الاثنين، 20 يناير، 2014

نقل إضراب أساتذة ثانوية طارق من آزرو إلى مكناس

120أستاذ من ثانوية طارق بن زياد بآزرو
 ينقلون وقفتهم الاحتجاجية المفتوحة
 إلى الأكاديمية الجهوية للتعليم بمكناس
البوابة الإلكترونية"فضاء الأطلس المتوسط"/آزرو-محمد عبيد
يتعزم أساتذة ثانوية طارق بن زياد بمدينة آزرو التابعة للنيابة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بإفران تنظيم وقفة احتجاجية صباح غد الثلاثاء 21يناير الجاري أمام مقر الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بمكناس، وذلك استمرارا لوقفتهم الاحتجاجية المفتوحة بالمؤسسة منذ 10يناير الجاري للمطالبة بتحسين خدمات النظافة وتوفير التدفئة بالمؤسسة ..
وحسب مصادر من الأساتذة فإن هؤلاء ضاقت صدورهم صبرا على الوضعية التي استفحلت بشكل مثير والتي لم تكن لتجد حلولا معقولة ومتزنة من قبل الدوائر التعليمية المعنية بشأن هاته المؤسسة.. سيما وأن هاته المشاكل ليست بالحديثة بل تثار كل موسم دراسي وفي أيام الصقيع والبرد ...
وكان أن توقفت الدراسة بثانوية طارق بن زياد بآزرو منذ يوم الإثنين 13يناير بشكل مفتوح بعد أن كانت قد عرفت وقفات احتجاجية لساعات في اليوم منذ الخميس ماقبله حيث لم تسعف محاولات النائب الإقليمي للوزارة بإفران في تهدئة الوضع الذي يشكوه الأساتذة من حيث توفير شروط العمل داخل الفصول الدراسية من نظافة وتدفئة.. وهي مضمون رسالة تم توجيهها من قبل الأساتذة إلى مدير الأكاديمية يكشفون من خلالها أنهم بعد استنفادهم جميع أشكال الحوار مع النيابة الإقليمية والتي لم تقم بأي حل لما يعانونه من ظروف مزرية آلت إليها المؤسسة من ناحية انعدام النظافة والتدفئة بالفصول الدراسية يضطرون لمطالبة مدير الأكاديمية بإيجاد حل فوري لهاتين المشكلتين صونا لكرامة الأستاذ والتلميذ معا ..
وحيث أن الرسالة لم يتم التفاعل معها بأي شكل من الأشكال (رد أو جلوس إلى مائدة الحوار) فإن الأساتذة استمروا في وقفتهم الاحتجاجية المفتوحة من ذيولها شلل في الدراسة بالمؤسسة يحرم حوالي 2400تلميذ من الدراسة بشكل عادي ومواظب..
الوضع الذي تبين أن الأسباب وراء استمراره وتفاقم هذه الاختلالات بالمؤسسة وما تفرزه من حين لآخر من احتجاجات وإضربات منذ مواسم دراسية خلت تعرقل بشكل فاضح للسير الدراسي المأمول في غياب التواصل المسؤول وما يتطلبه الأمر من إصلاح فاعل لإيقاف هذه المشاكل. 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق