الاثنين، 1 مايو، 2017

مَلّْ ڭلبي من دنيا؟ كلام مجذوب... وكلام غيواني

مَلّْ ڭلبي من دنيا؟
كلام مجذوب... وكلام غيواني
البوابة الإلكترونية"فضاء الأطلس المتوسط"/آزرو-محمد عبيد
ياكَلبي بركا عليكْ من التخمام * اصبّرْ روحـكْ يا بْني تنْجـا
تْرفّقْ ما تكونْـشْ من الغشّـام * واللّي يعْجَلْ ما قْضى حاجا
فين إحنا ولين وصلنا... في نصرة حقك يا إنسان
ويا طامح اللحظة لهنا... وطول عمرك تتسنى
نور فجرك يلوح يبان ولا علمت لحد الآن
تعالى شوف...تعالى شوف اليأس ألوان
ياحسراه عليك يا الدنيا فيك حكاية وحكايات
ساميني وقعدي حدايا واحكيهم ليبثبات
علاش هكذا حاقدة وسمية ظلي تبدلي في الصفات
تعذبي فيا غير بشوية عييتمن عذابك براكات
تلعبي بيا والا معايا جاوبيني علاش هاذ السكات
قالوا لي عليكمسرحية وانا المسرح سكن لي في الذات
التذكيرة خلصتها غالية ديت معايا شيوردات
دخلت للقاعة صفقوا علي طلع ستار والضو طفات....
قفرٌ هي الأرضُ يبابُ ... صحراءٌ هي جرداءُ ... لا عشبٌ ولا ماءُ ... ولا نبتٌ ولا أشجارُ ... ولا ظلٌ هناءُ ... ولا نسمةٌ ولا هواءُ ...
لا واحة فيها ولا مكان للاستراحة ... ولا طيور تحلق في السماء ... ولا بلابل تشقشق في الأنحاء ... ولا أصوات جميلة تصدح في الأصداء ... ولا نسائمٌ تهب في الأجواء ... ولا نسيمٌ أو أريجٌ يعبق الفضاء ...
غاب الندى وانعدم القطر  وشح المطرُ ... فلا سحاب ولا غيوم في السماء ...
جفت الأرض وتشققت إذ لا ماء ... ويبس الزرع وفسد الثمر فلا نماء ...
ووهن الصغار إذ جف حليب أمهاتهم في الأثداء ...   
ولا رطوبة ولا نعومة ... كل شئٍ بات خشناً غريباً ... جافاً كالخشب، وقاسياً كعود الحطب ....
حلوقنا باتت تشبه الخشب ... لا تحسن النطق ولا تجيد البلع ...
انحبست فيها الكلمات، وتعثرت أمامها الحروف ...
أعياها اليباس وأسكتها الجوع ...
وألجمها قيد السلطان وسوط السجان ...
ونفوسنا مرضت وتعبت ثم تجلدت ... تجلدت جليداً فصارت كثلج ...
سكنها الحزن وعم فيها الخراب ... وساد في جنباتها البلى واستوطنها الاكتئاب ...
ضاقت وتحشرجت فما عاد فيها مكان ...
فلا وجود فيها لجيرانٍ أو أحباب ... ولا أصدقاء ولا خلان ...
قد غدر بها الزمان، وأفقدها الحب والأمان، وحرمها العطف والحنان ...
وأدخل إلى ثنياها البوم والغربان، وكل غريب وضارٍ من الطير والحيوان ...
وغيبت الهموم والأحزان، وحرقت الحروب وألسنة النيران ...
كل قريبٍ وحبيبٍ، وكل عزيزٍ وغالي ...
هدمت المساكن والمباني ... ودمرت الأحلام والأماني ...
وجرفت الحقول والسنابل ... وأتلفت الزروع وكل الشتائل ...
قتلت الأطفال والشيوخ والبنات ذات الجذائل ...
وانتهكت الأستار وهتكت أعراض الحرائر ... ومزقت أثواب الحشمة ...
ونزعت عن الكرام ألبسة العفة وسنائم الشرف ...
كشفت عن العورات، وأبانت عن شمائلَ وأخلاق ...
غيبةٌ ونميمة، وقتلٌ وذبحٌ وسحلٌ، وسرقةٌ وكذبٌ واحتيال، ونفاقٌ وسخريةٌ ومراء ...
ومكرٌ ومكائد، ونكباتٌ ومصائد، وخطفٌ ورهائن، وجرائمٌ كثيرة وعديدة ...
وأشياء أخرى كثيرة، عجيبةٌ غريبة ...
ثم نتساءل ونقول لماذا انحبس المطر؟ وامتنع من السماء القطر؟ ...
وأين ذهب الحب، وكيف غار الخير؟ ...
وكيف تحكم الظلم وساد الشر ...
أهذا هو الإنسانُ أم هي طباع البشر؟ ...
أيا رباه كيف النجاة وأين المفر؟ ...
ماذا نعمل وأين المستقر؟ ...
اللهم نجنا من دنيا بتنا نظن أنها سقر ... نعم إنها هي بلا وزر ...
وا كيف ما ينكد قلبي؟ 
وكيف الروح ما تولي مهمومة؟
وانا سالك نهج ضليم
منها توب عز حياتي مقيومة 
حياتنا اليوم ظلام قهرة...وجوع عدوام فراحنا دموع وندب هذه حياتنا
شوف المضيوم إذا دوى ( حكى ) بتباثة ومعاني
شوف أنت شوف من حر القهرة الساكنة فيه يبات يلالي (يتألم) 
شوف أنت شوف... شوف المضيوم إذا دوى بتباثة ومعاني
شوف أنت شوف
سعدو باقي تالف( ضايع ) مداوم الصبر...جهدو شالو خايف
صامد متكدر، ويبات يلالي ويبات يعاني
حياتنا اليوم ظلام قهرة وجوع عدوام فراحنا دموع وندب هذه حياتنا
ويلالي ويعاني مداوم سكاتو بسقم حياتو
حياتنا اليوم ظلام قهرة وجوع عدوام فراحنا دموع وندب هذه حياتنا
عوام في مواجو خايف صهد نارو قدى (اشتعل) 
ما عاش في شبابو...شايف شيبو بدأ
كيف يطير الطير وجناحو مكسورة ؟؟
كيف يدوق الغير في العسل شهد ومرورة ؟؟
مَلّْ ڭلبي من دنيا؟....
 وآه آه ياجيلالة....أو آه آه يا جيلالة!!!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق