الاثنين، 28 أبريل، 2014

توضيحات نيابة إفران حول مقال صحفي

توضيحات نيابة إفران حول مقال صحفي
 البوابة الإلكترونية"فضاء الأطلس المتوسط"/آزرو*محمد عبيد
توصلت بوابة "فضاء الأطلس المتوسط"ببيان حقيقة صادر عن نيابة وزارة التربية الوطنية بإقليم إفران على مقال صحفي منشور بجريدة المساء بتاريخ 01/04/2014 العدد8740 الصفحة03،" تحت عنوان : "جدل حول الأساتذة الأشباح في مدارس نيابة إفران"، هذا مضمونه:
إلى السيد مدير تحرير جريدة المساء
وبعد، فإشارة إلى ما نشر بجريدتكم بتاريخ 01/04/2014  العدد 8740 الصفحة " 03 " تحت عنوان:" الإدارة تتحدث عن شهادات طبية  وحالة شطب على صاحبها / جدل حول " الأساتذة الأشباح "  في مدارس نيابة إفران"، وطبقا لمقتضيات الظهير الشريف رقم 178-58-1 الصادر بتاريخ 03 جمادى الأولى  الموافق ل15 نونبر 1958 المنظم لقانون الصحافة  بالمغرب ، كما تم تغييره وتتميمه ، وبالأخص منه الفصل 25 و26 المتعلق بحق الرد ، يشرفني أن أطلب منكم نشر بيان حقيقة التالي:
جاء في المقال الصحفي  المشار إليه  أعلاه  أن نيابة إفران تعرف حالة توتر، وهي حالة  لا توجد إلا في مخيلة كاتب المقال ، كما أن ظاهرة الأشباح التي ذكرها،  لا أساس لها من الصحة،  ولا وجود لحالة من هذا القبيل بتاتا  بهذه النيابة، وربما وقع لكاتب المقال خلط في مفهوم كلمة " أشباح " إذ أن الشبح في الحقيقة  لا يرى، ويقوم بأية وظيفة، وربما يقصد كاتب المقال بذلك الأساتذة الذين هم في وضعية ّ" فائض"، فهؤلاء  ليسوا بأشباح، إذا علمنا أنه يتم تكليفهم لسد الخصاص وتعويض حالات الرخص وفق القوانين المعمول بها والتي تحددها المذكرة الوزارية رقم 97.
والنقابات التعليمية الخمسة الأكثر تمثيلية بالإقليم، ليست غافلة عن ذلك، وهي تتبع باستمرار وضعية الموارد البشرية في تواصل تام مع مصالح النيابة الإقليمية، وآخر اجتماع معها كان يومي 09 و 10 أبريل الحالي ولم تكن هناك أية إشارة إلى ما جاء في المقال الصحفي الذي نعتبره افتراء وكذب  يراد منه الإساءة إلى سمعة هذه النيابة وحسن تدبيرها، واعتمادها  أسلوب الحوار والشفافية والوضوح في علاقتها مع الفرقاء الاجتماعيين على حد سواء.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق