الجمعة، 14 أغسطس، 2015

بعد 9أشهر من التكتم والأجرة البرلمانية الباطلة نبيل بلخياط يتخلى عن انتمائه السياسي للسنبلة ليكشف التحاقه الرسمي بالحمامة

بعد 9أشهر من التكتم والأجرة البرلمانية الباطلة
نبيل بلخياط يتخلى عن انتمائه السياسي للسنبلة
ليكشف التحاقه الرسمي بالحمامة
*/* البوابة الإلكترونية"فضاء الأطلس المتوسط"/آزرو-محمد عبيد*/*
وأخيرا يتخلى البرلماني نبيل بنعمر بلخياط  عن دائرة إقليم إفران بقبة البرلمان المغربي عن راتبه الشهري الذي ظل مفتوحا منذ 9أشهر حيث فرض عليه قانون الانتخابات والنظام الداخلي للبرلمان الكشف عن حقيقة انتمائه السياسي التي ظلت مستثمرة إداريا وقانونية للتمتع للراتب الشهري والتعويضات البرلمانية تحت غطاء حزب الحركة الشعبية خصوصا فيما ارتبط بالمادة 10 من النظام الداخلي للبرلمان التي تجرد من عضوية مجلس النواب كل نائبة أو نائب تخلى عن انتمائه السياسي الذي ترشح باسمه للانتخابات أو الفريق أو المجموعة النيابية التي ينتمي إليها طبقا للفصل61من الدستور أو وجد في الحالات المنصوص عليها في المادتين 11و17 من القانون التنظيمي لمجلس النواب مع مراعاة أحكام المادة 18...
نبيل بلخياط البرلماني السابق باسم حزب الحركة الشعبية عن إقليم إفران بحسب آخر معلومة  قدم استقالته بشكل رسمي خلال ال24ساعة الأخيرة إلى قيادة حزب السنبلة وليعلن بشكل واضح انتماءه لحزب التجمع الوطني للأحرار حيث أن بلخياط سهر خلال الأشهر الأخيرة على تنظيم بيت حزب الحمامة بإفران وبالخصوص بآزرو باستقطاب جملة من المغضوب عليهم في أحزاب أخرى أو من أحزاب "الكوكوط مينوت" والدكاكين السياسية المعروفة في أزرو بتلونها كل محطة انتخابية.. وتزامنا مع إعداد لائحة المترشحين للانتخابات الجماعية بآزرو التي وضع وكيلا عليها وهو أبرز سبب استدعى الإعلان الرسمي عن رحيله من حزب العنصر إلى حزب مزوار؟
فبعد أن كان مثار سخط من حزب الحركة الشعبية منذ ما يناهز 09أشهر حيث كان التوتر قد فاق حده بينه وبين "مركب" امحند العنصر وحيث لم تكن لأي طرف الجرأة لاتخاذ تدابير إعلان نبيل بنعمر بلخياط رسميا لدى البرلمان أنه في خانة المطرودين من حزب السنبلة الذي في أكثر من مناسبة كان يعلنها في بلاغات صحفية مما جعله يستفيد من الراتب الشهر والتعويضات البرلمانية خلال الأشهر الأخيرة بشكل أثار معه جملة من التساؤلات بل النقاشات: كيف تضيع أموال الدولة في رواتب غير مستحقة استنادا إلى الفصل القانوني الخاص بهذا الموقف "التخلي عن الانتماء السياسي خلال ولاية انتدابه" الذي كان سيحرمه من هاته الرواتب منذ مدة؟ 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق