الخميس، 14 يوليو، 2016

تتويج 3مدارس من إقليم إفران بشارة اللون الأخضر للمدارس الإيكولوجية بالمغرب

تتويج 3مدارس من إقليم إفران بشارة اللون الأخضر
للمدارس الإيكولوجية بالمغرب
*/*البوابة الإلكترونية"فضاء الأطلس المتوسط"/آزرو-محمد عبيد*/*
حصلت 3مؤسسات تعليمية من إقليم إفران على شارة اللواء الأخضر للمدارس الإيكولوجية بالمغرب برسم الموسم الدراسي2015/2016..ويتعلق الأمر بكل من مدرسة النصر الابتدائية (شارة دولية)و مدرسة السلام الابتدائية (شارة دولية) ومدرسة الرياض الابتدائية (شهادة برونزية)... 
وجاء هذا التتويج -بحسب بلاغ صحفي  للمديرية الإقليمية للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بإفران- طبقا للنتائج التي أعلنت عنها اللجنة الوطنية لتحكيم البرنامج بتاريخ 27 يونيو 2016 في إطار اتفاقية التعاون بين مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة التي تترأسها الأميرة الجليلة للا حسناء ووزارة التربية الوطنية والتكوين المهني، وخاصة ما يتعلق بتنفيذ برنامج "المدارس الإيكولوجية".
واعتبرت المديرية الإقليمية للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بإفران هذه النتائج المشرفة بمثابة  تتويج للمجهودات المتواصلة المبذولة من طرف المديرية الإقليمية بإفران والمؤسسات التعليمية التابعة لها المنخرطة في هذا البرنامج ومن طرف شركائها، مما مكن من بلوغ هدف إعلان كل المدارس الابتدائية بمدينة إفران مدارس إيكولوجية.
إن المديرية الإقليمية بإفران – يضيف البلاغ الصحفي- وفي غمرة افتخارها واعتزازها بهذا التشريف لا يسعها إلا أن تشيد بالمجهودات المبذولة من طرف نساء ورجال التربية والتكوين بالمدارس المتوجة، في إنجاح مختلف محطات هذا الاستحقاق الوطني والدولي، وبجهود السلطات الإقليمية والمحلية والقطاعات الحكومية وجمعيات المجتمع المدني الشريكة وجمعيات أمهات وآباء وأولياء التلميذات والتلاميذ، من أجل تفعيل مقتضيات الميثاق الوطني للبيئة والتنمية المستدامة، وبشكل خاص المقتضيات المتعلقة بالتربية البيئية.
منوهة بما حققه التلميذات والتلاميذ من إنجازات من خلال مستوى المشاركة الفعلية ونوعية المحاور الأساسية المشتغل عليها والتي ساهمت في نشر ثقافة حماية البيئة لديهم وأيضا تبنيهم لسلوكيات تحترم البيئة، وتنمي فيهم روح التطوع والمبادرة والإبداع من أجل المساهمة في تطوير كفايات التنمية المستدامة في مؤسساتنا التعليمية، لتوجه نداءها إلى باقي الفرق التربوية بالمدارس الابتدائية بالإقليم للانخراط في هذا البرنامج الإيكولوجي ومواصلة الجهود لتحقيق المزيد من الانجازات.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق