الخميس، 21 مايو، 2015

بنكيران من إفران يعلن أن السياسة ليست "كلامولوجيا"

بنكيران من إفران يعلن أن السياسة ليست "كلامولوجيا"

البوابة الإلكترونية"فضاء الأطلس المتوسط"/آزرو- محمد عبيد
قال عبد الإله بنكيران الأمين العام لحزب العدالة والتنمية :"إن السياسة ليست "كلامولوجيا" في إشارة إلى كثرة كلام وقليل فعل، وإنما هي عمق تفكير وحسن تدبير، وأن تصيب من المجتمع ما لابد منه، و هذا ما نحاول أن نعكسه على الواقع في تدبيرنا"... وأردف قائلا:"كل مكونات المجتمع المغربي فرحة بنا" وبرر ذلك بأن حزب العدالة والتنمية بكل مكوناته لم يقدم إلا ما يخدم صالح هذا الوطن، ولا يروم إلا الإصلاح في حدود المتاح، وهذا الأمر، يقول بنكران، يقتضي من الجميع طول نفس وعمق تفكير، هذا العمق الذي يستقي مقوماته من المرجعية الإسلامية..
 جاء هذا الكلام ضمن ملتقى الدورة الأولى للجامعة الربيعية التي نظمتها الكتابة الجهوية لحزب العدالة والتنمية بفاس مكناس التي جرت يومي السبت والأحد الأخيرين (27و28ماي2015) بمدينة إفران بحضور الكتابات الجهوية لفاس ومكناس والكتابات الإقليمية التابعة للتنظيم بالإقليمين والكتابات المحلية بهما حيث عرف اليوم الأول بعد إلقاء كلمات كل من الكتابة الجهوية من قبل ذ.محمد سلاوني الراضي والكاتب الاقليمي لحزب العدالة والتنمية بإفران السيد محمّد بحري، عرضا في موضوع الانتخابات الرهانات والتحديات من تأطير ذ. عبد الحق العربي، ومناقشة عرض إعداد البرنامج الانتخابي أطره ذ.محمد الناجي، وتنظيم ورشة حول المهام الوظيفية تحت إشراف ذ.عمر الفاسي الفهري، فيما عرف اليوم الثاني الذي حضره الأمين العام لحزب المصباح ذ. عبد الإله بنكيران عرض تقارير مسؤولي المهام الوظيفية وعرضان احدهما حول التنظيم واعداد الانتخابات بإشراف ذ. عبد الصمد كسال والآخر حول المالية وإعداد الانتخابات تحت إشراف ذ. بهاء الدين أكدي.. حيث كانت كلمة بنكيران التي ركز فيها كذلك على العمل من الرفع من المستوى النضالي والنهوض الحقيقي، واستيعاب كنه مشروع الحزب المشترك، والتسلح بالمبادئ والأخلاق الرفيعة، وهذا، يضيف ابن كيران، سيفضي لا محالة إلى مزيد من النجاحات التي من شأنها تكريس مكانة النموذج المغربي الفريد إقليميا ودوليا..                                                                                                       

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق