الأحد، 13 مايو، 2012



المدرسون المغاربة يحتجون أمام السفارة بباريس بالتزامن مع تواجد الملك بفرنسا

mohamed6parisإنتشرت بين الأوساط الدبلوماسية المغربية المعتمدة بسفارة المملكة بباريس حالة من الإنزعاج والجزع بعدما أعلن مدرسو اللغة العربية والثقافة المغربية بأوروبا نيتهم القيام بوقفة احتجاجية حاشدة يوم الاثنين14  ماي أمام مقر السفارة. وقفة من شأنها أن تحرج المسؤولين المغاربة، خصوصا وأنها تتزامن مع الزيارة التي يقوم بها العاهل المغربي لفرنسا. و قد كشفت مصادر صحفية  أنه إنتشرت بين الأوساط الدبلوماسية المغربية المعتمدة بسفارة المملكة بباريس حالة من الإستنفار والإنزعاج بعدما أعلن مدرسو اللغة العربية والثقافة المغربية بأوروبا نيتهم القيام بوقفة احتجاجية حاشدة يوم الاثنين أمام مقر السفارة. وجاء هذا القرار،، بعد الجدل الكبير الذي صاحب الكشف عن الخروقات والتجاوزات الإدارية والمالية التي تعاني منها هذه الفئات من الموظفين المغاربة منذ أكثر من عقدين من الزمن، أو بالأحرى منذ إفادتهم إلى الخارج من طرف مؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين بالخارج، للعمل بدول الاستقبال تحت سلطة وزارة الشؤون الخارجية والتعاون المغربية.  وكان قد طالب هؤلاء المدرسون الحكومة المغربية بفتح تحقيق استعجالي في انتهاك الجهات المسؤولة لحقوقهم الدستورية والإدارية بزرع التمييز الإداري بينالعناصر المكونة للجسم التعليمي المغربي بالخارج من جهة، وبين هذا الجسم وباقي الموظفين المغاربة في وضعية الإلحاق من جهة أخرى.  وهذه سابقة ليست الأولى من نوعها، فبعدما استثنت هذه الجهات الجسم التعليمي المغربي بالخارج من الاستفادة من التعويض اليومي عن الإقامة ومن السعر التفضيلي المعمول بهما لفائدة الموظفين المغاربة العاملين بالخارج، تورطت مؤخرا في عملية إقصاء جميع المدرسين من اتفاقية التغطية الصحية التي أبرمتها وزارة الشؤونالخارجية والتعاون المغربية مع الجهات المختصة، مما أثار التوتر في علاقة مدرسي أوروبا بهذه الجهات وكذا بوزارة الشؤون الخارجية والتعاون باعتبارها جهة وصية تخلت عن واجبها المعنوي نحوهم وأخفقت في تطبيق التزامات الاتفاقية الاجتماعية المغربية الفرنسية. وقال أحد منظمي التظاهرة في باريس: “نحن نناشد رئيس الحكومة السيد بنكيران لفتح تحقيقات في الأساليب غير القانونية التي تتبعها مؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين بالخارج في التعامل مع الأساتذة وفي تدبير هذا الملف الحساس في تحديد الهوية الوطنية والثقافية والعقائدية المغربية بالخارج. إنه تدبير كارثي يعرقل حياتنا الإدارية بكيفية لافتة وفي نفس الوقت يستهدف مباشرة المستقبل الهوياتي للآلاف من أبناء الجالية المغربة بأوروبا. نحن نعتقد أن هذا الأسلوب يسير في الاتجاه الخطأ ولا يليق بالوضع العام المغربي الجديد المبني على الديمقراطية وحقوق الإنسان، الشفافية والحكامة الجيدة ”. وجاء في البيانات المتعددة الصادرة عن تنسيقيات الجسم التربوي المغربي بالخارج أن الأساتذة لا يطالبون سوى بتطبيق مقتضيات قانون الوظيفة العمومية والنصوص التشريعية والتنظيمية المكملة له دون قيد أو شرط جديد.  ومن جانبه قال أحد ممثلي المدرسين بأوروبا: “إن وقت وطاقات الجهات المسؤولة ينبغي أن يتم استخدامه في حماية وضمان حقوقنا المشروعة والعادلة، وليس فيالتجسس على مجموعات من المدرسين على أساس قناعاتهم الإدارية والحقوقية”. ويذكر أن الكشف عن الاختلالات الوظيفية المتعلقة بهذا الملف قد دفع ائتلافا يضم كبرى تنظيمات المدرسين المغاربة
نشر من طرف ادارة موقع المغرب الملكي في - كواليس و اخبار المملكة الشريفة على الساعة 19:57 
 12mai2012

هناك تعليق واحد:

  1. khan1@webpratic.zzn.com13 مايو، 2012 10:06 م

    اولا الوقفة كانت مبرمجة من اكتر من شهرين واما اقترانها مع الزيارة جاء من قبيل الصدفة ويا لها من صدفة صجفة تجعل ملك البلاد يقف على الوضعية التي يعيشها الاساتذة والذين يعدون من خيرة رعايا جلالته بديار المهجر وكيف يعاملون بازدراء من طرف المؤسسة الاتي اوصلتهم الى هذا الوضع المزري والذين يعني المسؤولون على المؤسسة يجب ان يحاسبوا على عملهم حسب الدستور الحديد .اضف الى ذلك الموقف اللامسؤول لوزارة الخارجية التي استتنت الاساتذت من التغطية الصحية كانهم ليسوا مغاربة ولا موشظفون ملحقون بالخارج.اظافة الى ما ذكر في المقال .والطريف ان عندما تطلب شهادة العمل يكتب عليها مستخدم بالمؤسسة وليس استاذا اظن ان حتى اسم استاذ يخيف بعش المسؤولين ولهذا املنا كبير في الوقفة المبرمجة يوم 14ماي وكذلك في قذخل جلالة الملك لانصاف رعاياه رجال التعليم بالخاريح وتخليصهم من مخالب مؤسسة الحسن التاني لانها لم تعد تساير التغيير .لان جل مسيريها يحب تغييرهم بدم حديد يحب بلده .

    ردحذف