الأربعاء، 28 ديسمبر، 2016

تواصل عامل إقليم إفران مع سكان بالعالم القروي للوقوف على القضايا الوظيفية والدعوة إلى تحسينات فيزيقية

تواصل عامل إقليم إفران مع سكان بالعالم القروي
للوقوف على القضايا الوظيفية والدعوة إلى تحسينات فيزيقية
*/*البوابة الإلكترونية"فضاء الأطلس المتوسط"/آزرو-محمد عبيد*/* 
لا يتوانى السيد عبد الحميد المزيد عامل إقليم إفران في مهامه كل لحظة ليبرز عنايته واهتماماته  لمباشرة القضايا الوظيفية التي يمكن أن تقوم وتفعل  في عملية تنمية المجتمع مثل الصحة والتعليم... وإدخال مجموعة من التحسينات الفيزيقية على البيئة المحلية: مثل البنايات والمنشآت المهددة، وفق أولويات محددة لتنمية المجتمع المحلى والنهوض به اقتصاديا واجتماعيا، والسعي من أجل استكمال المقومات التنموية في إطار مفهوم ترسيخ وتفعيل سياسة القرب والإنصات حيث يسجل عليه الاهتمام الكبير بقضايا الساكنة بالإقليم من أجل استكمال المقومات التنموية التي تجعل من الإقليم قطبا حقيقيا.....
وفي هذا الإطار وضمن الاهتمامات التي يوليها السيد عامل إقليم إفران وذلك من خلال مسارعة الخطى نحو إيجاد حلول عملية وفعالة لكل المشاكل العالقة لدى السكان، انتقل السيد عبد الحميد المزيد عامل إقليم إفران  يومه الأربعاء 28 دجنبر2016 إلى منطقة آيت عمر واعلي التابعة للجماعة الترابية  تيكريكرة قيادة إركلاون،  حيث تمكن من  الوقوف على بعض الاختلالات التي تضر بمصالح مجموعة من السكان خاصة فيما يتعلق بربط مجموعة من الدور بالشبكة الكهربائية والماء الصالح للشرب والمياه العادمة وتبليط الأزقة..
 وعبر هؤلاء السكان  للسيد العامل عن استيائهم من تعرض مصالحهم وحاجاتهم الاجتماعية للحيف في بعض المجالات الخدماتية كربط مساكنهم بالتيار الكهربائي حيث تمت استفادة البعض من السكان وإقصاء البعض الأخر...
وأمام هذا الوضع أمر العامل المصالح المعنية من المكتب الوطني للكهرباء والماء برفع هذا الحيف وتمكين السكان المقصيين من الاستفادة من هذه التجهيزات والخدمات أسوة بباقي السكان وذلك في أقرب الآجال. 
وضمن المشاكل العالقة، طالب سكان المنطقة السيد العامل بتوفير النقل المدرسي معبرين عن استعدادهم لتأسيس الجمعية لتتعهد بتدبير هذا المجال، كما طالبوه بتوفير ديمومة طبية بالمستوصف الصحي الوحيد بتراب الجماعة....
هذا فلقد استجاب السيد العامل لهذه المطالب، و وعد بتحقيقها في أقرب الآجال.
 وفي ختام زيارته لمنطقة آيت اعمر واعلي  قام  السيد العامل بتفقد المدرسة المتواجدة بهذا المركز، إذ وقف على الوضعية المتدهورة لسقيفات الحجرات الدراسية ذات البناء المفكك مما يؤثر سلبا على السير الدراسي بهذه المؤسسة التعليمية.
وقد خلفت هذه المبادرة التي قام السيد عامل إقليم إفران بهذه المنطقة من العالم القروي ارتياحا لدى المواطنين.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق