الأربعاء، 15 سبتمبر، 2010


إفــــران الدخول المدرسي تحت غطاء //

المشـــروع E4P2









قافلة النجاح التربوية في دورتها الرابعة من أجل التعبئة الاجتماعية
لدعم التمدرس ومحاربة الانقطاع عن الدراسة
مكتب الاتصال - نيابة إفران

بهدف إنجاح الدخول المدرسي2010-2011 وضمان التحاق كل التلميذات والتلاميذ بالمؤسسات التعليمية بالإقليم ، وتنفيذا لمحتوى المادة 3 من المقرر التنظيمي للموسم الدراسي الحالي ، انطلقت مؤخرا بإقليم إفران التعبئة الاجتماعية والتي تمت تسميتها ب "قافلة النجاح التربوية " في دورتها الرابعة تحت شعار : " المدرسة تفتح أبوابها في وجه التلاميذ في سن التمدرس بما فيهم المنقطعون ".
يشارك في هذه القافلة أعضاء من جمعية مدرسي الامازيغية بالإقليم ، بتنسيق مع جمعيات محاربة الهدر المدرسي التي تم إحداثها مؤخرا بأغلب الجماعات بالإقليم ، مستعملين في ذلك جميع أنواع التواصل مع الساكنة من لغة وتقاليد وأعراف وأهازيج وتحفيزات عينية ...... ، مع إشراك جميع الفاعلين والمتدخلين في قطاع التربية والتكوين بالإقليم للانخراط الفاعل والمشاركة البناءة في ربح رهان الدخول المدرسي 2010-2011 ، تفعيلا لمضامين البرنامج الاستعجالي ، تماشيا مع ما يطمح اليه المشروع الثاني من المجال الرابع E4P2.
هذا وقد عقد أعضاء لقافلة اجتماعا بمقر النيابة يوم 03 شتنبر2010 لتحديد لائحة المنقطعين عن الدراسة خلال الموسم السابق وإعداد برنامج الزيارات المقرر تنظيمها لتحسيس الأمهات والآباء بأهمية التحاق المتمدرسين بمؤسساتهم التعليمية في الوقت المحدد وبضرورة إرجاع المنقطعين منهم لاستئناف الدراسة ، مع تحسيس الآباء بالمجهودات التي تبذلها الوزارة والأكاديمية والنيابة من أجل توفير مختلف أشكال الدعم الاجتماعي من إحداث لداخليات جديدة بالاقليم وتوفير منح دراسية إضافية، وتوزيع أدوات وبذل مدرسية بالمجان ووتوفير إطعام مدرسي لجميع المتمدرسين بالوسط القروي واستفادة من برنامج تيسير ، ونقل مدرسي ومشاريع لإحداث مدارس جماعاتية بكل من جماعة سيدي المخفي وجماعة واد إفران وجماعة عين اللوح ، وتزويد للمؤسسات القروية بالصهاريج المائية والمرافق الصحية والطاقة الشمسية...... .
هذا وقد اعتمد أعضاء القافلة في اتصالهم مع الساكنة عدة طرق منها الاتصال المباشر مع الآباء والأولياء ( porte à potre) وكذا الاتصال مع السلطات المحلية والمنتخبين والأعيان والساكنة بالأسواق والمساجد والتجمعات السكنية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق