الأربعاء، 17 يونيو، 2015

نصاب باسم هيئات قضائية وترابية في قبضة العدالة بآزرو

نصاب باسم هيئات قضائية وترابية في قبضة العدالة بآزرو

*/*البوابة الإلكترونية"فضاء الأطلس المتوسط"/آزرو-محمد عبيد*/* 
تم مؤخرا إلقاء القبض على شخص أقحم أسماء شخصيات وازنة بإقليم إفران في عملياته للنصب والاحتيال على مواطنين لكسب أموال بخصوص نزاع في قضية بقعة أرضية بمدينة آزرو من جهة، ومن جهة أخرى من أجل عرض بقع أرضية وهمية للبيع للحصول على أموال باطلة...
وتعود مجريات ووقائع هذه النازلة – التي تتبعت الجريدة أطوارها- إلى ما لايقل عن ال9أشهر حيث كانت موضوع همسات وتداولات بين صفوف عدد من المواطنين التي لاكت ألسنها أن شخصا يدعى (ك.ع والساكن بايت موسى عدي بابن الصميم من مواليد 1963) يقوم بالتوسط بين المواطنين وشخصيات نافذة باقليم إفران (سلطات قضائية بأزرو وإدارية بعمالة إفران) قبل أن تنكشف خيوطها بشكل رسمي حين تقدم أحد المواطنين خلال شهر ماي الأخير (2015) لدى مصالح الشرطة القضائية بشكاية يتهم الشخص موضوع النازلة العمومية أنه ذلك حين كان أن شرع –المشتكي- في بناء بقعة أرضية واقعة بالقرب من دار القران بالزنقة 12 بحي بويقور تعرض للمنع من قبل السكان بالمنطقة الذين تقدموا لدى المحكمة الابتدائية بأزرو بشكاية مستعجلة ضده حيث قضت هذه الأخيرة لصالحه باستكمال أشغال بناء مسكنه... ليظهر في الساحة شخص اتصل به وليخبره أن ساكنة بويقور ستتولى جمع مبلغ 160مليون سنتيم وإعداد بقعة أرضية بالقرب من الحي الصناعي مقابل تنازله عن البقعة موضوع النزاع، مستغلا ذلك للحصول على مبلغ 30مليون سنتيم على شكل دفعات لتسريع هذه العملية وليؤكد للضحية أنه سيوزع الأموال على شخصيات نافذة بالمحكمة الابتدائية بأزرو وكذا بمحكمة الاستئناف بمكناس ورجال سلطة محلية وإقليمية..... ولم يقف الأمر عند هذا الحد، بل اجتهد المشتكي به إلى الحصول على مبالغ أخرى (4ملايين سنتيم) حين علم أن المشتكي يتحوز على تنفيذ حكم قضائي صادر عن المحكمة الإدارية بالرباط لينصب من جديد على الضحية بمطالبته تسليمه المبلغ المالي الأخير ليقدمه لأحد النواب بالمحكمة المذكورة بالرباط لتسريع وثيرة هذا التنفيذ...
وفي نفس السياق وعلى إثر دعوة مدنية رائجة بالمحكمة الابتدائية بأزرو بين المشتكي وأحد الأشخاص انتهت لفائدة ذلك الشخص الذي كان قد أقام عليه الدعوة، فطلب النصاب منه من جديد وعلى اثر هذه القضية تسليمه مبلغ (2000) ألفين درهما للحصول على تنازل عن الدعوة، وهو الأمر الذي أكده الضحية الثاني في محضر قانوني...
النصاب كشفت وقائع أخرى أنه كان يجتهد في تمويه المواطنين السذج والراغبين في البحث عن مخرج لملفاتهم القضائية وبعد إقناعهم بالطرق الملتوية واستعمال الحيلة كلما اتصل به أحد منهم هاتفيا أنه في إطار مهام صعبة وأنه يجالس شخصيات مهمة ووازنة حيث أحيانا كان يستغل أحد أصدقائه الذي كان يجالسه في المقهى للرد على المتصلين به لأغراضهم الإدارية ليلتمس منه الرد على المهاتفين للتأكيد على أنه رفقة شخصيات مهمة وأنه يناقش قضاياهم معها في ذات الحين.. إلا أن الصديق بدوره كاد يقع في فخ النصب والاحتيال حين أوهمه النصاب بأنه سيساعده في الحصول على بقعة أرضية مقابل عمولة مالية قدرها 2مليون سنتيم وأنه سيمكنه من عملية بناء 5منازل في ملكية وكيل الملك بالرباط... ليتحرى الصديق الحقائق في هذا العرض وليتبين له أن أحد المنازل التي أشار له بها صديقه النصاب هي في ملكية الأشخاص يعرفه جيدا.. مما جعله يفلت من كمين النصب ...
وبعد إخضاع الظنين الذي وضع بداية تحت الحراسة النظرية بمواجهته بالمنسوب إليه ولمزيد من تعميق البحث والتحقيق، تم عرضه على النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بأزرو والتي قررت إيداعه السجن المحلي بآزرو في انتظار محاكمته.                                                                                                   

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق