الخميس، 22 أكتوبر، 2009

FES/*/ L'angoise l'emporte parmi la population à Ben Dabbab des libres PIT-BULL


فاس:
سكان حي الحجوي تحت رحمة جبروت مالك كلاب البيت بول


لا حديث بحي الحجوي /بن دباب بفاس سوى موضوع (ولد الصواف) و كلابه التي أصبحت تنشر الرعب بين السكان خاصة النساء منهم و الأطفال. ذلك أن مجموعة من المواطنين في اتصالهم بالجريدة كشفوا أن المدعو رضوان النويني و الملقب بولد الصواف يقوم برعاية خمسة كلاب من نوع – البيت بول- و يتولى إطعامهم بالدجاج الميت بعد شيه بالفرن العمومي الوحيد الذي تطهو فيه الساكنة خبزهم و حلوياتهم ، لا يكترث لاستنكار المواطنين بالرغم من الشكاوي المتعددة التي تقدموا بها إلى الجهات المسؤولة لتستمر كلابه تشكل مصدر خطر على العموم من الساكنة و أبنائها .. كلاب -البيت البول- التي تجول و تصول بكل حرية سيما في الأزقة 9-10-11 و 12 التي أصبحت ساكنتها ممنوعة من قضاء مآربها و حاجاتها بسبب الخوف الذي أصبح هاجسا ملتصقا بها خوفا من بطش هذه الكلاب.. اما عن الروائح الكريهة التي تنبعث من السكن الذي بابه هو عبارة عن قاذورات و نفايات تقض مضجع الساكنة التي لا تفلت حقها في نصيب هذه الأوبة التي ترمى أمام منازلها و مصدرها هذه الكلاب فذلك أصبح بالأمر العادي من قبل صاحبها الذي يستفز السكان و يتهددهم بالعنف و التحدي إن رفعوا مزيدا من شكاويهم أو استنكاراتهم التي لم تجد آذانا مسؤولة صاغية لردع سلوكاته المضرة و التي من خلفياتها أن تسبب للساكنة في أمراض ناهيك عن تلوث فضاء الحي.
فهل من يردع هذا العنصر الجبروت الذي يتمادى في انتشار الرعب بكلابه و بالتحدي لكافة الساكنة سيما بعد أن كشفت الظروف أن نداءاتها لا زالت تصادف باللا مبالاة من كافة الدوائر المسؤولة بحي الحجوي؟

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق