الاثنين، 19 مايو، 2014

التكوين للمستفيدين من المباردة الوطنية للتنمية البشرية بإقليم إفران لترسيخ مفهوم الحكامة والتشاركية


التكوين للمستفيدين من المباردة الوطنية للتنمية البشرية بإقليم إفران
لترسيخ مفهوم الحكامة والتشاركية
البوابة الإلكترونية"فضاء الأطلس المتوسط"/آزرو-محمد عبيد
أشار محمد بنريباك عامل إقليم إفران في كلمته التي ألقاها خلال انعقاد اليوم الدراسي الذي نظمته عمالة إقليم إفران يوم السبت17 ماي2014 تخليدا للذكرى 9لانطلاقة الورش الملكي المستمر للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية إلى أن سنة2014 ستعرف تنظيم جملة من اللقاءات التكوينية بشراكة مع أطر جامعة الأخوين لفائدة المستفيدين من مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية لضمان الحكامة المرجوة من هاته العملية  لتكوين الفاعلين.. ويأتي هذا البرنامج  المشترك مع جامعة الأخوين بهدف تقوية قدرات هيئات الحكامة للمبادرة من جهة  واستيعاب القيم والأسس التي جاءت بها المبادرة من جهة أخرى.. وقد أثار العامل في معرض حديثه الصعوبات التي تعترض المبادرة الوطنية على المستوى الإقليمي محملا قسطا من مسؤولياتها للجمعيات المستفيدة من المشاريع حيث ان هناك مشاريع تضبطها مساطر مقننة، لا يمكن الزيغ عنها لضمان الحكامة ملحا على ضرورة استحضار الالتقائية في جميع البرامج، ولم تفته الفرصة في تثمين مساهمة الجماعات الترابية في تفعيل المبادرة الوطنية للتنمية.....
من جهته قال إدريس اعوبشة رئيس جامعة الأخوين أن الجامعة تحرص على قيام طلابها قبل تخرجهم بتقديم 60 ساعة من العمل الاجتماعي، و ذلك من أجل تنمية المسؤولية الاجتماعية في الطالب وترسيخ الغيرة على المحيط.
 ويذكرأن هذا اليوم الدراسي عرف تقديم عدة عروض تبرز المشاريع المنجزة بالإقليم في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية أطرها والدكتور الحسين توهتوه مندوب الصحة، ومندوب التعاون الوطني، ومحمد امريني نائب وزارة التربية الوطنية بإقليم إفران، وعبد الواحد بولهوات عضو شبكة خبراء المبادرة الوطنية، والدكتور محمد قرو أستاذ بجامعة الأخوين ورئيس جمعية الغابة النموذجية بإقليم إفران في حضرة عدد من فعاليات المجتمع المدني والمستنفدين من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية من أجل المساهمة في إغناء النقاش والتنسيق بين الفاعلين وترسيخ حكامة محلية أكثر تشاركية تجسيدا لمبدأ القرب للإنصات والتواصل. 
كما تجدر الإشارة إلى أن هذا اليوم التواصلي تميز بتنظيم معرض للمنتوجات المحلية والمجالية المدعمة من طرف اللجنة الإقليمية للمبادرة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق