الخميس، 11 مايو، 2017

الصحة فوق صفيح ساخن بآزرو إقليم إفران والوزارة الوصية مطالبة بالاستجابة الفورية لتجاوز اختناق مجتمعي

الصحة فوق صفيح ساخن بآزرو إقليم إفران
والوزارة الوصية مطالبة بالاستجابة الفورية لتجاوز اختناق مجتمعي

*/* البوابة الإلكترونية"فضاء الأطلس المتوسط"/آزرو-محمد عبيد*/*
يعيش القطاع الصحي بإقليم إفران عموما وبمدينة آزرو خصوصا على صفيح ساخن نتيجة ما يعرف القطاع من اختلالات من حيث استقبال وتطبيب المواطنين من أسباب هذا الوضع غياب المعدات والتجهيزات الكفيلة بالعلاجات والعمليات سيما وأن المستشفى الإقليمي الذي يعرف تجديد بنايته والذي يروج المسؤولون عن قرب افتتاحه والتخلص من المستشفى المتعدد الاختصاصات لم يشفع هذا التجديد  للمجتمع المدني الذي يطالب بالوسائل والتجهيزات (السكناير وأجهزة العمليات الجراحية...) مما دفع بفعاليات من هذا المجتمع المدني إلى رفع أصواتها بتنظيم وقفة احتجاجية جرت مساء الجمعة الأخير 05ماي 2017 بشارع الحسن الثاني في آزرو للتعبير عن تردي القطاع الصحي بالإقليم،وما يعيش عليه من تدني الخدمات و نقص في الموارد البشرية (الطبية والتمريضية) من جهة، ومن جهة أخرى الخصاص الملحوظ في التجهيزات... مطالبين بإقلاع جديد من أجل إعفاء سكان الإقليم من كثرة التنقل إلى مستشفيات خارج الإقليم، والعمل على فتح المستشفى الإقليمي في اقرب وقت مع ضخ أطباء جدد خصوصا المداومين...
الوقفة التي اختتمت بتلاوة البيان الختامي الذي جاء كالتالي: 

بناء على تردي الوضع في قطاع الصحة بإقليم إفران ورصد مجموعة من الاختلالات، وغياب إرادة فعلية لتجاوزها، وكذا سياسة التجاهل المستمرة التي يمارسها المسؤولون عن القطاع في تحد سافر للاحتجاجات والشكايات المتواصلة للمواطنين، فإننا كمجتمع مدني وانطلاقا من تشبثنا العميق بحقوق وقضايا المواطنين نعلن ما يلي :
1-
استنكارنا للصمت المريب للمسؤولين عن القطاع وكل المتدخلين.
2-
إشادتنا بكل الأصوات الغيورة المطالبة بالحق في الصحة كحق وجودي وإنساني.ونطالب بما يلي:
1- 
الفتح الفوري للمستشفى الإقليمي المتعدد الاختصاصات، مزود بجميع المعدات والتجهيزات التقنية اللازمة.
2-
إدارة متخصصة من خريجي المعهد الوطني لإدارة الصحة.
3-
توفير أطر طبية وشبه طبية كافية في جميع التخصصات.
4-
توفير وحدات متنقلة مجهزة لجميع المراكز الصحية بالإقليم.
5-
احترام أوقات العمل الإدارية من طرف الأطر.
6-
معاملة المرضى معاملة لائقة تحفظ كرامة الإنسان.
7- 
نشر لائحة الأدوية المتوفرة في المراكز الصحية مع الحرص على توزيعها قبل انتهاء مدة صلاحيتها.
8-
تسهيل مساطر الاستفادة من خدمات سيارة الإسعاف.
9-
تأطير وتأهيل حراس الأمن في مجال التواصل، وحثهم على عدم التدخل في الشؤون الإدارية للمستشفى.
10- 
إشراك المجالس الجماعية ضمن الاختصاصات المشتركة في تشييد مراكز صحية بالأحياء الجديدة، من أجل تخفيف الضغط.
11-
تخفيض واجبات الأداء للولوج إلى الخدمات الصحية، مراعاة للحالة الاجتماعية لساكنة الإقليم.ختاما، ندعو كافة الهيئات المدنية والحقوقية والسياسية والإعلامية إلى الالتفاف حول القضايا المشتركة للتعبير عن الإرادة الحقيقية للتغيير.
وقد تجدد اللقاء بين فعاليات التنسيقية الإقليمية بإفران للدفاع عن قضايا الصحة في اجتماع جرى مساء  الثلاثاء 9 ماي 2017 حضرته عدة فعاليات مدنية وإعلامية وحقوقية وبعض المواطنين من مدينة آزرو تمحور حول تقييم الوقفة الاحتجاجية السابقة ومناقشة برنامج عمل من أجل تجاوز كل التحديات والإكراهات حيث دعت الفعاليات الحاضرة إلى تكثيف آليات التواصل مع باقي الفعاليات المدنية والنقابية والحقوقية ليخرج الاجتماع بقرار تنظيم لقاءات تواصلية مع برلمانيي الإقليم، ورئيسة اللجنة المؤقتة الخاصة بالصحة بالمجلس البلدي لآزرو، والنقابات الصحية وبعض ذوي الاختصاص في مجال الصحة، هذا وقد ربطت التنسيقية أثناء الاجتماع الاتصال بالدكتور أحمد الراشيدي برلماني حزب العدالة والتنمية من أجل مده بوثيقة مطلبية أولية حول قطاع الصحة بإقليم إفران، وذلك من أجل عرضها أمام أنظار وزير الصحة أثناء اجتماع بمدينة الرباط.
ولقد خلص الاجتماع إلى تعزيز الملف المطلبي حول قطاع الصحة، وتكثيف التنسيق والتواصل مع مختلف الفرقاء الاجتماعيين، كما اتفقت مكونات التنسيقية إلى تنظيم وقفة احتجاجية ثانية وذلك يوم الجمعة 19 ماي 2017 بمدينة آزرو، بالإضافة للخطوات المستقبلية حول الترافع في ملف قطاع الصحة بإقليم إفران.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق