الأربعاء، 10 يوليو، 2013

بين إدارة أركان الحرب العامة و عمالة إقليم إفران/ من بيده مصير هذا الملف الوصية من الملك محمد السادس؟

بين إدارة أركان الحرب العامة و عمالة إقليم إفران
تضيع أمانة جلالة الملك مرتبطة بشغل شاب:
من بيده مصير هذا الملف الوصية من الملك محمد السادس؟
 
البوابة الإلكترونية"فضاء الأطلس المتوسط"/آزرو- محمد عبيد
يستغرب الشاب الحسين اغبال(من مواليد 1987 بدائرة آزرو) من السلوكات اللا مفهومة و اللا مسؤولة التي تعترض سبل الكشف عن مصير هبة ملكية تتعلق بتمكينه من شغل لضمان مستقبله و حياته المعيشية، حيث كلما طرق أبواب الإدارات المعنية سواء بإدارة أركان الحرب العامة بالرباط أو عمالة إقليم إفران و المرتبطة  بهذا الملف كلما تم توجيهه إلى أخرى متقاذفة إياه بين "سير وأجي" دون تحديد مسؤولية أي من هاته الإدارات الآن يوجد ملفه الشخصي الذي سبق وأن تقدم به لدى مكتب التنسيق لأركان الحرب العامة بالرباط تبعا لرسالة كان الحسين قد وجهها إلى هاته المصالح التي طالبته الإدلاء بوثائقه الشخصية تفعيلا لأوامر الملك محمد السادس ...
 ويقول الشاب الحسين أغبال حامل البطاقة الوطنية رقم64522 DA، في تفسيره لقضيته التي عرضها على جريدة "المسار الصحفي" ملتمسا منها نشره صرخته:" في سنة 2009 بينما كنت أتجول بين غابات محطة ميشليفن ، شاءت أقدار الله أن أرمق جلالة الملك محمد السادس بهاته المنطقة ، فأخذت قلما و ورقة و كتبت على الورقة رسالة استعطاف ملكية موضوعها باختصار توفير عمل بإحدى المصالح الإدارية التابعة لعمالة إقليم إفران، و لألوح بالرسالة من بعيد إلى جلالة الملك الذي شاهدني فأمر بأخذ الرسالة و بعدها تلقيت وعدا ب "يكون خير إن شاء الله"... و لم أكتف بذلك حيث وجهت من بعد  رسالة استعطاف أخرى تتضمن نفس الموضوع إلى الديوان الملكي في تاريخ 09/04/2009، مستعطفا و مذكرا بشخصي في الموضوع... و بعد مدة ليست بالقصيرة تلقيت ردا بإيداع وثائق شخصية لي بإدارة أركان الحرب العامة (نسخة من بطاقة التعريف الوطنية و شهادة مدرسية)، و هو ما قمت به على الفور... وقد طال انتظار أن تظهر نتيجة هذا الملف، اضطررت إلى الاتصال بإدارة أركان الحرب العامة بالرباط التي بها أفادتني كتابة مكتب التنسيق بها أن ملفي تم قبوله و ما علي إلا الالتحاق بعمالة إفران التي عهد إليها تدبير أمر تشغيلي... و عند التحاقي بعمالة إفران كانت كل الردود أنه لا ملف يعني شخصي متوفر لديها.. و لأعاود الاتصال بالإدارة بالرباط و ليتم تأكيد توجيه ملفي إلى إدارة إفران... و هكذا دواليك سرت تائها حائرا من مصير ملفي الشخصي الأساس في تنفيذ الهبة الملكية المرتبطة بتوفير منصب شغل." فمن بيده مصير هذا الملف الوصية من جلالة الملك محمد السادس نصره الله و أيده؟؟؟  

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق