السبت، 6 يونيو، 2015

انطلاقة عرجاء لاستحقاقات-2015- اللجان الإدارية المتساوية الأعضاء بإقليم إفران نموذجا

انطلاقة عرجاء لاستحقاقات-2015-
اللجان الإدارية المتساوية الأعضاء بإقليم إفران نموذجا
ا*/*البوابة الإلكترونية"فضاء الأطلس المتوسط"/آزرو-محمد عبيد*/*
تزعمت نقابة الاتحاد العام للشغالين بالمغربUGTM ب122صوت في قطاع الصحة والنقابة الوطنية للتعليم-ف.د.ش.FDT- بحوالي 300صوت في قطاع التعليم - كل واحدة منهما في مجالها- قائمة نتائج باقي النقابات الخمس
 (UNMT+FNE+UMT+CDT+ODT
المشاركات في انتخابات ممثلي الموظفين في اللجان الإدارية المتساوية الأعضاء التي جرت يوم الأربعاء الأخير 03يونيه2015 على مستوى إقليم إفران..
و يستنتج من خلال هذه المناسبة أنها لم تمر بالشكل الديمقراطي الواجب أن تكون نموذجا له بعض الهيئات النقابية التي تشكل فئة من المواطنين المتصفين بالوعي والضمير النقابي والسياسي معا والذين كان من المنتظر منهم إعطاء القدوة للاستحقاقات بعيدا عن أساليب الترغيب بعمدهم علانية إلى سلوكات لا مقبولة منهم للتوقيع على خروقات تمس بسير عملية الاقتراع منها ولوج مراقبين مكاتب التصويت دون تفويض قانوني موقع من طرف وكيل اللوائح جهويا ومصادق عليه من طرف السلطة المحلية ومنها بقاء أساتذة داخل مكاتب التصويت للمراقبة وهم لا يتوفرون على تفويض معترف به قانونيا كون بعضهم فقط كان يتوفر على تفويض موقع من طرف كاتب نقابته إقليميا ...
الحملة الانتخابية استمرت بشكل مفضوح يوم ومع زمن الاقتراع منذ انطلاقته إلى آخر لحظة منه، وبالرغم لم تحقق نتيجة مشرفة من حيث المشاركة التي لم تتجاوز ال50% على العموم - حيث في قطاع الصحة ناهزت 49%وبالنسبة للتعليم 52%- وقد شوهدت مواقف مثيرة أبطالها مسؤولون ووكلاء لوائح انتخابية لبعض النقابات وهم يحشدون الموظفين بل يعمدون إلى أسلوب الترغيب لمشاركة الموظفين في الاقتراع وبطرق محرجة للمصوتين (مواقف سجلت ببعض مكاتب التصويت كالمستشفى الاقليمي للصحة ومركزين من المراكز الثلاث للتعليم في أزرو) نقابيون ووكلاء رابطوا بهذه المراكز في مشهد مهين لفرض التصويت على لائحتهم ب"العار" و"التحزار" بل منهم من لم تهدأ لوعته للتنقل إلى المؤسسات بل أيضا إلى البيوت على شاكلة أعوان السلطة في الانتخابات الجماعية لعقود ماضية خصوصا بالعالم القروي يتكلفون بنقل الموظفين بمحركاتهم إلى مدينة أزرو للتصويت ولم يكونوا ليكتفوا بهذا بل في منظر مقزز بمجرد خروج المصوت ينقضون على الأوراق التي خرج بها من مكتب التصويت بساحات المراكز للتأكد من تصويته على لوائح نقاباتهم...
سلطات وكذلك إدارات هذين القطاعين لم تخف عليها هذه الوقائع التي منها ما تم التنديد بها وإشعارها في حينه من قبل البعض ممن يعنيهم أمر الاقتراع لزمت معها الحياد وأفرزت معها موقفا سلبيا ...
وإذا كانت الأمور هكذا قد أشرت على انطلاقة الاستحقاقات المبرمجة لهذا العام 2015 والتي يمكن تلخيص مسارها من الآن -والذي ينطبق عليه المثل المغربي الشعبي المشور" قالوا طاح..قالوا من الخيمة خرج مايل"- فإنه قد لايستبعد بل توحي بأنها ستكون كارثية أكثر مما سبقها من استحقاقات سواء من حيث المشاركة أو من حيث أساليب الدفع بالمشاركة وكسب الأصوات.. كون هذه المحطة خلفت –على مستوى إقليم إفران- امتعاضا لدى الرأي العام الذي لم يستسغ أن تكون الانتخابات مهزلة أبطالها مَنْ هُمْ جدير بهم أن يقدموا عنها صورة مشرقة سيما وأنه كان من المفترض فيهم قدر معين من الوعي وتقدير المسؤولية لتقديم صورة مثالية للديمقراطية ...
لن نتحدث عن الكفاءات أو ما يتطلبه ممارسة هذه المهام من شروط المعرفة بالمساطر القانونية لمسايرة مهمة ناخب في اللجان الإدارية المتساوية الأعضاء لتمثيل فئته والدفاع عنها وعن مصالحها في حالات مسؤولة قد تكون منها مواجهة شطط الإدارة بشكل متزن ورصين ومقدر لمواقفه حق التقدير بعيدا عن البحث عن التموقع والتقرب من هاته الإدارة للحفاظ بل لكسب امتيازات شخصية، و أيضا أن يكون هذا الناخب متمكنا مما تتطلبه منه المهمة المنوطة به من حنكة في التواصل والمعرفة المسبقة بالدور الذي يقوم به والتشبع بروح القوانين والتسلح بمضامين القانون وما يضمنه هذا القانون للجميع في احترام تام ل:"لا ازدواجية:الواجب والحق".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق