الخميس، 26 ديسمبر، 2013

إدماج التكنولوجيا الحديثة في التربية والتكوين موضوع لقاء بجامعة الأخوين لأساتذة المجددين بالمغرب

إدماج التكنولوجيا الحديثة في التربية والتكوين
موضوع لقاء بجامعة الأخوين لأساتذة المجددين بالمغرب
البوابة الإلكترونية"فضاء الأطلس المتوسط"/آزرو-محمد عبيد
أفادت معلومة من جمعية الأساتذة المجددين بالمغرب-إفران- ان هاته الجمعية عقدت يومه الخميس 2013/12/26  بجامعة الأخوين اجتماعا تعارفيا مطولا مع مركز الإبداع في تكنولوجيا الإعلام( AUI CITI)،دام زهاء 3 ساعات لتعارف الطرفين وعقد العزم على العمل التشاركي الفعال الذي يخدم المنظومة التربوية الحداثية من خلال تزويدها وتنوير كل من ينتمي إليها بآخر الإبداعات في مجال TICEتكنولوجيا الإعلام و التواصل، و تم الاتفاق مبدئيا على تنظيم لقاء تواصلي ستحضره كفاءات شابة من جهتي مكناس-تافيلالت وفاس بولمان وذوي خبرات في 26 من شهر أبريل القادم بنفس المقر سيعرّف بآخر إبداعات الجمعية والأطراف التى ستوجه لها دعوة الحضور، وستكشف الجمعية لاحقا تفاصيل هذا اللقاء.
وتسعى أهداف اليوم الدراسي المزعم عقده بحسب تصريح من الأستاذ حميد عسيهو رئيس الجمعية الى ادماج التكنولوجيا الحديثة في التربية و التكوين،موضحا ذلك من خلال النقط التالية:
- تطوير استخدام تكنولوجيا الإعلام والتواصل الحديثة في الميدان التربوي على مستوى التربية والتعليم بكافة مستوياتها،العناية بالشأن التربوي المغربي بكافة مظاهره وتجلياته، تطوير مستوى تكنولوجيا التعليم بمؤسساتنا التربوية و التكوينية، تطوير كفايات رجال ونساء التعليم في كل المجالات التي من شأنها الرقي بجودة التعليم..
هذا الى جانب العمل على عقد شراكات مع كل الهيئات المهتمة بالمصالح المعنوية والاجتماعية لتبادل الخبرات والمعلومات - العناية بالمدرسة المغربية من أجل تجاوزكل ما يعيق تطورها وانفتاحها وتحقيق أهدافها الوطنية، إنشاء و تطوير مواقع إلكترونية تربوية...  
كما اننا نسعى الى إنشاء و تطوير برامج معلوماتية تربوية تعليمية، تقديم مختلف الخدمات الإخبارية و الاستشارات المهنية لأسرة التعليم باستخدام تقنيات الاتصال الحديثة، تأسيس ورشات إنتاج الوثائق التربوية بنسختيها الإلكترونية و الورقية ، والمطالبة باعتماد الوثائق التربوية الرقمية كوثائق رسمية مقبولة..
 و لا يفوتنا ايضا – يضيف الاستاذ محمد عسيهو في توضيحه للاهداف - إيلاء الجانب التكويني من خلال تنظيم دورات تكوينية وتمكين الجميع من الاستفادة من مراجع و وسائل التكوين الذاتي المستمر (كتب، أقراص،أشرطة، دورات تكوينية..)..تقديم خدمات الدعم التربوي للتلاميذ باستخدام مختلف وسائل تكنولوجيا التعليم و تنظيم أنشطة الدعم التربوي بالمؤسسات التعليمية..
و تشكل اعمال الجمعية نقطا ذات اهمية تخص بعضا المساهمة في محاربة الهدر المدرسي من خلال تنظيم حملات تضامنية لمساعدة أسر التلاميذ المعوزة والمساهمة بكل الأشكال في القضاء على أسباب الهدر..
تقريب و توفير الكتب والمراجع الدراسية و الوسائل التعليمية غير المتوفرة أو النادرة بالأسواق منال تلاميذ و الأساتذة، و طلب الإذن من مالكي حقوق الكتب والمراجع التربوية لتحويلها إلى الصيغة الرقمية تخفيفا لعبء شرائها على الأساتذة، تمويل و تبني و إنجاز مشاريع البحوث التربوية و العمل على تطوير مستوى البحث التربوي ببلادنا من خلال التشجيع بتنظيم مسابقات محفزة و من خلال مساندة المبدعين الباحثين بما يلبي حاجياتهم ويسهل عملهم..
و بالتالي المساهمة في تطوير الخدمات الاجتماعية الخاصة بأسرة التعليم و المساهمة في إغنائهاا بتنظيم أنشطة و مشاريع اجتماعية ذات النفع الكبير على أسرتنا التعليمية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق