الخميس، 17 مارس، 2016

صيادون رياضيون بإقليم إفران متذمرون من ضرب مصلحة الصيد من قبل المياه والغابات

صيادون رياضيون بإقليم إفران متذمرون

من ضرب مصلحة الصيد من قبل المياه والغابات 

*/*البوابة لإلكترونية فضاء الأطلس المتوسط"/آزرو-محمد عبيد*/*جدد أعضاء الجمعية الرياضية لصيد السمك بأزرو الثقة في السيد  عبد العزيز بنجاه لرئاسة ولاية جديدة للجمعية فيما ساندت مهمة الكتابة العامة للسيد محمد علمي وهاب والأمانة المالية للسيد مختاري محمد حيث تشكل المكتب من 07 أعضاء... وذلك في أعقاب الجمع المنظم مؤخر مجددا والذي تمت خلاله مناقشة التقريرين الأدبي و المالي.
وناقش الجمع العام أسباب تدهور قطاع الصيد بالمياه القارية واستمرار تعنت ادارة المياه والغابات الذي يتجلى في سوء تدبير هذا القطاع إذ فوض الجمع العام للرئيس  التفويض اتخاذ كل أشكال النضال التي يراها ضرورية لٱجل الرقي بقطاع الصيد خدمة لمصالح هواة الصيد.
هذا وقد شهد يوم 2016/03/13 افتتاح موسم الصيد حيث انطلقت جموع الصيادين صوب الوديان المرتبة التي تتواجد بها اسماك التروتة بصنفيها غير أن فرحتهم لم تدم طويلا حيث اكتشفوا أن الأسماك نادرة جدا إن لم نقل منعدمة فالقديمة لا أثر لها لانعدام تطعيم الوديان بفراخ التروتة على مراحل والكمية التي تم تطعيم الوديان بها أيام قبل الافتتاح لإنقاذ الموسم جد قليلة مقارنة مع الكم الهائل من الصيادين الذين توافدوا على هذه الأودية فانقلب فرحهم بهذا اليوم إلى شعور بالأسى والتذمر لما آل إليه قطاع الصيد من تدن وسوء تدبير، و قد استشاطوا غضبا لما علموا أن جل هذه الأسماك مريضة... 
إذ قال عبد العزيز بنجاح رئيس الجمعية الرياضية لصيد السمك بأزرو:"لقد سبق لجمعيتنا أن أثارت انتباه المسؤولين بالمركز الوطني لإحياء الماء وتربية السمك بهذه الآفة عبر نشرنا لمقال في الموضوع عبر مواقع التواصل الاجتماعي والجرائد لكن على ما يبدو أن تحذيرنا لم يجد الآذان الصاغية وتمادى مسؤولي المركز في غيهم بدل الانكباب على دراسة المشكلة وإيجاد الحلول له٠وهام الصيادون قد عادوا وهم متذمرون بخفي حنين بعدان قطعوا مسافات طويلة متجشمين عناء السفر ومصاريف السفر والأكل ناهيك عن مبلغ رخصة الصيد المحددة في 600 درهم".
وأضاف المتحدث:"إن هذا الموسم وكما سبق وأن تنبأنا به سيكون أسوء من سابقه لكون الأودية لم يتم تطعيمها بتاتا بفراخ التروتة على مراحل كما في السنوات السابقة وذلك راجع لعدم تفقيص بيض التروتة القزحية بمحطتي رأس الماء وعين عتروس و قد سبق وان نشرت جمعيتنا مقالا في المضوع...من هنا يتضح لنا وبالملموس أن ادارة المياه و الغابات مستمرة في تعنتها ضاربة عرض الحائط مصلحة الصياد".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق