الأربعاء، 14 ديسمبر، 2016

طرف ثالث في نزاع أراضي كعوانة بإقليم إفران يخرج عن صمته

طرف ثالث في نزاع أراضي كعوانة بإقليم إفران يخرج عن صمته

*/* البوابة الإلكترونية"فضاء الأطلس المتوسط"/آزرو-محمد عبيد*/*
مازالت قضية أراضي كعوانة تثير الجدل في شأن ملكيتها والتي شغلت بال الرأي العام المحلي ومعه الوطني نتيجة ما عرفه الملف من تفاعلات معروضة حاليا على أنظار العدالة، وبعد أن كان طرفان من النزاع قد أدليا دلوهما في الموضوع من خلال نشرات إعلامية سابقة، فلقد خرج طرف ثالث المدعو سليمان بوعريش عن صمته نظرا لما راج حول وضعيته من النازلة، سيما عند تمت إثارة اسمه ضمن مذكرة تعقيبية بشان النزاع القائم بين كل من ورثة أحمد أبو القاسم الودغيري، وورثة محمد بن صالح، وورثة جابري عبد القادر، وورثة جابري طلحة بن أحمد، وورثة بوعريش حميدة، والطرف الآخر السيد نيد همو الذي يدعي من جهته تملكه كافة المساحة الأرضية التي كانت تحت إمرة مستعمر قبل سنة 1961...
الطرف الثالث في هذه القضية السيد سليمان بوعريش في اتصاله ببوابة"فضاء الأطلس المتوسط" أدلى بوثيقة إشهاد  تفيد أن قاضي التوثيق بالدار البيضاء كان وأن سلم نسخة من رسم شراء سنة 2011 بان عقد الشراء المؤرخ في 1962/09/03  والمدرج بكناش الجيب 170 صحيفة 100 عدد 54 للعدلين مرتضي والحسن بن مبارك وبالرجوع إلى المذكرة من خلال البحث الذي قام به الناسخ مبارك غندي يبين أن المراجع المذكورة لا تنطبق على الأطراف المعنيين بالأمر ولا علاقة لهما بالرسم المذكور ولا أساس له من الصحة وبالتالي فالمتمسك يبقى مسؤولا عليه ويتحمل مسؤوليته القانونية...
فيما جاء في أصل حكم محفوظ بكتابة الضبط بالمحكمة التجارية بمكناس مؤرخ ب2013/01/31 ملف عدد377-12-4 بشان النزاع بين ورثة أحمد أبو القاسم الودغيري، وورثة محمد بن صالح، وورثة جابري عبد القادر، وورثة جابري طلحة بن أحمد، وورثة بوعريش حميدة، بصفتهم مساهمين في شركة المنافع الفلاحية والصنوفية  وبين المدعو المصطفى عدنان أن المحكمة حكمت ابتدائيا وحضوريا في الشكل بقبول الدعوى وفي الموضوع بالتشطيب على جميع التقيدات التعديلية المجراة من طرف المدعى عليه بالسجل التجاري عدد 11636 الخاص بشركة "سيال" وبتحميله الصائر ورفض باقي الطلب..
ويتشبث السيد سليمان بوعريش بكون الأراضي المتنازع عليها هي قضية مفتعلة أريد بها باطل للسطو على أراضي هي أصلا ممنوحة شرعا وقانونا للورثة المستغلين لهذه الأراضي منذ ما يفوق نصف قرن من الزمن... مستغربا الكيفية التي ظهر بها مالك بعد حقبة من الزمن ومدعيا شراء الأراضي!!! بل كيف انه تمكن من تحوز تحفيظ الأراضي ولماذا حتى دخول القضية أطوار النزاع القضائي؟  وخاتما حديثه بالاستفسار عن من وراء افتعال هذه الزوبعة للاستيلاء على اراضي التي يأمل أن تنصف العدالة المستغلين لهذه الأراضي أبا عن جد؟

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق