الثلاثاء، 9 نوفمبر، 2010

النادي الاقليمي للصحافة بافران يستنكر القذف و السب في حق الجسم الصحفي بدون مبرر من قبل رئيس المجلس البلدي لآزرو



بلاغ صحفي/استنكاري


CLUB DE PRESSE

Province d'Ifrane

Tél: 06 61 35 75

النادي الإقليمي للصحافة

افران

بلاغ صحفي/استنكاري

على خلفية الفقرة كلمة رئيس المجلس البلدي لمدينة آزرو في افتتاح المائدة المستديرة التي نظمتها الجماعة الحضرية للمدينة في موضوع الواقع الرياضي بآزرو، بإعلانه شن حرب على الصحافة فضلا عن قذفه و سبه للجسم الصحفي عامة و الصحافة المكتوبة على وجه الخصوص بالقول :

" إننا لن نقف كمشاهدين او ملاحضين او نقاذ سلبيين كما يفعل أصحاب الأقلام القذرة الذين يسعوا دائما إلى كسر الجهود و

الطعون المجانية، كلما اتخذت بادرة طيبة للإصلاح في كل الميادين ." انتهت الكلمة بشكلها و مضمونها.

اجتمع أعضاء النادي الإقليمي للصحافة بإفران نفس مساء اليوم ( الجمعة 05/11/2010) و بعد وقوفهم بالملموس على الفقرة المجانية التي من خلالها وجه تعبيره المسيء للجسم الصحفي في مناسبة عمومية بحضور جل ممثلي الأندية و الجمعيات الرياضية و المهتمين بالشأن الرياضي ، نعلن للرأي العام المحلي و الإقليمي و الوطني ما يلي:

1- نشجب الفقرة التي تناولها الرئيس المحترم في كلمته و التي يضرب من خلالها في العمق حرية الصحافة و حرية التعبير.

2- نعتبر أن كلام السيد الرئيس المحترم هو تدخل سافرا وغير مهذب في عمل الجسم الصحفي ككل، ومسّا بكرامته، و إهانته علانية دون موجب شرع..

3- أنّ ما عبر عنه السيد الرئيس المحترم هو من موقف عدائي مجاني يخلو من التبصر و الحكمة وواجب التحفظ ، و يطبعه العنف الرمزي ضدّ الصحافة و الصحفيين، و أنه بمثابة حث مباشر على الكراهية والميز، والسعي إلى تصدير النموذج القمعي.
4- نحمل السيد الرئيس المحترم كل مسؤولياته أمام ما قد يتخذ من قرارات ومواقف جراء هذه الإساءة وهذه الإهانة و هذا التحقير وهذا الأسلوب الغير الحضاري تجاه الجسم الصحفي الذي هو بريء من أساليب القذف و السب و التجريح ...

من هذا المنطلق، ندعو كل الصحفيين و كل الحقوقيين و القوى الحية إلى الحرص على حفظ جسم الإعلام واحترام مشاعر الأقلام الصحفية بكل مسؤولية ، وتقوية دعائم حرية التعبير و الرأي على أسس المواطنة الحقة و تجنب احتقار العمل الصحفي و

تفادي المساومة والتهديد و السعي إلى خنق حرية الإعلام و الصحافة ،السلوك الذي لا يعدّ موقفا مشرفا،والمتعارض مع حرية اختلاف الرأي في إطار مسؤول و هادف و يخدم المشهد الصحفي في احترام تام للرأي و للرأي الآخر أو للرأي المضاد بعيدا

عن كل تشنج و تعصب، لتحقيق تجاوب عملي مع حق المواطن في الخبر و من اجل المساهمة الفاعلة في مخططات التنمية المحلية و الشاملة.

" فالخبر مقدس و التعليق حر"، و به وجب الإعلام و السلام./.

آزرو ، في : 05/11/2010

إمضاء: محمد الـزين

رئيس النادي الإقليمي للصحافة بإفران

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق