الخميس، 23 فبراير، 2017

هواة الصيد الرياضي في الأطلس المتوسط يستنكرون إقصاءهم وتهميشهم من طرف مديرية محاربة التصحر والمحافظة على الطبيعة

هواة الصيد الرياضي في الأطلس المتوسط يستنكرون إقصاءهم وتهميشهم
 من طرف مديرية محاربة التصحر والمحافظة على الطبيعة
*/* البوابة الإلكترونية"فضاء الأطلس المتوسط"/آزرو-محمد عبيد*/*/
أجمع الحاضرون في الجمع العام للجمعية الرياضية لصيد السمك  والبيئة بآزرو المنعقد ما بعد زوال السبت الأخير(18فبراير2017) بدار الشباب أقشمير على تدهور قطاع الصيد بالمياه القارية من طرف المندوبية السامية للمياه و الغابات واستمرار تعنتها و سوء تدبيرها لهذا القطاع، و كذا الإقصاء الممنهج و المتعمد الذي طال الجامعة الوطنية للصيد الرياضي والتنمية و البيئة التي تعد الجمعية إحدى دعاماتها، كما نددوا بالإقصاء الممنهج من قبل المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر بعدم حضور ممثلي جمعيتهم أشغال المجلس الوطني للصيد الذي عقد غضون هذا الأسبوع بالرباط حيث جرت العادة أن يتم استدعاؤها من قبل مديرية محاربة التصحر والمحافظة على الطبيعة لإبداء الرأي في مشروع قانون الصيد السنوي وذلك طبقا لمقتضيات الظهير المنظم للصيد بتاريخ11ابريل1922 يترأسه المندوب السامي للمديرية أو الكاتب العام بها بحضور ممثلي مجموعة من الوزارات وممثلي المجتمع المدني خصوصا هواة الصيد والمنتمين للقطاع الخاص والمستثمرين في تربية الأسماك، ورد الحاضرون الأسباب الخفية وراء هذا الإقصاء إلى كون القائمين عن القطاع بالمديرية يفضلون التعامل مع الجامعة المغربية للصيد والترفيه ويجتهدون كثيرا في قطع الطريق على الجامعة الأم الجامعة الوطنية للصيد الرياضي والتنمية والبيئة وذلك تفاديا للإحراج الذي قد تسببه هذا الأخيرة للإدارة مكتفية بصنيعتها...
وكان الجمع العام قد عرف تلاوة ومناقشة كل من  التقرير الأدبي الذي كشف عن عدد المنخرطين(46) والأنشطة المسجلة خلال السنة للجمعية رغم الإكراهات التي صادفتها الجمعية مع مسؤولي الإدارة الوصية على قطاع الصيد الرياضي محليا ووطنيا  و التقرير المالي أشار من جهته إلى المداخيل التي بلغت ما قدره 4700درهما من مساهمة المنخرطين  والمصاريف التي لم تتجاوز 1300درهما حيث الباقي 3400درهما تم إيداعه بالحساب البنكي للجمعية...
وبعدها تمت المصادقة وبالجماع على هذين التقريرين...
ولقد عرف الجمع العام للجمعية حضور رئيس الجامعة الوطنية للصيد الرياضي والتنمية والبيئة السيد عبد الصمد حيمي وكذلك ممثلي جمعيات كل من منابع أم الربيع بمريرت، والصيد الرياضي والبيئة بخنيفرة، وتيمزازين بعيون أم الربيع، وشباب أمغاس للرياضة والتنمية... حيث تحول الجمع إلى محاسبة علاقة هذه الجمعيات بالجهات الوصية على قطاع الصيد الرياضي، وكذا الاختلالات المسجلة على الإدارة الوصية  التي استنكروا في أكثر من تخل تعنتها وسوء تدبيرها....
وقد رفعت الجلسة بتجديد الثقة في المكتب المسير للجمعية الرياضية لصيد السمك والبيئة بآزرو برآسة السيد عبد العزيز بن جاه.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق