الاثنين، 24 مايو، 2010

اتحاد الصحفيين الرياضيين المغاربة فرع جهة مكناس تافيلالت

تشخيص واقع الرياضة الجهوية ورؤية جديدة وأفاق مستقبلية في ظل الجهوية الموسعة

من خلال أشغال المناظرة الجهوية الأولى حول واقع وأفاق الرياضة بجهة مكناس – تافيلالت



مكناس: عبد الإله بنمبارك

نظم اتحاد الصحفيين الرياضيين المغاربة لجهة مكناس-تافيلالت المناظرة الجهوية الأولى حول واقع وأفاق الرياضة بجهة مكناس – تافيلالت تحت شعار:

جميعا من أجل إقلاع رياضي جهوي تنموي موسع للنهوض بالرياضة الوطنية في ظل بيئة نظيفة

وذلك طيلة يوم الجمعة 21 ماي 2010 ابتداء من الساعة التاسعة صباحا كما نظم يوما تكوينيا لفائدة الصحافة الرياضية وأطر كرة القدم وكرة اليد بمكناس تحت إشراف وفد تقني اسباني وذلك طيلة يوم السبت 22 ماي 2010 ابتداء من الساعة التاسعة صباحا بقاعة الاجتماعات التابعة لمركز الاستقبال للنادي الرياضي المكناسي لكرة القدم بمكناس وقد توخى فرع الاتحاد من هذه المناظرة تشخيص واقع الرياضة الجهوية ببلادنا مع إعطاء رؤية وأفاق مستقبلية في ظل الجهوية الموسعة علما أن وفدا اسبانيا ضم نخبة من الإعلاميين والتقنيين والأطر في مجال الرياضة ساهمت في أشغال المناظرة من خلال إعطاء عرض مفصل عن الجهوية باسبانيا وتجربتها الناجحة و خدمة لمصلحتي الرياضة والإعلام بالمدينة والجهة فان الوفد الاسباني نظم يوما تكوينيا لفائدة رجال الإعلام الرياضي وكذا بعض أطر كرة القدم وكرة اليد المكناسية.وكان الوفد الاسباني متكونا من ماركوس سيرانو: مدرب المنتخب الكطلاني لكرة القدم ومدرب وطني لفريق مينوركا وأستاذ بالمدرسة الوطنية الاسبانية للمدربين- أنجيل كيل: صحفي من وكالة ايف الاسبانية وأستاذ جامعي بجامعة فالنسيا - خوصي خوليو ايسبينا: رئيس جمعية كرة اليد الاسبانية ومدرب وطني وأستاذ بالمدرسة الوطنية الاسبانية للمدربين - ماجدة نييا: دكتورا في طرق التلقين ومنسقة بالمركز الوطني الاسباني لتكوين الفئات الصغرى الرياضية بكرانادا - فرانسيسكو ميزكيدا: مهندس اسباني متخصص في بناء الملاعب الرياضية وإعداد التجهيزات الرياضية - عبد النبي دراوي: مدرب وطني ومدرب سابق لمنتخب المكسيك أقل من 17 سنة مدير وكالة البنك المغربي للتجارة الخارجية دوليا باسبانيا. وبعد استقبال المشاركين في أشغال المناظرة و الكلمة الافتتاحية للجنة المنظمة باسم فرع اتحاد الصحفيين الرياضيين المغاربة لجهة مكناس تافيلالت والتي ألقاها رئيس الفرع عادل الرحموني ومن خلالها أوضح الأهداف المتوخاة من تنظيم هذه المناظرة الجهوية الأولى من نوعها على مستوى الجهة والمدينة تعاقب على المنصة الرسمية للمناظرة عدد هائل من المتدخلين كان أبرزها عروض ومداخلات كل من وحيد زهيد المندوب الجهوي لوزارة الشباب والرياضة بجهة مكناس- تافيلالت

كما قام الوفد الاسباني بإلقاء عرض قيم حول التجربة الاسبانية في الجهوية خاصة أن اسبانيا لها تجربة كبيرة في هذا المجال العرض الذي دام زهاء الساعتان لقي تجاوب كبير لدا كل المتدخلين قصد الاستفادة من هذه التجربة الرائدة عالميا. ومن خلال تقارير الورشات خلصت التقارير إلى توصيات هامة ندرجها كما يلي:

أهداف المناظرة:

* تفعيل مضامين الرسالة الملكية السامية الموجهة للمناظرة الوطنية للرياضة كخارطة الطريق

* توسيع قاعدة الممارسين

* تأهيل الممارسة الرياضية

* تطوير الرياضة التنافسية

* اعتماد المقاربة التشاركية

اختلالات الرياضة بالجهة:

* غياب تصور تشاركي جهوي انعكس على الرياضة الوطنية

* تراجع نتائج الرياضة الجهوية على الساحة الوطنية

* ضعف عدد رخص المنخرطين والرياضيين على المستوى القاعدي والنخبوي

* غياب تحفيز الأطر الرياضية

* ضعف في التدبير بالأندية والتمثيل بالعصب والجامعات الرياضية

* نقص في البنيات التحتية الرياضية

* ضعف الميزانية المرصودة جهويا للرياضة

* ضعف الاهتمام بالرياضة من طرف الجماعات المحلية

* تحفظ وتخوف القطاع الخاص للاستثمار في الرياضة

* عدم الاهتمام بالدور السوسيو تربوي الذي تلعبه الرياضة في تأطير الشباب

* غياب ثقافة التسيير والتدبير الإداري والمالي لدى المسير * غياب تواصل حقيقي مع رجال الإعلام وانعدام ثقافة الحوار

خطة العمل الجهوية للنهوض بمستوى الرياضة الوطنية

* اعتماد المعايير الحضرية للتجهيزات الرياضية للقرب

* إحداث جمعيات وتنظيمات في إطار الرياضة للجميع

* تنظيم ألعاب رياضية محلية وجهوية لفائدة الموظفين...المستخدمين...والعمال بالجهة

* الاحتفال بالأسبوع الجهوي للرياضة من خلال تنظيم مهرجان رياضي

* دعم الرياضة المدرسية والجامعية والمدارس الرياضية وفرق الأحياء

* دعم وتأهيل الرياضة التنافسية

* ترسيخ ودعم احترافية الرياضة ذات المستوى العالي

* إحداث مركز التكوين والتكوين المستمر

* تفعيل الشراكات من خلال انفتاح المؤسسات المدرسية والجامعية على الأندية الجهوية

وفي ختام أشغال المناظرة نظم حفل تكريم عدد من الشخصيات الرياضية والإعلامية والاقتصادية بالمدينة من خلال تسليم ذرع الاتحاد وشواهد المشاركة لترفع برقية ولاء وإخلاص للسدة العالية بالله صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله الرياضي والإعلامي الأول راعي الرياضيين والإعلاميين بمملكتنا الشريفة

أما اليوم الموالي عرف تنظيم دورة تكوينية لفائدة الصحفيين الرياضيين وأطر كرة اليد وكرة القدم من تأطير الوفد الاسباني وقد شمل هذا التكوين مرحلتين مرحلة نظرية بقاعة الاجتماعات التابعة لمركز الاستقبال للنادي الرياضي المكناسي لكرة القدم دامت زهاء ثلاث ساعات لينتقل الجميع الى المرحلة التطبيقية على أرضية ملعب الخطاطيف التابع لنفس المركز مرحلة اعتبرها الجميع بالمفيدة والهادفة وقد استحسن لها جميع المشاركين في الدورة من صحافيين ومدربي كرة القدم وكرة اليد لتسلم في الأخير شواهد المشاركة لجميع من استفاد من الدورة التكوينية التي اعتبرها الجميع ناجحة بكل المقاييس المناظرة عرفت تغطية إعلامية كبيرة بحضور عدد هائل من الزملاء الصحفيين الذين يمثلون مختلف المنابر الإعلامية الوطنية والجهوية

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق