الأحد، 23 أغسطس، 2009

PROVINCE D'IFRANE. la chose locale à la LOUPE

الشأن المحلي بإقليم افران/ آزرو في أوراق صحفية:

من أجل مجلس إقليمي يخدم المصلحة العامة بعيدا عن البحث عن المنافع الذاتية ؟
تتنافس 12 لائحة من اجل الظفر بمقاعد في المجلس الإقليمي لعمالة افران حيث سيكون 174 مستشارا جماعيا المنتمين لمختلف الجماعات المحلية بإقليم افران مدعون للمشاركة في اقتراع يوم غذ الأربعاء 26 غشت 2009 لإفراز 11 عضوا جديدا ينضافون إلى الثلاثة الممثلين للغرف المهنية (آيت الربع عبد الرحمن عن غرفة الصناعة التقليدية – محمد الرشيدي عن غرفة التجارة – عبد الله أوحدة عن غرفة الفلاحة)..
اللوائح الانتخابية الإثنى عشرة المعنية بالمستشارين الجماعيين تتشكل من لوائح منها القارة أي المتشكلة من أحزاب كالتقدم و الاشتراكية و الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية و حزب الوحدة و الديمقراطية و حزب الاستقلال فيما تتشكل لوائح من المستقلين التي عددها أيضا أربعة من خلط من المستشارين لمختلف الأحزاب بينما لوائح وكلاؤها من أحزاب لكنها تتشكل كذلك من مستشارين ذوي ألوان سياسية متنوعة..
و في خضم هذا التنافس يسجل المتتبع للحملة الانتخابية من قبل بعض المستشارين الجماعيين اعتبار المحطة بسوق للنخاسة بيع و شراء الضمائر لكسب الأصوات سيما أن بعض وكلاء اللوائح المتقدمين باسم أحزاب في صف ما يسمى بالوفاق اشتهروا بتغيير ألوانهم السياسية و معلمون لدى الرأي العام المحلي بإفسادهم لكل استحقاق من الاستحقاقات الانتخابية بشراء ذمم الناخبين حيث أن الأصداء القوية تستنكر العملية التي بدأت بشراء الصوت بما لا يقل عن 5الاف درهم..كما تثير أصداء تسرب أموال احد الأجانب المقيمين بالمنطقة (خليجي) من شانها تشويه الخريطة السياسية و بالمنطقة ، هذا فضلا عما يمكن أن ينتظره الرأي المحلي من إفراز للنتائج لتشكيل المجلس الإقليمي كفرصة للتغيير ليس فقط من حيث الأشخاص بل من حيث العقليات التي كرست لمبدأ الاستفادة الذاتية و البحث عن الحصانة لمشاريعها الشخصية بتدبير أموال عامة في مشاريع هي أصلا مشاريع مبرمجة من جهات و قطاعات عمومية يتبناها المجلس الذي اغفل الاهتمام بالقضايا الشبابية و الرياضية و خلق فرص الشغل بكل عقلانية بعيدة عن المزايدات و المحاباة و الكرم الحاتمي لضمان علاقاتهم بالدوائر المسؤولة إقليما و جهويا و وطنيا و لضرب عرض الحائط كل مسؤولية و مهام ملتصقة بهموم المجتمع الإفرالني ككل.

- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -
ماجاء في الدورتين العاديتين للمجلسين البلديين لكل من افران و آزرو :
عقدت مختلف الجماعات المحلية باقليم افران دورتها العادية لشهر يوليوز ، و قد وقفنا في "فضاء الأطلس المتوسط" على متابعة دورتين مرتبطتين بالجماعتين الحضريتين لكل من افران و آزرو نوجز اشغالها فيما يلي:
* افران:



تأجيل الحسم في نقطتين ، ملف مركب سياحي المعروض على القضاء وطلب قرض لبناء طريق
تضمنت أشغال الجلسة مناقشة النقط المدرجة بجدول الأعمال و التي جاءت كما يلي:
1- انتخاب أعضاء اللجنة الإدارية المكلفة بوضع و مراجعة اللوائح الانتخابية :حيث انتخب بأغلبية مطلقة للأصوات المعبر عنها كل من الجيلالي الساهل كعضو أصلي ، و امبارك الجوهر كعضو ثاني ثم الحسين ويشو و علي بنعاشور عضوين احتياطيين .
2- تعيين ناخب ضمن لجنة الفصل الذي تقرر بإجماع أعضاء المجلس اسناد المهمة إلى محمد هباز .
3- انتخاب مندوبين عن الجماعة لدى مجموعة الجماعات المحلية "الوحدة" إذ تم انتخاب محمد البطو نائب الكاتب و مولاي عبد الله ابنبوطيب كاتب المجلس كمندوبين لدى هذه المجموعة المتعلقة بمركب اكلمام ، هذه النقطة التي تمت خلال مناقشتها إثارة ملف المركب السياحي لاكلمام الذي لازال بين أيدي القضاء بسبب ما ع_رفه الملف من تزوير خطير و ما يتطلبه الموقف منم مواكبة لان تبعات الأحكام القضائية التي تخص هذا الملف ستؤثر بشكل كبير على ميزانية الجماعة كون المكتري - الذي لم يكن يؤدي ما بذمته من مستحقات لدى المجموعة - كان قد قام بإدخال إصلاحات على المركب السياحي دون الحصول على رخصة من الجهات المختصة و أصبح بالتالي يطالب المجموعة بأداء مبلغ 180مليسون سنتم كتعويض إجمالي عن الإصلاحات و كون الملف في مراحله الأخيرة سيما و أن الوثائق التي أدلى بها المكتري بخصوص الإصلاحات مشبوهة منها وثيقة مختومة بطابع جمعية الأعمال الاجتماعية لموظفي عمالة إقليم افران ..
4- انتخاب مندوب عن الجماعة لدى مجموعة الجماعات المحلية"البيئة": بخصوص هذه النقطة ذكر رئيس المجلس السيد عبد السلام بولحبيب أن تدبير مصلحة النفايات و نظافة الإقليم بصفة عامة يتم تدبيرها اليوم من طرف إحدى الشركات الخاصة و حتى يتمكن الجماعات من تتبع و مراقبة عمل هذه الشركة فقد تم إحداث مجموعة الجماعات المحلية التي أطلق عليها اسم "البيئة" رو منه كان مطلوب انتخاب مندوب عن الجماعة ضمن هذه المجموعة ، لينتخب بإجماع أعضاء المجلس ابن علا ايلمام كمندوب عن الجماعة الحضرية لافران لدى مجموعة الجماعات المحلية "البيئة".
5- المصادقة على طلب الحصول على قرض من صندوق التجهيز الجماعي لبناء طريق رابطة بين شارع محمد الخامس و الطريق المؤدية الى مدينة آزرو مرورا بشارع الأمير مولاي عبد الله ، و تدخل هذه البرمجة في إطار استكمال الشطر الثاني الخاص بتأهيل المدينة كون الملف جاهزا لكن ثمة مشكل يخص القطع الأرضية المختارة لانجاز هذه العملية لا تدخل في اطار القطع الارضية التابعة للجماعة مما يعني أن الملف قد لا يمكن قبوله في إطار طلب القرض من الإدارة المعنية و حتى يتمكن المجلس من الاستفادة من القرض تم التفكير في إدراج نقطة الحصول على هذا القرض لبناء الطريق المبرمجة و التي ستمكن من ربط مجموعة من المحاور الطرقية بالمدينة و بالتالي تسهيل عملية المرور و الحد من الازدحام الذي تعرفه المدينة خصوصا في فترة العطل ، و قد تم تأجيل البث في هذه النقطة إلى دورة قادمة.. و تجدر الإشارة إلى المناقشات التي رافقت هذا الطرح أثارت أن إحداث الطريق قد يضيف إحداثها من خلال القرص عبئا على ميزانية الجماعة لان الاستفادة منها ستكون لأكثر من طرف و اقترح بالمناسبة التفكير في إحداث محطة لطرقية ومجزرة جديدتين نظرا لأهميتهما في تحقيق التنمية و في إطار تأهيل المدينة ..
6-المصادقة على حيازة هبة متعلقة بسيارتين للإسعاف: ذلك انه في إطار العمل المشترك بين المجلس البلدي لمدينة افران و جمعية الأطلس المتوسط للتنمية و في إطار تقديم الخدمات للمواطنين خصوصا منهم دوي الدخل المحدود تم الحصول على سيارتين للإسعاف عبارة عن هبة من إحدى الجمعيات باسبانيا ، و قد قطعت مراحل الحصول على الوثائق التي تخول للجماعة استغلال هذه السيارات ، و بسببه تمت جدولة النقطة قصد المصادقة عليها ، لتسجل خلال المناقشة ملاحظات همت بالأساس الإجراءات القانونية و العمل على وضع السيارتين رهن مندوبية الصحة في إطار شراكة بين الجماعة و مندوبية الصحة مساهمة من المجلس في المبادرة الوطنية للتنمية البشرية .. و قد صادق الأعضاء بالإجماع على حيازة السيارتين المتعلقتين بالإسعاف.

* آزرو :



تحفظ في تمرير السلط بين المجلس السابق و المجلي قائم الى حين تدخل عامل الإقليم
دورة المجلس البلدي لمدينة آزرو سجلت نقط أشغالها مايلي:
1- انتخاب ممثل واحد للمجلس في مجموعة الجماعات "الأطلس" و التي تمت برمجتها باقتراح من السلطة المحلية و قد أسفر الاقتراع السري عن انتخاب حامي مرجاني ممثلا للمجلس الجماعي لمدينة آزرو في مجموعة الجماعات المحلية "الأطلس".
2- انتخاب ممثلين للمجلس في مجلس الجماعات "البيئة" ، و بعد الاقتراع تم انتخاب 4 أعضاء و هم كريم نيتلحو – عبد العالي فرحي- محمد موحاش- سمير أورشيد كممثلين للمجلس البلدي لمدينة آزرو في مجموعة الجماعات "البيئة".
3-دراسة مشروع النظام الداخلي: و تقدم كريم نيتلحو بشرح مضامين و أغراض المشروع من خلال بعض الملاحظات التي وجب أن يقع فيها تطابق ما بين النظام الداخلي و ما بين الميثاق الجماعي .. و بالتالي تمت المصادقة على النظام الداخلي الذي تضمن خمسة أبواب تضمنت 54 مادة.
4- إتمام هيكلة اللجن الدائمة بالمجلس: طبقا للمادة 17 من النظام الداخلي و حتى يتمكن المجلس من تطوير و تنظيم تسيير الشأن المحلي تمت برمجة هذه النقطة التي أفضت نقاشاتها بتكوين اللجنة المكلفة بالتخطيط و الشؤون الاقتصادية و الميزانية و المالية ، و اللجنة المكلفة بالتنمية البشرية و الشسؤون الاجتماعية و الثقافية و الرياضية ، و لجنة التعمير و إعداد التراب و البيئة و المرافق العمومية .
5 دراسة بعض القضايا المتعلقة بالسير و الجولان و المصادقة عليها: و بعد تدخلات و مناقشات الأعضاء التي صبت في قضايا منع المرور و السماح بالمرور و أماكن منع الوقوف و أماكن السماح بالوقوف و علامات التشوير و علامات تحديد السرعة و محطات النقل المزدوج سيارات الأجرة الكبيرة و تحديد أماكن وقوف سيارات الأجرة الصغيرة .. النقط التي تمت المصادقة عليها بالإجماع.
6- تقرير حول محضر تسليم السلط : النقطة التي اعتبرت لأول مرة يتم طرحها و الوقوف عليها من قبل الأعضاء المستشارين بالجماعة الحضرية لازرو لأول مرة في تاريخ هذه الجماعة حيث كانت تشكل "طابو" مختلف المجالس السابقة ،و قد تبين من خلال المناقشة أن عملية تسليم السلط بين المجلس الحالي و المجلس السابق تأجلت لمرتين لا لشيء إلا لاختلاف وقف عليه المجلس الحالي بخصوص ما تم تسليمه من تجهيزات و وسائل و آليات لم يكن ليطابق ما هو مدون في دفاتر التحملات و وثائق إدارية و من آليات خاصة بالمرأب البلدي .. و قد خلصت المناقشة إلى رفع ملتمس إلى عامل إقليم افران لا يفاد لجنة افتحاص حول محضر تسليم السلط لسنة 2009.

- - - - - - - - - -- - - - -- - - - - - - -- - - - -- - - -
اختفاء العديد من مواد البناء و المعدات من مستودع جماعة سيدي المخفي!!؟؟؟..
يروج و بكل قوة تساؤل عريض في أوساط عمال الجماعة و أعضاء المعارضة بالجماعة القروية لسيدي المخفي عن مصير مواد كانت مخصصة للبناء مثل " الطويبة " 3500 قطعة و صفائح القصدير التي أزيلت من مجزرة سيدي عدي المركز. و حسب ما تروجه الألسن فان هذه المواد تم نقلا ليلا إلى مدينة افران مع مواد الاسمنت و الرمال ليستعملها رئـيس رئيس هذه الجماعة القروية في بناء منزل آخر من نوع جديد بمدينة افران حيث يقيم كعون مكلف بالصنك.، و مواد أخرى تم استعمالها في تسقيف إسطبله بمنطقة الجبل.أما الأخشاب و الأدوات الأخرى المخصصة للحفر و التنظيف و إصلاح قنوات التطهير فحدث و لا حرج، حيث تم تكنيها من المستودع و لا يعلم لأية وجهة أخذت!!؟؟؟..
و هكذا تتحول جماعة سيدي المخفي كمؤسسة لتسيير شؤون المواطنين إلى آلية لإنتاج دولة اللاقانون!
فهل من مدافع عن القانون و سيادة هذا القانون بهذه الجماعة؟
- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -- - -
جماعة سيدي المخفي/آيت واحي: إلى متى تحيين لوائح ذوي الحقوق؟
يتساءل المواطنون من ذوي الحقوق ينتمون إلى الجماعة السلالية لآيت واحي عن سر تماطل المجلس النيابي في تحيين لوائح المستفيدين ، و يطالب هؤلاء المواطنون بتجديدها حتى يتسنى لهم الحصول على تعويضات مالية عادت عليهم من تفويت قطعة أرضية إلى المجلس الإقليمي لعمالة مكناس الإسماعيلية بغرض إنشاء سوق أسبوعي بقيادة عين عرمة.
كما أن أفراد هذه الجماعة السلالية هم في أمس الحاجة إلى تحيين لائحتهم بغية استكمال شروط التفاوض مع شركات أجنبية و محلية ترغب في الاستثمار بأراضي ايت واحي المجاورة لمدينة مكناس.
و للإشارة فان الكثير من الغموض يعتري أخبار أو شائعات تدور حول تفويت أراضي ايت واحي بعين عرمة إلى خواص حصلوا على موافقة وزارة الداخلية دون علم ذوي الحقوق و بأسعار جد بخسة لا تتعدى 18 مليون سنتيم للهكتار لانجاز مشروع المدينة الجديدة بمكناس.
و حسب مصادر فان جهات بما فيها سماسرة العقار و وسطاء الإدارة تتآمر باستعمال وسائل الإغراء و بالرشاوى بمئات الملايين لتغليط الرأي العام بهدف السطو على هذه الأراضي التي حصل عليها ذو الحقوق من ايت واحي اثر القرار الجائر و القاضي بترحيلهم من منطقة أداروش من قبائل أخرى من بني مكيلد ترتبت عنه ماسي لا تحصى و لا تعد.
و يساير هذه الجهات المغرضة نواب ممثلون للجماعة السلالية و هم لا يفقهون في علم الصفقات العمومية أو تفويت أراضي الجموع إلا الخير و الإحسان ، حيث تحولت هذه العمليات إلى مجال خارج نطاق القانون.
و يتجند لتنفيذ هذه المؤامرة رئيس الجماعة القروية لعين عرمة و هو من النازحين إلى هذه المنطقة و يستنفر مستشاري و نواب هذه الجماعة السلالية التي تم ترحيلهم إلى هناك لتمرير مخططه دون استشارة السكان المعنيين أو علم السلطات المحلية و الإقليمية و الوطنية ، يحدث هذا بعين عرمة بعيدا عن قيادة عين اللوح حيث الموطن الأصل ، و تمارس الضغوط على النواب بشتى الوسائل ضد المصلحة العامة لهذه السلالات كما يتم الاتصال بهم سرا و شحنهم بأخبار مزيفة تسيلا لعاب المستضعفين ، و صارت بذلك عرضة للفوضى و استغلال النفوذ و الاغتناء الغير المشروع ..
و على اثر انتشار أخبار مزيفة عن ضخامة حجم مستحقات البيع ، عرفت سوق بيع الأنصبة الشاغرة بدون موجب قانون رواجا واسعا بلغت قيمته الملايين من السنتيمات.
فأين وزارة الداخلية أو سلطات الوصاية مما يجري هناك و هنا ؟
- - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -
عين اللوح: محنة الحوامل مع سيارات الإسعاف و قسم التوليد

قررت وزارة الصحة مجانية عمليات التوليد بالمستشفيات العمومية و هي مشكورة على ذلك. إلا إن ما لم تفكر فيه هو تخصيص ميزانية لتغطية تكاليف المحروقات الخاصة بسيارات الإسعاف أثناء نقلها للنساء الحوامل.
و أول مستشفى بالمغرب يعاني من هذا الخصاص مستشفى عين اللوح الذي لا يتوفر على التجهيزات الأساسية بقسم الولادة مما يضطر الطبيب المشرف على هذه العمليات إلى إحالة النساء الحوامل على مستشفى 20 غشت بمدينة آزرو تفاديا لكل مكروه و لصعوبات التوليد و ما يتطلبه من وسائل كالعمليات القيصرية و الإنعاش.
و يجد المواطن نفسه مجبرا على أداء 70 درهما لتغطية تكاليف النقل بسيارة الإسعاف ، و في حالة استعصى عليه تدبر هذا القدر المالي فما عليه إلا الاستسلام للأمر الواقع و الإذعان لبقاء الحامل بعين اللوح او ينتظر الفرج من احد المحسنين أو المتطوعين من موظفي المستشفى. كما يوجد العاملون بهذا المستشفى في وضعية صعبة وحيرة قصوى بين ما يفرضه الواجب من تقديم مساعدة للمرضى و الحوامل و قصر ذات اليد. و بالمناسبة نحييهم على عملهم الإنساني هذا بصفة خاصة سائق سيارة الإسعاف كما نتمن من جهة أخرى المجهودات التي يقوم بها الطاقم الطبي بمدينة آزرو.. و كثيرا ما يقتطع للمرضين بعين اللوح من أجورهم الزهيدة لانقاد أرواح الحوامل... أما المجلس القروي لعين اللوح فلا علم له بما يجري بهذا المستشفى، فالملايين قد تتوفر في قيام المهرجانات أما مساعدة المستشفى على أداء مهامه فذاك موكول لجيوب المستضعفين بعين اللوح.
يقع هذا بعين اللوح المركز حيث أغنى جماعة قروية، فما بالكم بسكان المناطق الجبلية التي أمر صاحب الجلالة في خطاب العرش بالاعتناء بها؟

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق