبيقية كانت على العموم جيدة.
*/* السيدة فاطمة بوشهدة(عضو الجماعة الترابية لآزرو): قد لا ادخل في التفاصيل ولكن باختصار هو حفل على شكل تكوين حيث غياب العديد من المستشارات وان كنت أرى أن الموضوع مهم جدا إلا أن الوقت كان غير كافيا.
*/* السيدة ثوريا أزوانية(عضو الجماعة الترابية لإفران): برأيي، هذه الدورة التكوينية كانت ناجحة رغم ضيق الوقت حاول خلالها السيد المؤطر تزويد المشاركات بأكثر عدد من المعلومات التي تيسر لهن ممارسة مهامهن داخل جماعاتهن.. أتمنى المزيد من مثل هذه الدورات التكوينية وشكرا لكل من ساهم في إنجاح هذه الدورة.

الأحد، 24 ديسمبر 2017

مَنْ مِنْكُمْ يُقِرُّ ب:"الإدارة العامة للكباب"؟

مَنْ مِنْكُمْ يُقِرُّ ب:"الإدارة العامة للكباب"؟
*/* مدونة"فضاء الأطلس المتوسط"/ آزرو-محمد عبيد*/*
من أجمل ما قرأت هذه القصة الهزلية المضحكة والممتعة في الوقت نفسه، لكنها لاتخلو من بعد واقعي مؤسف وحزين...
القصة للكاتب الساخر أحمد رجب كتاب جميل بعنوان «صور مقلوبة» يستعرض فيه صوراً ساخرة من الحياة اليومية لشخصيات هزلية بطريقة فائقة الإمتاع... 
تقول القصة:
كانت إحدى الشخصيات وهو موظف حكومي مفتون بالأنظمة والروتين قد طلب منه مديره أن يؤمِّن متطلبات حفل غداء لضيف أجنبي قادم لزيارة المصلحة، فيصر الموظف على إجراء مناقصة والإعلان عنها في الصحف لتوريد طعام الغداء، لكن وبعد ضغط من مديره يوافق على تأمين الطعام دون مناقصة لضيق الوقت، ويكاد يمر حفل الغداء بسلام لولا مفاجأة غير متوقعَّة حصلت بعد نهاية الحفل، إذ إن أطباق الكباب وصلت متأخرة بعد انصراف الضيف الذي اكتفى بتناول الملوخية والدجاج ولم يلاحظ تأخر الكباب، هنا يقترح أحد الموظفين (المتهاونين) أن يأكلوا هم الكباب الذي ساقه الله لهم، لكن صاحبنا الموظف الهمام يعترض بشدة ويحذرهم بأن هذا مال الحكومة وأن الكباب أصبح عهدة لا يمكن المساس بها، ويقوم بجردها ويقيس وزن أصابع الكفتة وطولها وحجم السلطات وحتى أوراق البقدونس المفروشة تحت أصابع الكفتة، ويكتب محضراً بالواقعة ويرفعه لمدير الشؤون المالية الذي يحوله لعهدة أحد الموظفين لحفظه كجزء من الأموال العامة التي لا يجوز التصرف فيها بأي شكل من الأشكال. ويتطور الحال بكيلو الكباب الثمين فالموظف المؤتمن عليه يطلب توفير ثلاجة لحفظه من التلف، وتتم الموافقة على الطلب حفاظاً على المال العام، ثم يرفع طلباً يشتكي من انقطاع التيار الكهربائي ويطالب بصرف لوح ثلج يومياً كإجراء احترازي في حال انقطاع التيار، ولأن التيار يمكن أن ينقطع مساء وخارج أوقات الدوام يطلب أن يعين معه موظفين آخرين لمراقبة تبريد الكباب طوال ساعات اليوم فتصدر الموافقة على طلبه ويتم تعيينه رئيساً عليهم بحكم الأقدمية والخبرة ويستمر الحال هكذا حتى تتشكل بعد فتره إدارة جديدة في الوزارة اسمها:"الإدارة العامة لتبريد الكباب".
القصة الهزلية مضحكة وممتعة في الوقت نفسه، لكنها لا تخلو من بُعد واقعي مؤسف وحزين، فالأنظمة التي وضعت لضبط العمل ومنع الفساد تتحوَّل عندما تطبق بدون وعي إلى عبء على العمل بدلاً من أن تساعد في إنجازه، وتفتح باباً خلفياً واسعاً للفساد والهدر يصعب إغلاقه مع مرور السنين وتراكم الأخطاء.فكيلو الكباب الذي في القصة كان يمكن التخلص منه بعشرات الطرق، بل إن المدير العام عرض على صاحبنا أن يدفع ثمنه للوزارة وينهي القصة، لكن الموظف رفض ذلك الحل لأنه غير نظامي ومخالف للقوانين.ترى كم كيلو كباب افتراضياً تراكم في وزاراتنا ومصالحنا الحكومية؟ وكم من تلك الإدارات تحوَّلت مع مرور السنين إلى إدارة لتبريد الكباب دون أن تشعر؟

الجمعة، 8 ديسمبر 2017

آزرو: بتهمة المشاركة في مسروقات إيقاف تقنيين ومستخدمين في اتصالات المغرب

آزرو: بتهمة المشاركة في مسروقات
إيقاف تقنيين ومستخدمين في اتصالات المغرب
*/*مدونة"فضاء الأطلس المتوسط"/آزرو-محمد عبيد*/*
أقدمت مؤخرا فرقة الشرطة القضائية بآزرو على مداهمة ضيعة بمنطقة أوكماس بنواحي مدينة آزرو حيث ضبطت كمية مهمة من المسروقات المتمثلة في الأسلاك والألياف النحاسية تعدى طولها 1000متر...
كما ضبطت الشرطة القضائية بعين المكان مجموعة من الأدوات والمعدات المستعملة من طرف شركة اتصالات المغرب والمكتب الوطني للكهرباء فضلا عن كميات من معدن النحاس يقدر بحوالي نصف طن..
وحسب ما يروج فإن التحريات قد أدت إلى إيقاف المتورطين في عمليات السرقة التي طالت المواد المذكورة...
ولقد بلغ عدد الموقوفين08أشخاص معظمهم تقنيون ومستخدمون لدى مناولة تتكلف بأعمال التجهيز والصيانة لدى وكالة اتصالات المغرب.

الاثنين، 27 نوفمبر 2017

ليلة بيضاء لأولاد الحموشي في إفران

ليلة بيضاء لأولاد الحموشي في إفران

*/*مدونة"فضاء الأطلس المتوسط"/آزرو-محمد عبيد*/*
قضت عناصر الشرطة القضائية بالمنطقة الإقليمية للأمن الوطني ليلة بيضاء حين تمكنت من إيقاف أشخاص (رجلان وامرأة) كانوا بصدد تسويق مخدرات وسط  مدينة إفران ...
وجاء إيقاف المشتبه فيهم ليلة أمس الأحد 26نونبر2017 وهم في حالة تلبس نتيجة يقظة الشرطة القضائية وفي إطار مكافحة الجريمة والاتجار في المخدرات بعد أن شككت في أمر وجودهم بالمدينة وهم غرباء عنها في محاولة منهم لترويج سمومهم بعيدا عن الأنظار، حيث كشف البحث والتحقيق معهم أنهم ينحدرون من الجماعة الترابية لكيكو التابعة لإقليم بولمان ميسور وأنهم موضوع بحث عدة مذكرات وطنية...
لتنتقل الشرطة القضائية برفقتهم إلى إقليم بولمان وبنواحي ميسور لتعميق البحث، وبالتالي مكنت هذه العملية من حجز كميات مهمة من المخدرات وعدد من السكاكين من الحجم الكبير فضلا عن مبالغ مالية مهمة محصول الاتجار في المخدرات...
 ولقد تمت إحالة الأشخاص الثلاث على أنظار النيابة العامة بمدينة آزرو حيث أمرت بإيداعهم السجن في انتظار محاكمتهم...
ولقد استحسن المواطنون بمدينة إفران هذه العملية محيين رجال الحموشي وتألقهم المستمر لمحاربة المخدرات والانحرافات الاجتماعية.

الخميس، 23 نوفمبر 2017

بعيدا عن شوفوني والأعمال المزعومة تطوعية: سكان زنقة آيت غريس في آزرو طوعا مـتآزرون يبدعون... فما قولكم؟

بعيدا عن شوفوني والأعمال المزعومة تطوعية:
سكان زنقة آيت غريس في آزرو طوعا مـتآزرون يبدعون...

فما قولكم؟

*/*مدونة"فضاء الأطلس المتوسط"/آزرو-محمد عبيد*/*
حوّل سكان زنقة آيت غريس بوسط مدينة آزرو والتي تعكس حال سكانها من الفقراء وذوي الدخل المحدود إلى رياض بسيط، وذلك من خلال مبادرة ذاتية جعلت هذه الزنقة تتميز عن غيرها حين وضعوا بها أصصا بنباتات خفيفة ومزهريات بورود متنوعة، في حالة تعبر عن التجاوب الفاعل لاعتبار الجار للجار رحمة...
مبادرة جاءت بشكل عفوي معلنين عن انتفاضتهم ضد تردي الحالة التي كانت عليها الزنقة قبل أيام سيما أنها تعتبر ممرا بين المدينة القديمة وأحياء القشلة وما جاورها... أضفت على الزنقة رونقا وجمالا برؤية جديدة وبفسيفساء خضراء تسر الناظرين ويبتهج لها العابرون عبر الزنقة...
مبادرة بوسائل جد بسيطة امتزجت لتؤكد على روح التعاون والتطوع ووعي كبير بحضارة زنقتهم وعراقتها التاريخية بالمدينة، سعياً من السكان إلى التغلب على واقعهم المرير وكسر الروتين والملل وبث روح الأمل والتفاؤل في النفوس... إذ أنها تمت في غياب أي دعم، سلاحهم الوحيد الحماس والاندفاع والإرادة في تزيين الزنقة المهمشة التي كان من المفروض على أصحاب الشأن المحلي بالمدينة إيلاءها إلتفاتة -ولو بكلمة تشجيع- مادام هؤلاء الأخيرين في أكثر من مناسبة تمت مطالبتهم بدعم سكان الزنقة لتزيينها أو على الأقل مدهم ببعض النباتات لكن دون جدوى لأسباب غير معلنة؟ عكس ما تتمتع به بعض الجمعيات أو الوداديات!؟!...
"لقد كنا نعيش في زنقة رغم قيمتها التاريخية كأعرق زنقة بالمدينة عانت من كثير من الإهمال وقلة النظافة حيث كانت أمام كل باب دار تنتشر قمامات الأزبال والأتربة والحجارة  فضلا عن أنها كانت مثابة ملعب لكرة القدم لأطفال يزعجون راحة السكان، إلا انه مع ما قمنا بها من تزيين نتج عنه احترام الأطفال للزنقة وتمتعهم بالطبيعة البسيطة... أشعر بالفخر بعد أن كانت زنقتنا منسية وكل عابر منها كانت فقط تلزمه ظروف ومناسبات لتصبح اليوم مكاناً يأتي ليزورها ناس لالتقاط الصور التذكارية هنا أمام منازلنا"، يقول أحد سكان الزنقة -في حديثهم مع منبرنا الإعلامي- قبل أن تتدخل سيدة من سكان الزنقة لتضيف:"إن هذا التزيين والجمال لزنقتنا أعطانا راحة نفسية، خصوصا الأطفال والنساء، وجعلنا نشعر بقيمة الزنقة، كما أنه حسّن من سلوك الأطفال، فأصبح كل ساكن بالزنقة يريد أن يراها نظيفة وجميلة على الدوام، والجميع حريص حالياً على بقاء الزنقة في رونقها الحالي".
فيما قال طفل:"أنا وأصدقائي أحيانا نساعد أمهاتنا لري نباتات الزينة كل يوم ونهتم بها ونمنع أي شخص من تلويث الزنقة أو العبث بزينتها لنحافظ على ما نتمتع به من تميُّز بين باقي الأزقة الأخرى".
لأصحاب الادعاء بالمبادرات المدعمة والركوب على المناسبات نهمس لهم: ما قولكم في هذه المبادرة بدون بهرجة؟