الأحد، 7 يوليو، 2013

تذمر وقلق أساتذة الإعدادي في آزرو المكلفين بالمراقبة في الدورة الاستدراكية لامتحان الباكالوريا


تذمر وقلق أساتذة الإعدادي في آزرو
المكلفين بالمراقبة في الدورة الاستدراكية لامتحان الباكالوريا


 البوابة الإلكترونية "فضاء الأطلس المتوسط"/ آزرو- محمد عبيد                                                                                    امتعاض شديد يتملك نفوس عدد من أساتذة التعليم الإعدادي في آزرو جراء توصلهم باستداعاءات تكليفهم بمراقبة امتحانات الباكالوريا 2013 في دورتها الاستدراكية التي ستجري أيام 9و10و11 يوليوز الجاري بمختلف مراكز الامتحانات، حين اعتبر هذا الإجراء سابقة من نوعها!!!؟... إذ لم يسبق خلال سنوات ماضية أن تمت الاستعانة بهؤلاء الأساتذة في الدورات الاستدراكية لاستحقاق الباكالوريا، و هو ما خلف غضبا و سخطا شديدين من الكثير منهم الذين أكدوا في دردشاتهم مع الجريدة رفضهم لهذا الإجراء الغير الضروري اعتبارا لكون الخصاص من الأساتذة في هذه المحطة يمكن تدبيره من المتوفر من أساتذة الثانوي دون الحاجة إلى دعم من الإعدادي..
 و بحسب بعض المعطيات المتحصل عليها، فإن مراكز الامتحان خاصة صخر تعرف تكليف أساتذة من ثانوية طارق بن زياد بمهمة المراقبة، و الملاحظ أن عدد المكلفين من ثانوية طارق لم يتجاوز 75 أستاذا في حين أن طاقم هاته الثانوية من الأساتذة يقارب 120 أستاذا مما طرح معه تساؤلات حول هذا التدبير بشان كيف تم تمتيع 45 أستاذا من الراحة في هاته المحطة؟
و ذهبت تفسيرات بعض المتتبعين إلى حد وصف هاته الحالة باعتماد سياسة التستر على المقربين و إعفائهم من مهام تدخل ضمن اختصاصاتهم بل استمرارها على خلفية سابقاتها رغم كل التحذيرات المقدمة من طرف هيئات نقابية بالإقليم..
 و ارتباطا بهاته المواقف، و أمام طرح إشكال الأساتذة الغير المكلفين بمهام الحراسة  من طاقم ثانوية طارق بن زياد على الجهات المسؤولة على عملية الامتحان إقليميا، فلقد كان المبرر المقدم للمتسائلين عن هذا التدبير المقلق هو وجود عدد مهم من المكلفين بالتدريس بالثانوية من أساتذة الإعدادي و الابتدائي لا يدخلون ضمن الطاقم التربوي للمؤسسة، و أن حاجة إدارة مركز طارق لعدد مهم من الأساتذة في فريق تدبير الامتحان إداريا (الملاحظون و أعضاء الكتابة و غيرهم..)..
و فسر متتبعون و مهتمون بالموضوع أنه  بوضع مقارنة لهذا المبرر بين ثانوية طارق بن زياد و ثانوية محمد الخامس، يتضح من خلالها أن الأمر يتعلق بطريقة التدبير فقط، إذا ما علمنا أنه في ثانوية محمد الخامس اعتمدت نظارة المؤسسة (وهي الجهة المكلفة بالتدبير الإداري للامتحانات ) توزيع المهام الخاصة بالمراقبة و الكتابة و غيرها من المهام و اكتفت بالجانب الإداري في الامتحان دون اللجوء إلى الأساتذة الذين تم تكليفهم جميعهم دون استثناء بمهام المراقبة..
و تبقى الإشارة إلى أن عدد المرشحين للدورة الاستدراكية لامتحانات الباكالوريا 2013 على مستوى إقليم إفران يناهز 1338 مرشحة و مرشحا.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق