الاثنين، 6 يناير، 2014

حرب الشرطة بآزرو على الدعارة والاجرام

حملات تطهيرية وتمشيطية واسعة للشرطة في آزرو
تطيح بشبكتين للدعارة وعناصر إجرامية
البوابة الإلكترونية"فضاء الأطلس المتوسط"/آزرو- محمد عبيد
داهمت المصالح الأمنية بآزرو نهاية الأسبوع الأخير منزلين كانا معدان للدعارة والإطاحة بأربابهن رغم اجتهادهن في التخفي والتستر عن ممارستهن الاتجار في البشر والتحريض على الفساد..
وتعود وقائع العمليتين إلى اعتماد عناصر مفوضية الشرطة بآزرو على المعلومة الدقيقة خاصة أن صاحبة المسكن الكائن بحي الرتاحة المدعوة "ز" ظلت حريصة على أن لايتم اكتشاف أمرها بوضعها بوابة حديدية بباب منزلها إلا أن دهاء ويقظة عناصر الضابطة القضائية كانا أقوى حين تمكنت من الإيقاع بها حيث تم ضبط 3زبناء و4مومسات في حالة تلبس لثتبث عليها تهمة القوادة وإعداد منزل للدعارة والبغاء والتحريض على الفساد، وهي نفس العملية التي عرفها سيناريو إيقاف صاحب مسكن بحي النخيل المدعوة"ف" بمعيتها 5 متورطين في البغاء من زبناء ومومسات قبل أن يتم إنجاز مساطر قانونية وإيداعهم تحت الحراسة النظرية، ليتم تقديم الجميع للعدالة التي قررت اعتقالهم بالسجن المدني تولال في انتظار الحكم القضائي الفاصل في موضوعهم...
 وارتباطا بموضوع الحملات التطهيرية والتمشيطية التي تباشرها السلطات الأمنية بمدينة آزرو، فإن هاته الأخيرة تمكنت خلال الأسبوع الأول من يناير الجاري 2014 من إيقاف مجموعة من ذوي السوابق القضائية متورطين في قضايا إجرامية من بينهم شخصان من أجل الاتجار في المخدرات بحي الصباب وبحوزتهما أسلحة بيضاء وكمية من مخدر الشيرا، كما تمكنت عناصر الشرطة من إيقاف مبحوث عنه وطنيا من أجل تكوين عصابة إجرامية وسرقة السيارات.. وفي عملية أخرى تم إيقاف 4أشخاص من أجل تكوين عصابة إجرامية والسرقات الموصوفة والضرب والجرح بالسلاح الأبيض فضلا عن عشرات الأشخاص من أجل السكر البيّن واستهلاك المخدرات ..
 وتأتي هاته الحملات في إطار نهج السياسة الاستسباقية والاستمرارية في التعاطي مع الظواهر الإجرامية التي تعرفها المدينة التي تقع في مفترق الطرق... وقد أعقبت هاته الحملات تلك التي سبقتها بمناسبة ليلة رأس السنة الميلادية الأخيرة مخلفة أصداء محمودة لدى الساكنة. 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق