الثلاثاء، 18 فبراير، 2014

مدرسة ابن خلدون بآزرو تتوج بجائزة المباراة الخاصة بمشاريع المؤسسات التعليمية الابتدائية المتعلقة بالوقاية والسلامة الطرقية

مدرسة ابن خلدون بآزرو تتوج بجائزة المباراة الخاصة بمشاريع المؤسسات التعليمية الابتدائية المتعلقة بالوقاية والسلامة الطرقية

البوابة الإلكترونية "فضاء الأطلس المتاوسط"/آزرو/محمد عبيد
كانت نيابة التعليم بإقليم إفران حاضرة في حفل تتويج المؤسسات التعليمية الفائزة في المباراة الوطنية للتربية الطرقية من خلال مدرسة ابن خلدون بمدينة آزرو التي  شاركت في مسابقة عملية انتقاء مشاريع المؤسسات التعليمية الابتدائية الفائزة في مباراة الوقاية والسلامة الطرقية المنظمة من طرف اللجنة الوطنية للوقاية من حوادث السير بشراكة مع وزارة التربية الوطنية عن اختيار 10 مؤسسات ابتدائية على الصعيد الوطني من بينها مدرسة ابن خلدون بنيابة إقليم إفران، حيث شاركت في هذه المباراة 41 مدرسة ومجموعة مدرسية ابتدائية تمثل كافة جهات المملكة من خلال مشاريع تتمحور حول موضوع السلامة الطرقية كآلية للتحسيس والمساهمة في محاربة ظاهرة حوادث السير وما يترتب عنها من خسائر فادحة ماديا وبشريا . 
وقد  تسلم  مدير مدرسة ابن خلدون مساء يومه الثلاثاء(2014/02/18) بمقر اللجنة الوطنية للوقاية من حوادث السير في الرباط شهادة الفوز في هذه المباراة الوطنية ، حيث  سلم هذه الشهادة مدير اللجنة الوطنية للوقاية من حوادث السير بحضور رئيس قسم الاتصال المباشر باللجنة وكذا المنسق الإقليمي للتربية على السلامة الطرقية بنيابة إفران إضافة إلى رئيس نادي السلامة الطرقية بمدرسة ابن خلدون وشخصيات أخرى..
في هذا السياق قدمت مدرسة ابن خلدون مشروعها تحت عنوان "برنامج دعم وترسيخ ثقافة التربية على السلامة الطرقية بالمؤسسات التعليمية بجماعة آزرو " للمساهمة في التقليص من حوادث السير بالوسط الحضري خاصة بمحيط المؤسسات التعليمية، قال عنه مدير المؤسسة السيد عباس مسعودي :"هذا المشروع أريد له أن يكون فرصة لتفعيل أدوار الحياة المدرسية وإغناء برامج نوادي المؤسسات التعليمية القائمة على ترسيخ القيم القانونية والوطنية والإنسانية لدى المتعلمات والمتعلمين وإشراكهم في إرساء ثقافة التربية على السلامة الطرقية من خلال تغيير السلوكات المتهورة للحد من الحوادث الطرقية عبر التحسيس والتكوين وتوفير الوسائل اللوجيستيكية للعمل والتربية عن طريق الأقران للمساهمة على الصعيد المحلي في تنزيل الإستراتيجية الوطنية للوقاية من حوادث السير".
وعن اختيار هذا المشروع قال الأستاذ يوسف رشيد من نفس المؤسسة بالقول:"اعتبارا للتكلفة الاقتصادية والاجتماعية المرتفعة التي تخلفها حوادث السير بالمغرب، وإيمانا بأهمية التحسيس والتربية على السلامة الطرقية في صفوف المتعلمات والمتعلمين للمساهمة في التقليص من حوادث السير علما أن  العنصر البشري يشكل أهم أسباب هذه الحوادث، ونظرا لارتفاع معدلات حوادث السير المرتكبة بمحيط المؤسسات التعليمية وما تخلفه من ضحايا في صفوف التلاميذ، تم اختيار هذا المشروع في إطار الشراكة الموقعة بين وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني واللجنة الوطنية للوقاية من حوادث السير للمساهمة في الحد من حوادث السير بالوسط الحضري على الصعيد المحلي، حيث ينتظر من هذا المشروع أن يكون فرصة لإحداث وتجهيز نادي متخصص في التربية على السلامة الطرقية بالمدرسة مع تنظيم أنشطة تحسيسية  فنية،تربوية،وثقافية في مجال السلامة الطرقية لفائــدة أعضاء النادي وتلاميذ المؤسسة ، إضافة إلى تنظيم أنشطة موازية تطبيقية في مجال السلامة الطرقية لفائدة تلامذة المؤسسات التعليمية المجاورة.
  وينتظر من هذا المشروع أن يستهدف أزيد 700 مستفيد مباشر وغير مباشر، مما يضفي عليه قيمة تربوية عالية من شأنها تثمين المجهودات المبذولة من طرف الطاقم الإداري والتربوي العامل بالمؤسسة في مجال التربية على القيم، كما سيكون فرصة لتضافر جهود عدة أطراف كالأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة مكناس تافيلالت والنيابة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بإفران والأمن الوطني  والوقاية المدنية  ووزارة التجهيز والنقل واللوجستيك وجمعية أمهات وآباء وأولياء تلميذات وتلاميذ مدرسة ابن خلدون لترسيخ ثقافة احترام قانون السير في صفوف نساء ورجال الغد .
والملاحظ بشكل ايجابي هو انه من بين ال10 مؤسسات التعليمية المتوجة في هذه المباراة الوطنية خاصة المتعلقة  بالمباراة حول السلامة الطرقية في  فئة المؤسسات التعليمية حظيت جهة مكناس تافيلالت بأكبر عدد من المؤسسات التعليمية الابتدائية المتوجة (04) و هذه هي لائحة المؤسسات المتوجة:
*/* مدرسة ابن خلدون نيابة إفران / مدرسة حي المقاومة الراشيدية / المؤسسة الحديثة للتعليم الخاص الفاتح مكناس / مدرسة ايت حجو مريرت خنيفرة / م/م عبد الله بن الكامل الجديدة / مجموعة مدارس اقرأ الخاصة سطات / مدرسة الشريف الادريسي الخميسات / مدرسة جلال الدين السيوطي سيدي قاسم / م/م ابن بطوطة تزنيت / مؤسسة الهدى للتعليم الخصوصي العرائش.

...................
وجدير لبالذكر أن مدرسة ابن خلدون سبق وان فازت ببعض الجوائز في مجال برامج مرتبطةى بتحسشين الخدمة وجودة التربية والتكوين والتعليم ، نستعرض منها بعض المشاريع  الواردة ضمن التقريرالتالي:

تقرير حول مشروعين منجزين بمدرسة ابن خلدون بشراكة مع سفارة كندا بالمغرب

برنامج دعم التمدرس ومحاربة الهدر المدرسي للرفع من جودة التعليم بمدرسة ابن خلدونآزرو- نيابة إقليم إفران                                     
في إطار التنزيل الفعلي لمقتضيات البرنامج الاستعجالي في شقه المتعلق بمشاريع المؤسسات المنصوص عليها في المشروع E1P12 ،تمكنت مدرسة ابن خلدون بآزرو من إنجاز مشروعين نموذجيين في إطار شراكة مع سفارة كندا بالمغرب ، ويتعلق الأمر بمركز للتوثيق والتكوين أنجز خلال الموسم الدراسي 2009/2010 ، وروض للأطفال مرمم ومجهز بأحدث الوسائل التربوية تم إنجازه خلال الموسم الدراسي الحالي.
وتجدر الإشارة أن المشروعين يعتبران بمثابة الحلقة الأولى في إطار برنامج شامل ومتكامل تم تسطيره على صعيد المؤسسة تحت عنوان:برنامج دعم التمدرس ومحاربة الهدر المدرسي للرفع من جودة التعليم بمدرسة ابن خلدون ، وهو عبارة عن خطة عمل مضبوطة المراحل والأهداف والوسائل تروم القضاء على أسباب الضعف ومكامن الخلل المرصودة داخل المدرسة،ورسم معالم سير المؤسسة وفقا لتصور الفريق التربوي المحلي للأولويات الخاصة بالجوانب البيداغوجية و التربوية والثقافية والمادية الرامية إلى تحسين نوعية التعليم وظروف العمل ورفع المردود التربوي والتحصيل العلمي والمعرفي للتلاميذ والاستجابة بصفة معلنة وفعلية للأهداف والانشغالات البيداغوجية المسطرة مركزيا.
وإيمانا منا بضرورة تثمين مثل هذه المبادرات الرامية إلى تطوير فضاءاتنا التعليمية ،ارتأينا إنجاز هذا التقرير حول المشروعين السالفي الذكر وتقديمه كنموذج يعكس نجاح واحدة من مؤسساتنا التعليمية في رفع التحدي وتحقيق مشاريع تعبر عن الشخصية المميزة لهذه المؤسسة ونوعية عمل فريقها.
فتحت مدرسة ابن خلدون أبوابها للتلاميذ بتاريخ 16/09/1987 ،وهي تستقبل سنويا ما يقارب 350 تلميذا وتلميذة من مناطق شبه حضارية ،يعمل بها طاقم إداري وتربوي يتكون من 15 فردا ،ظلت هذه المؤسسة تعاني منذ تأسيسها نقصا كبيرا في مختلف المرافق رياضية كانت أو ثقافية أو غيرها ،وابتداء من الموسم الدراسي 2009/2010 ستدخل المدرسة عهدا جديدا زاخرا بالإبداع والابتكار والعمل المثمر مستفيدة في ذلك من خبرة مديرها الجديد في ميدان العمل الجمعوي،وهو ما تبلور إلى مشروع أول بعنوان: مركز للتوثيق والتكوين تم إنجازه بشراكة مع سفارة كندا بالمغرب بغلاف مالي قدره:(,00352.549) درهم ساهمت فيه سفارة كندا بمبلغ:(,00 120.448) درهم.
وهذه بعض الصور الملتقطة داخل المركز:  

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق