السبت، 21 يونيو، 2014

استقالة ذ.محمد مصحو من مكونات الحركة الشعبية

استقالة الاستاذ محمد مصحو 
من مكونات الحركة الشعبية
نظرا للممارسات السياسية للحزب والتنظيم

البوابة الإلكترونية"فضاء الأطلس المتوسط"/آزرو-محمد عبيد
كشف وبصفة رسمية الأستاذ محمد مصحو مع نهاية الأسبوع الأخير (2014/06/20) - في اتصاله بالجريدة – عن استقالته من عضوية المجلس الوطني لحزب الحركة الشعبية وكذا عضويته كمنسق إقليمي للشبيبة الحركية بإقليم إفران فضلا عن باقي مهامه داخل من مختلف هياكل وتنظيمات الحزب بإقليم إفران سواء في صفوف الكتابة الإقليمية للحركة الشعبية بإفران أو في المكتب المحلي للحزب بآزرو..
وعزا ذ. محمد مصحو أسباب هاته الاستقالة إلى مواقفه الواضحة من الممارسات السياسية للحزب والتنظيم خصوصا مع آخر مستجدات الإعداد للمؤتمر 12 لحزب الحركة الشعبية وما تفتقده بعض الملتقيات للحزب من استحضار الموضوعية والرصانة بقدر ماتفشت فيها ظواهر مشينة تسيء للعمل السياسي بمختلف تجلياته حتى وصلت حدا من الهزالة ما لا يطاق... ولهذا فضل الابتعاد عن العمل السياسي داخل هذا الجهاز لينأى بنفسه  بــــــــنفسه وليطهرها من هاته الممارسات معبرا عن سيره في سبيله الذي تؤطره قناعاته، مبادؤه وقيمه.. ليخلص القول:"...وإن سرت وحيدا في طريقي فكفاني فخرا أنه طريقي"...
ولئن عزا ذ.محمد مصحو أسباب استقالته فإن الرأي العام الإقليمي بإفران وبالخصوص المحلي بآزرو والمهتم بالشأنين السياسي والمحلي رأى في هاته الاستقالة رسالة بارزة لدعوة القيادة الحركية وكل مكوناتها إلى استحضار مبادئ ومواقف تبرز عناوينها في الدعوة إلى تطبيق فعال لما يصدر من أقوال لا توازيها أفعال وتفعيلات بقدر ما أنها تساهم في خلخلة مكونات الحزب بانتهاج التهميش والإقصاء السياسي الممنهج من نخب الحزب على جل قواعده وهياكله التنظيمية خصوصا فيما يرتبط بإشراك الشباب في المشهد والممارسة السياسية.
وجدير بالذكر، أن الأستاذ محمد مصحو -شاب على مشارف قفل عقده الرابع- محام بهيئة المحامين لجهة مكناس تافيلالت، ترعرع في شبيبة الحركة الشعبية وكان دائما إطارا غيورا على الحزب وهياكله، ولعل الأيام القادمة تخبئ لنا مفاجآت كثيرة ؟؟؟...

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق