الأربعاء، 6 فبراير، 2013


اعتقال خليفة قائد بمكناس


مكناس: عبد الرحمن بن دياب

أمر قاضي التحقيق بقسم جرائم الأموال بفاس أول أمس الإثنين بإيداع خليفة قائد سجن عين قادوس بفاس ليلتحق بستة معتقلين آخرين من بينهم موظفون ومنتخبون وأعوان سلطة، في إطار ملف تجزئة السلام بسيدي سليمان مول الكيفان، حيث شمل القرار كلا من مستشار بالجماعة المذكورة، وموظف بالمديرية الجهوية للتعمير والإسكان والتنمية المجالية، و موظف قسم التعمير بولاية مكناس، وتقني بجماعة سيدي سليمان مول الكيفان، وعوني سلطة “شيخ، ومقدم”، في حين توبع ثلاثة موظفين يشتغلون بمؤسسة العمران بمكناس في حالة سراح مؤقت بعد أدائهم كفالة مالية وصلت إلى 40 ألف درهم.

وأفادت مصادر مطلعة أن التحقيق سيشمل أيضا رجل سلطة برتبة قائد كان يعمل بملحقة بوفكران التابعة لدائرة أحواز مكناس، بعدما ورد اسمه في التحقيق التمهيدي والتفصيلي مع المعتقلين. والجدير بالذكر، أن الملف المذكور تمت مباشرته والتحقيق فيه من قبل الدرك القضائي التابع للقيادة الجهوية للدرك الملكي بمكناس، هذا الأخير الذي عملت عناصره على تشريح القضية تشريحا دقيقا ومفصلا، بعدما قضوا أكثر من شهرين في جمع الأدلة والمعطيات، والاستماع إلى كافة الأطراف، قبل إحالتهم على أنظار النيابة العامة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق