الثلاثاء، 2 مارس، 2010


أزرو :
انعقاد المنتدى الوطني الأول للمحامين الشباب في المغرب
آزرو – محمد عبيـــد
أوصى المشاركون في المنتدى الوطني الأول للمحامين بالمغرب الذي أشرفت على تنظيمه كل من هيئة المحامين بالرباط و جمعية المحامين الشباب بالخميسات و المنعقد نهاية الأسبوع الأخير( أيام 26 و 27 و 28 فبراير 2010) بمدينة آزرو تحت شعار:"المحامي و تحديات إصلاح العدالة بالمغرب ،أي دور للدفاع في صيانة الحقوق و الحريات؟"، بضرورة الإسراع لإصدار النص التنظيمي المحدث لمؤسسة تكوين المحامين و المحاميات المنصوص عليه في المادة 6 من قانون مهنة المحاماة حتى يمكن لممارسي هذه المهنة الاضطلاع بدورهم في التكوين و التكوين المستمر..
فخلال هذا المنتدى الذي شاركت فيه عدة فعاليات من هيئات المحامين بالمغرب و جمعيات حقوقية و نسائية و أمازيغية تطرقت المواضيع إلى دور المحاماة في المساهمة في إصلاح القضاء مؤكدين على أن المادة 57 من قانون المحاماة لا يمكن تأويلها إلا في تجاه ما يضمن و يحفظ استقلالية مهنة المحاماة في إطار مستقل و نزيه و متحرر من التدخل مادام إصلاح القضاء يجب أن ينطلق من مبدأ كونه سلطة فوق السلط المستقلة عن السلطتين التشريعية و التنفيذية و عبر مراجعة المقتضيات الدستورية المتعلقة بالمجلسين الأعلى للقضاء و الدستوري بما يكفل اختصاصاته و تأهيل كفاءاته كأفق لتأطير فعلي للممارسة القضائية.
و ليخلص المنتدى الذي جمع بين ما لا يقل عن 180 من المشاركين المهتمين أو المنتمين للشأن القضائي و المحاماة إلى دعوة هيئة المحامين بالمغرب إلى الإنكباب على قضايا المحامين الشباب و المساهمة الفاعلة في تأهيلهم و تكوينهم ضمن آليات حماية حقوق الإنسان و لدعم مسارهم المهني اجتماعيا و اقتصاديا و ثقافيا وعيا منهم بمسؤولياتهم المهنية و النضالية و نظرا لدورهم الجوهري في إصلاح العدالة باعتبارهم جزء لا يتجزأ من أسرة القضاء.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق