الثلاثاء، 14 سبتمبر، 2010

ساكنة في آزرو تشكو أضرار وادي حار

و ما يخلفه من أجواء بيئية غير صحية
فضاء الاطلس المتوسط
توصلنا بشكاية موقعة من قبل 30 فردا من سكان حي الأرز 2 يتقدمون من خلالها إلى عامل إقليم إفران بطلب التدخل الفوري من أجل رفع الضرر الذي لحق فضاءات مساكنهم جراء أشغال متوقفة للوادي الحار بالحي و الذي يبلغ عمقه 3 أمتار و عرضه 5 أمتار حيث أن الوادي تم حفره على أساس تفادي الفيضانات التي يتعرض لها الحي كلما حل فصل الشتاء أو تهاطلت عاصفة رعدية ...و يأسف هؤلاء السكان في رسالتهم أسفا شديدا نظرا لعدم إتمام أشغال الوادي الحار التي انطلقت قبل ثلاثة أشهر و تعطلت منذ شهر غشت الماضي إلى يومه مما يسبب خطرا عليهم و على أبنائهم الصغار و ما يعانيه كبار السن من متاعب التنفس أمام الروائح المزكمة التي تصدر من هذا الوادي كون الصرف الصحي للمنازل يصب فيه مباشرة..و تختم الساكنة الموقعة على الشكاية بمطالبة عامل الاقليم بضرورة إعطاء أوامره للجهات المختصة قصد إتمام الحفر و القيام بما يجب القيام به تفاديا لأية كارثة..
و للإشارة و ارتباطا بموضوع الأشغال القائمة بمدينة آزرو في إطار إعادة هيكلتها فإن أصوات الساكنة بعدد من النقط قد بحت أملا في أن تسير أشغال تبليط و تزفيت الشوارع و الأزقة بالمدينة بالشكل المرسوم و في احترام للظروف سواء منها الزمنية او المكانية سيما و ان الرأي العام يسجل على أن عملية التزفيت التي انطلقت أواخر شهر ماي المنصرم اقتصرت على مركز المدينة و تبين فيما بعد أن تلك الأشغال جرت لاعتبارات خصوصية تزامنت مع زيارة وزيري التشغيل و السياحة لتدشين مقر الأنابيك و منذه توقفت إلى غاية اليوم ، و تتخوف عموم الساكنة في الأحياء و التجزئات السكتنية التي تعاني من ويلات الحفرالى جانب شارع الحسن الثاني من أن يحل موسم التهاطلات و العواصف و الثلوج ، و بالتالي تؤجل كل الأشغال إلى ما بعد أشهر الفياضانات و المعاناة في التنقل سواء راجلين او مستعملي وسائل النقل ..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق