الأربعاء، 12 فبراير، 2014

إيداع عناصر أمنية و دركية من إقليم إفران بالسجن المدني الزاكي بسلا لتورطهم التفاوض مع مروجي مخدرات بإفران

إيداع عناصر أمنية و دركية من إقليم إفران
بالسجن المدني الزاكي بسلا 
لتورطهم التفاوض مع مروجي مخدرات بإفران

البوابة الإلكترونية"فضاء الأطلس المتوسط"/آزرو- محمد عبيد
تم مع بداية الأسبوع الجاري إيداع 4عناصر أمنية و دركي من إفران بالسجن المدني الزاكي بسلا بأمر من المحكمة العسكرية على إثر تورطهم في عمليات النصب ودعم مروجي مخدرات بإقليم إفران للاتجار في مخدر الشيرا بالتفاوض معهم وتلقي مبالغ مالية..كما تم إيداع المتورطين في الاتجار بالمخدرات الأشخاص الثلاثة (حارس ليلي ونادل مقهى والمزود اللذان كانا بمثابة وسيطين  للمروج الرئيسي للمخدرات)..
و تعود تفاصيل هاته القضية إلى بحر الأسبوع المنصرم حين بلغ إلى علم مصالح الأمن بكل من المنطقة الإقليمية للأمن بمدينة وافران والمفوضية الجهوية للشرطة بآزرو أن عناصر أمنية أقامت حاجزا وهميا اعترضت من خلالها طريق سيارة بها مروجي مخدرات من مدينة آزرو، فكان تم ضبط بحوزتهم 1كلغو200غ من مخدر الشيرا لتجري عملية التفاوض بين المتاجرين في المخدرات والعناصر الأمنية ،وبالتالي تم تسليم الأخيرين مبلغ مالي قدره10الاف درهم و انصرف الجميع..
إلا انه في نفس الأسبوع وبمدينة آزرو انتقل  أحد العناصر الأمنية من إفران إلى آزرو ليطالب أحد مروجي المخدرات بمبلغ5الاف درهما إضافية مهددا إياه بالإيقاف... فكان أن استسلم الموقوف للأمر.. 
وأمام هاته الحالة تقدم مروج المخدرات إلى مصالح الأمن بآزرو يشكو ابتزازه من رجال أمن قدم لهم مبالغ مالية لتسهيل مأموريته في الاتجار في المخدرات..
 لتفتح مصالح الشرطة تحقيقات وأبحاثا مسؤولة قادت إلى تحديد المشتبه فيهم من رجال الأمن .. وكانت المفاجأة أن افتضح أمر 4عناصر أمنية تابعة للمنطقة الإقليمية للأمن بإفران (برتب : مفتش شرطة و3مقدمين) و ليتم إشعار المصالح الأمنية بولاية مكناس التي باشرت عناصر الفرقة القضائية بها عمليات البحث  والتي قادت أيضا إلى فضح دركي من سرية الدرك بإفران متواطئ في مثل هاته العمليات المرتبطة بالتفاوض وتيسير ترويج المخدرات بالإقليم مع ثبوت ووجود قرائن في ضلوع هؤلاء الأمنيين والدركي  في عملية ابتزاز يعاقب عليها القانون....

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق