الاثنين، 25 أبريل، 2016

أشغال الملتقى الأول حول الأسرة للمجلس العلمي لإفران

 أشغال الملتقى الأول حول الأسرة للمجلس العلمي لإفران

*/*البوابة الإلكترونية"فضاء الأطلس المتوسط"/آزرو-محمد عبيد*/*
ناقش الملتقى الأول للأسرة الذي نظمه المجلس العلمي المحلي لإفران يومه الأحد 24أبريل 2016 موضوع"الأسرة:المفهوم والمقاصد" من خلال جلستين علميتين تمحورت أولاهما حول الأسرة/المفهوم والوشائج قدمها الدكتور عبد الله طاهيري /أستاذ جامعي وعضو المجلس العلمي لمكناس، والثانية حول وظائف الأسرة وأدوارها فيما كانت المحاضرة العلمية التي شهدتها الجلسة الافتتاحية التي تتبعها السيد عبد الحميد المزيد عمال إقليم إفران، قد ناقشت من قبل الدكتور عبد المجيد الوكيلي /إعلامي ومدير مركز النجاح للاستشارات الأسرية والنفسية بالرباط، أهم وأبرز أسباب التماسك الأسري ومسؤولية الأسرة نحو تربية الأبناء وإلى أي حد تنجح الأسر بالتواصل الايجابي كونها تعتبر الجماعة التي ارتبط ركناها بالزواج الشرع والتزمت الحقوق والواجبات بين طرفيها وما نتج عنها من ذرية وما اتصل بهما من أقارب... وتحسين نمط التواصل في العلاقات الأسرية...
 ففضلا عما تم تقديمه من مفهومَ الأسرةِ، حيث ذكرت مجموعة مِنَ التَّعريفاتِ من خلال المفهوم والمقاصد، وفي تصور تطبيقه في الواقع الاجتماعي، حيث تختلف الإجراءات المطلوبة لتحقيق مقصد العدل مثلًا من مجتمع لمجتمع من حفظ النسل إلى بناء الأسرة، من حفظ النفس والعرض إلى حفظ حقوق الإنسان ومن حفظ العقل إلى نماء الملكات العقلية والفكرية، ومن حفظ الدين إلى كفالة الحريات الدينية. ، ناقشت المواضيع المقدمة في هذا الملتقى مكانةِ الأسرةِ ومقاصِدِها في الشَّريعةِ الإسلاميَّة، والتي تحدَّثَتْ عن موضوعِ مقاصِدِ أحكامِ الأُسرةِ في الشَّريعة الإسلاميَّةِ، منها: مقصِدَ حِفظِ النَّوعِ الإنسانيِّ، ومقصدَ بِناءِ الأسرة، ومَقصِدَ حِفظِ النَّسَبِ، ومقصِدَ الإحصانِ وإعفافِ النَّفسِ... تركيزا على قوله تعالى: "وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً"'(الآية 20سورة الروم) التي توضح على ما للمودة من آثار الحُب بين الزوجين والتي تجسَّدَ هذا الحب بالمودة، كون المودة تعبيرٌ عما بينهما من حبٍ أودعه الله في قلبيهما بناءً على طاعتهما لله عزَّ وجل، لكن هناك أعراض، هناك أمراض، هناك كِبَر، هناك عاهات، هناك أمراض عُضالة، هناك مُشكلات، لو أن الله عزَّ وجل خلق المودة فقط وكون هذه المودة وحدها لا تكفي في بعض الحالات، فسبحانه وتعالى خلق المودة والرحمة معا...
وعلى هامش الملتقى، قال الأستاذ سليمان خنجري رئيس المجلس العلمي المحلي لإفران:" نهدف من خلال هذا الموضوع في هذه المناسبة  إبراز مقاصد الأسرة في الإسلام عموما والمجتمع المغربي على وجه الخصوص لتعميم المقاصد العامة حتى تشمل الضرورات المعروفة التي استهدفتها الشريعة بما يعود على العباد بالخير في دنياهم وأخراهم،نظرا لما تفرضه  حياة الإنسان حينما يرى مودةً بينه وبين أهله من خلال  المشاركة في أعباء الحياة لتربية الأجيال لحفظ الدين والنفس والعقل والنسل والمال والعرض..."
هذا وقد خصصت فقرة ضمن الملتقى لتسليم07جوائز على الفائزات والفائزين في مسابقة حفظ القرآن الكريم (03) و وفي حفظ الحديث النبوي الشريف"الأربعين النبوية"(04)...
 وفي ختام الملتقى تمت تلاوة برقية ولاء وإخلاص  المرفوعة إلى جلالة الملك محمد السادس وبعدها تلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم والدعاء الصالح للملك... 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق