الاثنين، 31 مايو، 2010

النادي المكناسي يحيي أمل الصعود بعد فوزه على الاتحاد البيضاوي

عبد الإله بنمبارك

في مباراة شدت إليها الانتباه وجلبت إليها جمهورا كبيرا فاق ثمانية آلاف فاز النادي المكناسي على فريق الاتحاد البيضاوي بهدفين لهدف واحد على بعد دورة من نهاية بطولة القسم الوطني الثاني، وأهم ماميز اللقاء الذي أدار أطواره الحكم عبد الله الضحيك بمساعدة عبد الله سعيد ومحمد حماد من عصبة تادلة هو الرغبة الأكيد لفريق النادي المكناسي في تحقيق ثلاث نقط سيما أن عودته من المحمدية بثلاث نقط نهاية الأسبوع الماضي أحيت فيه الأمل الذي فقده منذ عدة دورات بتركيبة بشرية أغلبها من الشبان.

ومع بداية المباراة كانت المبادرة للمكناسيين الذين حاولوا مباغثة الخصم الذي لم يكن سهلا وعليه كذلك الخروج بأقل الخسائر حتى يبتعد من لغة الحسابات لأنه كان يحتل الصف الثالث عشر ب 39 نقطة ، وفي حدود الدقيقة 14 يفتتح فريق النادي المكناسي التسجيل بعد ضربة خطأ على بعد 20 مترا بواسطة نبيل الولجي الذي ركن الكرة في الزاوية 90من مرمى الحارس أشرف رشاف ، وقد أعطى هذا الهدف شحنة كبيرة لشبان النادي المكناسي ساندهم في ذلك الجمهور الكبير الذي حضر اللقاء وبالمقابل خرج فريق الاتحاد البيضاوي للبحث عن هدف التعادل واستطاع أن يبسط سيطرة ميدانية ويهدد مرمى البوجيري العائد بعد غيبة طويلة وكانت تدخلاته ناجحة خصوصا في الكرات العالية وبالمقابل كانت المرتدات الذي يقوم بها النادي المكناسي بواسطة الهداف القادم حسن عبد الوهاب ومولنكو وحبوري وأخطر محاولة كانت للنادي المكناسي في الدقيقة45 بواسطة العميد أنوار عبد المالك لكنه يخطئ التسجيل

في الشوط الثاني حاول فريق النادي المكناسي تنويم المباراة ولعب باقتصاد كبير مع اعتماده على خطة الشرود وفي الدقيقة 60 الحكم يطرد اللاعب محسن ريبي الذي ارتكب خشونة في حق أحد مهاجمي النادي المكناسي ، ورغم النقص العددي فقد كان فريق الاتحاد البيضاوي هو الأفضل أداء وبحثا عن هدف التعادل ، وفي الدقيقة 85 المهاجم حسن عبد الوهاب ينفرد بالحارس البيضاوي وأمام استغراب الجميع يضيع هدف الخلاص ، وبعد الاندفاع الكلي لفريق الاتحاد البيضاوي يستغل نبيل الولجي الذي كان يلعب مدافعا أيسر ووظف في الجناح الأيسرمنذ مجيئ سعيد الخيدر ارتباكا في الدفاع وانطلق من وسط الميدان وعوض أن يسجل أهدى كرة لزميله حسن عبد الوهاب الذي سجل الهدف الثاني في الدقيقة 90 وفي الوقت الإضافي يسجل عميد فريق الاتحاد عبد الرزاق زهير الهدف الوحيد لتنتهي المباراة بفوز وفرحة كبيرة للعناصر المكناسية وحسرة على نتيجة التعادل التي آلت إليها مباراة اتحاد المحمدية وشباب الريف الحسيمي وأصبح الفرق نقطة واحدة 58 لفائدة شباب الحسيمة و57 لفائدة النادي المكناسي على أن المباراة القادمة هي التي ستحدد الفريق الصاعد مع الأفضلية التي ستكون لفريق شباب الريف الذي سيستقبل الرشاد البرنوصي في حين سيحل النادي المكناسي ببرشيد

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق