الأربعاء، 26 مايو، 2010



اختتام فعاليات الدورة الثانية لفنون الفرجة بآزرو

- محمد عبيد

أسدل الستار على فعاليات مهرجان أزرو الثاني لفنون الفرجة المنظم في الفترة ما بين 18 ماي و 22 منه ، و الذي نظمته جمعية شباب بلا حدود بشراكة مع المسرح الوطني محمد الخامس و بدعم من عمالة إقليم إفران ،تحت شعار : "المسرح الأمازيغي والإضافات النوعية للمشهد الفني بالمغرب" ، على إيقاعات سهرة فنية أحيتها عدد من الفرق الموسيقية ،فرقة فضاء مكناس للملحون ومجموعة عيساوة من مكناس وموشحات الحصيني و عيساوة من ازرو ، كما عرفت تسليم الهدايا و الشواهد التقديرية لعدد من الفعاليات المسرحية التي ساهمت في إنجاح الدورة للمهرجان .

فعلى مدى خمسة أيام كان لجمهور مدينة ازرو مواعيد يومية مع عروض مسرحية بالثانوية التأهيلية طارق بن زياد ، حيث تابع عدد كبير من عشاق المسرح عروضا مسرحية منها : مسرحية سين يحياض- مسرحية : Les bonnes- مسرحية : مغامرات الرحالة الصغيرة...كما نظمت ندوة وطنية حول: " المسرح الأمازيغي و الإضافات النوعية للمشهد الفني بالمغرب".

و تميزت هذه الدورة بإلقاء عروض «الحلقة" التي تعتبر مهد المسرح المغربي إذ احتضنتها فضاءات عمومية ، للمساهمة في تحقيق التواصل مع مختلف الجمهور في جو من الارتجال والتسلية ونقد الأوضاع الحياتية.

كما عرفت الدورة الثانية لمهرجان لفنون الفرجة عدد من الأنشطة الموازية، كندوة الحلقة و المسرح و أسئلة التجريب بالمغرب ، حيث تمكن عدد من اطر الجمعية و الجمهور المتتبع الوقوف على أهم المراحل التي قطعها المسرح المغربي ، بدء من الأشكال الأولى للمسرح من حلقة و حكي.... من تنشيط المدير الفني للمهرجان سليمان العبدي.. ورشتين تكوينيين ، الأولى همت حول إعداد الممثل و الحكي و الارتجال استفاد منها أكثر من 20 شخص ، و الثانية حول السينوغرافيا

و عن هذه التظاهرة الفنية ،قال سليمان العبدي، المدير الفني للمهرجان ، أن تنظيم هذا المهرجان جاء في إطار النهضة الشاملة التي يشهدها إقليم افران و ريادتها على المستوى الوطني في مجالي الثقافة والسياحة استدعت الحاجة إلى تطوير إستراتيجية جديدة للمهرجان ليواكب احتياجات هذين القطاعين بما يضمن تحقيق التنمية المستدامة وتعزيز موقع مدينة ازرو على الخارطة الوطنية
ومن جهته ، أكد عادل انجدادي رئيس جمعية شباب بلا حدود انه من خلال تنظيم الجمعية لهذا المهرجان فإن تسعى الارتقاء بفرص التنشيط الفني و الإمتاع الجاد وخلق فضاء للحوار الثقافي و الاطلاع على التجارب الفنية التي تزخر بها بلادنا....و أن الجمعية تهدف إلى تطبيق استراتيجية لتعزيز الصبغة التنافسية للحدث ضمن قائمة المهرجانات الوطنية المشابهة، موضحا أن المهرجان قد رصدت له ميزانية قدرت ب200 ألف درهم، وباحتفال مفتوح للجمهور على مجموعة من فضاءات المدينة ، متضمنا ورشات تكوينية ،ندوات وعروض مسرحية .

إلى ذلك ، أكد رئيس الجمعية المنظمة ، أن الدورة الثانية لمهرجان ازرو لفنون الفرجة تختتم فعاليتها وهي تناشد الجهات المسؤولة محليا وجهويا و وطنيا بإعادة الاعتبار للفعل الثقافي بالمدينة عن طريق المزيد من الاهتمام و الدعم ، و التسريع ببناء فضاء يليق بتنظيم مهرجانات ولقاءات في مستوى تطلعات سكان المدينة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق