السبت، 3 يناير، 2015

الشباك الأوتوماتيكي ل"التجاري وفا بنك" في آزرو يبارك لزبنائه حلول سنة 2015بالأعصاب

الشباك الأوتوماتيكي ل"التجاري وفا بنك" في آزرو 
يبارك لزبنائه حلول سنة 2015بالأعصاب
*/*البوابة الإلكترونية"فضاء الأطلس المتوسط"/آزرو-محمد عبيد*/*
عبر عدد من زبناء وكالة "التجاري وفا بنك" بمدينة آزرو- في اتصالهم بالجريدة- عن استيائهم من تكرار الأعطاب وعدم جاهزية الشباك الأوتوماتيكي الخاص بسحب الأموال ممتعضين من  كثرة الأعطاب التي تواجه باللامبالاة وعدم الاكتراث من قبل العاملين بهذه الوكالة حيث أن هؤلاء الزبناء بدون سابق إشعار ولا حتى بإعلام بعين المكان يجدون أنفسهم مجبرين باصطدامهم بخيبة أمل  لعدم إمكانهم القيام بإجراء عملية سحب أموالهم في حالة مستعجلة... وذلك منذ حلول السنة الميلادية الجديدة2015 لتكون الوكالة قد أشرت على تهنئة من نوع خاص لزبنانها مستخدمي البطائق الأوتوماتيكية للسحب من الشباك ...
لا إشارة بالشباك الأوتوماتيكي تفيد أنه في حالة عطب وتقدم من خلالها الوكالة الاعتذار لزبنائها بل الشباك غير مشتعل بالمرة مما يطرح معه علامة استفهام كبيرة حول هذا التجاهل وهذه اللامبالاة التي قد تعني إجراء متعمدا من موظفي الوكالة لأن العطب استغرق أكثر من 3ايام (إلى غاية السبت 3يناير2015 كتابة هذه المادة).. ويتخوف الزبناء من أن تمر عليهم نهاية الأسبوع التي تزامنت مع عطلة ذكرى المولد النبوي الشريف ليمتد العطب إلى  05أيام تزيدهم حالة العصب ماديا ونفسانيا؟

وليست هذه هي المرة الأولى التي يشتكي فيها زبناء التجاري وفا بنك بمدينة آزرو من الأعطاب التي تصيب الشباك الأوتوماتيكي خصوصا أيام العطل، ليظل هؤلاء الزبناء على أعصابهم (الفقسة) وهم يندبون حظهم مع هذا الشباك الأوتوماتيكي المعطل يعانون ما يعانونه في ظل غياب أي إرادة فعلية لدرئ الصدع وجبر الضرر وإصلاح الأعطاب واستحضار المسؤولية والعقلانية معا لتجاوز هذا التناقض الصارخ فيما تروجه الأبناك من وعود دعائية تدعي من خلالها تشجيع المواطنين على اعتماد الحسابات البنكية والاستفادة من الخدمات الأوتوماتيكية بها؟ ...لكن مثل هذه المواقف لا تخدم مصلحة الأبناك عموما التي لا تهتم لهموم زبنائها عند الضرورة والحاجة وما تفرضه مسؤوليات هذه الأبناك تجاه زبنائها لتجاوز المحنة التي يشعر بها زبناؤها أم فقط تأخذ أموالهم وتتركهم مع شبابيكها المعطلة والغير فعالة؟

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق