الجمعة، 13 أغسطس، 2010


اللهم إني صائم




شرود ايجابي ام سلبي لدلاحة ؟
تساءل كل من عاين مفاوضات قبل ان تكون تدخلا في اطار تنظيم الملك العمومي و ما يعرفه مع شهر رمضان المبارك من فوضى بعض ليس فقط من قبل الباعة المتجولين بل يتعداه الامر لبعض اصحاب المحلات التجارية على غرار الصورة رفقته التي سجلت في زنقة الدارالبيضاء باحداف ازرو ما بعد عصر يومه الجمعة 2 رمضان المبارك ، حيث اضطر المسؤول عن الشرطة الادارية الى الاستعانة بالامن الوطني بعد ان لم يستجب لامره صاحب محل لبيع الدلاح الذي ركن شاحنة امام الدكان الفسيح و ليعرض سلعته من فوق الشاحنة الذي تسببت في عرقلة الطريق العام .. المثير ان حضور الامن كان كمعدمه لانه في غفلة من الحضور و اثناء المفاوضات تسللت دلاحة الى قلب سيارة الامن(من الباب الخلفي ) .. الموقف حرج و لكنه قانونيا هل يسمح لموظف يستعمل سيارة الدولة في مهامها الواجبة ان ينقل عليها اغراضه او مواده السوقية ؟..سيما في مثل هذه الظروف الغير العادية التي اتسمت بمشاداة كلامية بين المسؤول عن مصلحة الشرطة الادارية ببلدية آزرو و صاحب المحل امام انظار مسؤول امني... الغريب انه بمجرد انصرام سيارة الامن استمر صاحب المحل في تعنته مما ترك استياء لدى المواطنين المعاينين لهذه الواقعة التي من نتائجها ان رجال القوة المساعدة بدورهم لم يفلحوا فيما بعد من اجلاء باعة متجولين انتشروا فورا بالمكان المجاور لصاحب الدلاح البطل المقتدى في نظرهم للتسيب..و السيببة التي لم يقو الامن من وقفها عند حدها

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق