الأربعاء، 15 مارس، 2017

التصديق على استقالتين في الشأنين المحلي بآزرو والإقليمي بإفران بالعثور على بديل، وبالبحث عن آخر؟

التصديق على استقالتين في الشأنين المحلي بآزرو والإقليمي بإفران
بالعثور على بديل، وبالبحث عن آخر؟
*/*البوابة الإلكترونية"فضاء الأطلس المتوسط"/آزرو-محمد عبيد*/*
بلغ إلى علم الجريدة أنه تم رسميا التصديق من قبل مصالح وزارة الداخلية على استقالة السيد سعيد مرشيش كمستشار بالجماعة الحضرية لآزرو وتعويضه بالسيد موحى التهامي العسري من نفس الحزب (حزب التجمع الوطني للأحرار).
 الاستقالة التي جاءت من المستشار اثر انعقاد الدورة العادية للمجلس البلدي تعبيرا منه عن غضبه ورفضه عرض فضاء أقشمير للكراء معتبرا إياه بالفضاء الأثري والمكسب الوحيد للمدينة وحضارتها...
كما تم قبول استقالة الدكتور الحسن اباء من منصبه كرئيس لمجوعة الجماعات البيئة بإقليم إفران، والإعلان عن استقبال ملفات الترشيح لرئاسة المجموعة..
هذه الاستقالة التي جاءت نتيجة التصدعات التي عرفتها المجموعة بمطالبة رأس الرئيس واتهامه بالتسيير الانفرادي ووقوع المجموعة في اختلالات تدبيريه....
ولقد تفجرت مع إعلان هذا المنصب الشاغر جملة من الأخبار التي تشوه العملية الانتخابية للرئيس المنتظر للمجموعة إذ سجلت الجريدة تعليقا متزنا جاء فيه:
"نظرا للخصوصية التي تطبع الجماعة البيئية بسبب النصوص القانونية المشتتة التي تؤطرها، أرى أن يتولى تدبير منصب الرئاسة شخص له من الكفاءة القانونية المتميزة ما يؤهله لحمايتها من الأيادي المتسخة.... فالتطبيق السليم للقوانين البيئية هو الذي يحقق التنمية الاجتماعية والاقتصادية بمدينتنا.
لذا فالمطلوب من السادة الأعضاء أثناء التصويت استحضار البعد القانوني بالدرجة الأولى في عملية الاختيار وليس البعد العاطفي أو ما شابه ذلك؟؟... فرقي الأمم والشعوب محكومة بقوانينها ثم إن المهمة الموكولة تكليف وليس تشريف".
 فهل تتفوق الحكمة على اللقمة؟ ذاك ما يترقبه الرأي العام الإقليمي فور ظهور البديل.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق