السبت، 10 مايو، 2014

وقفة احتجاجية لتجار السوق المركزي القديم بإفران

وقفة احتجاجية لتجار السوق المركزي القديم بإفران
من أجل تجاوز الاحتقان القائم في المجال التجاري بالمدينة

البوابة الإلكترونية"فضاء الأطلس المتوسط"/آزرو-محمد عبيد
مراسلة من:عبد السلام أقصو
تحت شعار المساواة والكرامة، نظم تجار السوق المركزي القديم بمدينة إفران وقفة احتجاجية ظهيرة اليوم السبت 10 ماي 2014 مطالبة القائمين على الشأن المحلي من السلطات المحلية " بلدية إفران وعمالة إفران" ، بالجلوس إلى طاولة الحوار والاستماع إلى همومهم ومشاكلهم وجبر الضرر الذي لحقهم.
وتعود تفاصيل النازلة وحسب تصريحات التجار إلى كون المشكل قائم مند 14 سنة مضت، عانوا فيها من شتى أشكال المضايقات من طرف السلطات المحلية وعمالة إقليم إفران، وذلك عن طريق نهج سياسة اللامساواة  واللامبالاة تجاه مطالبهم المتمثلة في رخص الإصلاح التي استفاد منها البعض والبعض الآخر، بالإضافة إلى تمرير محلات تجارية ومقاهي بنية حديثا في السوق المركزي القديم دون اللجوء إلى المزاد العلني " الدلالة ".
الممارسات اللا أخلاقية حسب تعبير التجار المتظاهرين، تمارس يوميا على منتجاتهم وسلعهم التجارية التي يعرضونها على خارج المحلات التجارية لاستقطاب الزبناء خاصة يومي السبت والأحد الذي يعرف إقبالا للسياح الأجانب خصوصا على منتجات الصناعة التقليدية و الغذائية، ليتم منع خروج سلعهم، في حين أن كراسي المطاعم و المقاهي احتلت الملك العمومي ولا من يحرك ساكنا .
كما دخلت على الخط في تنظيم والمشاركة في الوقفة الاحتجاجية كل من فرع حزب العدالة والتنمية بإفران والجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع آزرو، هي الأخرى التي طالبت السلطات المحلية بالإنصات لمطالب التجار، وبتحسين ظروفهم المعيشية وجبر الضرر الذي لحقهم وأسرهم، مؤكدة على ضرورة العمل الجاد لتحرير الملك العمومي، وإيفاد لجنة لتقصي الحقائق وجميع الهيآت التي من شأنها العمل على حماية المستهلك، خصوصا المتوافدين على محلات الأكل السريعة والمقاهي والمطاعم التي تعرف ارتفاعا كبيرا في الأسعار في غياب الجودة.
المظاهرة التي أحاطت بها، تعزيزات أمنية لجهاز القوات المساعدة الأمن الوطني، في غياب لممثلي السلطة العمومية بإفران.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق