السبت، 2 يوليو، 2016

المهرجان الدولي لإفران واجهة أخرى لترويج المنتوج المحلي أنغام كاظم الساهر ولطيفة رأفت ونجاة عتابو وعبد العزيز أحوزار في أولى الأطباق الفنية بشهيوات ماستر شيف

المهرجان الدولي لإفران واجهة أخرى لترويج المنتوج المحلي
أنغام كاظم الساهر ولطيفة رأفت ونجاة عتابو وعبد العزيز أحوزار
في أولى الأطباق الفنية بشهيوات ماستر شيف
*/*البوابة الإلكترونية"فضاء الأطلس المتوسط"/آزرو-محمد عبيد*/*
كشفت جمعية ملتقى إفران للثقافة والتنمية  عن هويتها وعن عزمها تنظيم المهرجان الدولي لإفران في أولى محطة لتدشين حضورها خلال أيام 15و16و17يوليوز القادم (2016) وذلك بمناسبة انعقاد ندوة صحفية نظمت مساء الجمعة فاتح يوليوز الجاري بقاعة المناظرات بإفران بحضور عدد من ممثلي المواقع الالكترونية والوطنية...
 وقد تقدمت السيدة أسية هجري رئيسة الجمعية في مستهل الندوة بعد الترحيب بالحضور بكلمة استعرضت خلالها الدوافع والأسباب التي كانت وراء خلق الجمعية والأهداف المتوخاة من تنظيمها للمهرجان مبرزة أن الغرض الاساسي لهذا المهرجان هو الترويج للمنتوج السياحي المحلي والمساهمة في التنشيط الثقافي والسياحي والبيئي  للمدينة والإقليم ككل على مدار السنة نظرا لما يميز إقليم إفران من مؤهلات طبيعية ومناخية تجلب الزائر وتستهويه بحثا عن الهواء النقي والراحة وسكون الطبيعة واللجوء لممارسة الرياضات الجبلية خلال سواء فصل الصيف أو فصل الشتاء وباقي الفصول الأخرى من السنة، وأن المهرجان الدولي لإفران ما هو إلا لبنة أولى لمشروع الجمعية لإنتاج الفرجة وإمتاع ساكنة المدينة وزوارها بلوحات فنية وفلكلورية المساهمة في الانفتاح على مختلف الثقافات والتعابير الفنية والموسيقية مع الاستفادة من التنوع والغنى الذي تمثله مكونات وروافد هذه الثقافات.
كون الجمعية  حاولت من خلال هذا الحدث استقطاب أشهر الفنانين المغاربة والعرب وبعض الفنانين الأجانب لتنويع فقرات السهرات ووقوف الجمهور عن قرب على الوجوه الفنية التي داع صيتها وطنيا ودوليا ونظرا لعطاءاتها وشهرتها الفنية ذات القيمة المتميزة... كالفنان كاظم الساهر والفنانة المغربية لطيفة رأفت بالإضافة إلى أسماء وازنة في سماء الأغنية المغربية والأجنبية كالفرنسي جيمس وفنان الراب المغربي مسلم وكذا الفنان أحمد شوقي ونجاة عتابو وغيرهم.
كما انه سيتم فتح فضاءات أخرى بالمدينة للقيام بأنشطة الطبخ المغربي وتنوع أطباقه وأذواقه إذ بالموازاة مع السهرات الفنية والأمسيات الموسيقية والثقافية التي ستنظم في إطار هذه التظاهرة ستنظم  طيلة أيام المهرجان تظاهرة في فن الطبخ بمشاركة العديد من الطباخين والمتخصصين في الطبخ المغربي أمثال الشاف موحى والشاف مريم الطاهري والشاف رشيد. كما سيتميز هذا الحدث بمشاركة بعض الأسماء التي فازت خلال الدورات السابقة لبرنامج (ماستر شاف المغرب) أمثال حليمة والسيمو وسكينة وعادل والذين سيعملون على إعداد أطباق من إبداعهم لتنشيط هذه التظاهرة...
من جهته تقدم السيد محمد الحاطوشي (عضو الجمعية) بتفسيرات في موضوع المهرجان مبينا أن الجمعية لها عدة تصورات وبرامج ستعمل على تفعيلها في إطار التفاعل والشراكة مع فاعلين آخرين وأن الجمعية تمد يدها إلى كل من له الغيرة على تنمية المنطقة... فيما تطرق السيد خليل (المكلف بالتواصل داخل الجمعية) إلى الاتصالات التي تمت لتسويق المسرجان خاصة مع مختلف وسائل الإعلام للقيام بوصلات إشهارية للمهرجان وطبع مجموعة ملصقات ويافظات .. وعن اختيار التنسيق مع جمعية فاس – سايس أشار المكلف بالتواصل  داخل هذه الأخيرة السيد علامي العلمي أن هذا التنسيق يدخل في إطار شراكة طرح وبشكل مستفيض داخل الجمعية وكان أعضاؤها لهم الشرف للتنسيق مع جمعية مهرجان إفران الدولي نظرا للأهمية التي تكتسيها المنطقة ، وأن جمعية فاس – سايس جاءت لتساند هذا المشروع الجديد بإقليم إفران وذلك بشكل تطوعي...
وجوابا على أسئلة الصحافة أوضح السيد محمد زهير الكاتب العام لعمالة إقليم إفران في تدخله من بين الحضور أن مهرجان إفران الدولي ليس بديلا لأي مهرجان آخر، وأن الرغبة تولدت من أجل تفعيل التنشيط السياحي والثقافي بالإقليم ولهذا كان لابد من تصور جديد ومنطلق آخر ينبني على تجربة مهرجانات كبرى وتاريخية فوقع الاختيار للتنسيق مع جمعية فاس – سايس نظرا للخبرة التي راكمتها هذه الجمعية في التنشيط الثقافي (مهرجان فاس الدولي للموسيقى الروحية)...
تساؤلات وأسئلة الصحفيين تنوعت وتعددت بخصوص الكيفية التي تم اعتمادها لتنظيم هذا المهرجان وعن القيمة المضافة التي يمكن أن يقدمها هذا المهرجان للمدينة والإقليم ككل، غذ ركزت جملة من التدخلات على الكشف عن مصادر التمويل والميزانية المرصودة لهذا المهرجان؟
أجوبة المنظمين كشفت أن الغلاف المالي ناهز ثلث مليار سنتيم (حوالي 3ملايين من الدراهم)..
و لم تتمكن الصحافة من معرفة المبالغ التي سيتوصل بها الفنانون الذين سينشطون السهرات الثلاث للمهرجان لغياب المدير الفني الذي يعتبر حلقة تواصل في هذه النقطة؟
وعن الهوية التي سيحملها المشروع الثقافي والفني كانت الإجابة أن هذا المهرجان جاء لترسيخ ثقافة الالتقائية بين الثقافة المحلية والثقافات الأخرى...
 وجدير بالذكر أنه خلال تدخلات الصحافة تم تسجيل ملاحظات من بينها الملف الصحفي المنجز باللغة الفرنسية في غياب استحضار روح الدستور المغربي الذي ينص على أن اللغة العربية هي التي وجب أجرأة  القرار وإدماجه في السياسات العمومية واستعمال العربية والأمازيغية في الإدارة المغربية أو غيرها من المجالات العمومية المغربية في وثائها منشوراتها؟ وتغييب صورة الفنان الأمازيغي الإفراني عبدالعزيز أحوزار بالملصق الخاص بالفنانين؟
برنامج السهرات الثلاث:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق