الجمعة، 26 ديسمبر، 2014

بلاغ الجامعة الوطنية لموظفي التعليم المكتب الإقليمي بإفران

بلاغ الجامعة الوطنية لموظفي التعليم المكتب الإقليمي بإفران

البوابة الإلكترونية"فضاء الأطلس المتوسط"/آزرو-محمد عبيد
في إطار المواكبة المستمرة لقضايا الشأن التعليمي إقليميا، وإيمانا بأهمية الانخراط الفعال والمثمر في تدبير قضايا القطاع بما يحقق الجودة المأمولة للمدرسة المغربية، عقد المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية لموظفي التعليم بإفران اجتماعا بتاريخ 20/12/2014 خصص لتقييم حصيلة اللقاء الذي جمع بين المجلس الإقليمي للنقابة والنيابة الإقليمية للتعليم ممثلة في نائب الوزارة وعدد من رؤساء المصالح والمكاتب النيابية، وبعد استعراض دقيق لأبرز القضايا والملفات المطروحة للنقاش وما تمخض عنها من قرارات ونتائج ، فإن المكتب الإقليمي للجامعة يسجل ما يلي :
ارتياحه للأجواء الإيجابية التي طبعت اللقاء في ظل اقتناع الطرفين ( النقابة ونيابة التعليم )بأهمية ترسيخ وتقوية قنوات التواصل كآلية ناجعة لتدبير قضايا القطاع تدبيرا تشاركيا فعالا.
تثمينه للمجهودات المبذولة من طرف نيابة القطاع بالإقليم من أجل تجاوز العديد من الاختلالات الخطيرة الممتدة لسنوات بهذه النيابة ( ملف التدفئة بالمؤسسات التعليمية نموذجا ) مما سيساهم في استقرار المنظومة التعليمية ويوفر الشروط الأساسية لمزاولة المهنة .
تأكيده على ضرورة المضي قدما في تفعيل ما تم الاتفاق عليه بخصوص :
ملف موظفات وموظفي النيابة ( اختصاصات رؤساء المصالح – التوازن في الموارد البشرية بين مختلف المصالح ودعمها بموارد إضافية – الدعم المعنوي وتثمين المجهودات والتضحيات ...)
التعجيل بفتح التباري على السكنيات الشاغرة بالإقليم .
استكمال تسوية ما تبقى من التعويضات المالية الخاصة بطباخات وطباخي المطاعم المدرسية ، تعويضات التصحيح المتعلقة بالباكلوريا .
السهر على تعجيل عملية تحويل الاعتمادات المالية الخاصة بجمعيات دعم مدرسة النجاح في أفق إتاحة الفرصة للمؤسسات التعليمية من اجل تنفيذ مشاريعها خلال ما تبقى من الموسم الدراسي الحالي.
اعتماد مبدأ الأولوية بين المؤسسات التعليمية في وضع البرنامج الإقليمي لتأهيل المؤسسات التعليمية انطلاقا من دراسة مضبوطة للحالة المادية لكافة المؤسسات المرشحة للإصلاح ( ثانوية محمد الخامس نموذجا ).
الاستمرار في تبني سياسة القرب والمواكبة الميدانية الآنية في تتبع سير العملية التربوية بكافة المواقع وما يتطلبه ذلك من تدخل فوري لتوفير شروط العمل وسد الخصاص في الموارد البشرية بكافة التخصصات والأسلاك.
تشجيعه للإجراءات المتخذة من طرف النيابة الإقليمية لتجاوز الاختلالات المزمنة في بعض المؤسسات التعليمية ، ومطالبته بإلزامية تفعيل المساطر القانونية ضد كل من يثبت تورطه في الإخلال بالتزاماته ( مدرسة الفتح بعين اللوح نموذجا ) .
مطالبته الإدارة الإقليمية بتكثيف جهودها المتميزة في الانفتاح على مختلف الفاعليين الإقليميين والجهويين المعنيين بالمشاركة في تدبير قطاع التعليم ( عمالة الإقليم / فعاليات المجتمع المدني المهتمة بالعمل التربوي / ...) في أفق تعبئة موارد إضافية كفيلة بالمساهمة في النهوض بواقع المدرسة المغربية .
دعوته إلى ضرورة إعادة النظر في الآلية المعتمدة لتنظيم الجمع العام لمؤسسة الأعمال الاجتماعية في ظل الحالة الكارثية التي تعيـش على وقعـها هذه الجمعـية وتدني مستوى الخدمات الاجتماعية المقدمة من طرفها لفائدة شغيلة القطاع إقليميا وذلك من خلال :
توقيف العمل بالمذكرة الصادرة – مؤخرا - في شأن انتخاب ممثلي المؤسسات التعليمية في الجمع العام المقبل لهذه الجمعية وتعويضها بمذكرة تنظيمية لعقد جمع عام استثنائي مفتوح في وجه كافة نساء ورجال التعليم بالإقليم دون قيد أو شرط .
اعتبار هذا الإجراء خطوة أولى في درب تصحيح الوضع بهذه المؤسسة وإيقاف مسلسل الفشل الذريع في تدبيرها طيلة السنوات السابقة مقارنة مع فروع مماثلة للمؤسسة في باقي أقاليم المملكة .
 إن الجامعة الوطنية لموظفي التعليم بإقليم إفران وهي تقدم هذه الملاحظات حول تدبير الإدارة الإقليمية  لشؤون القطاع لتؤكد أن النجاح في هذا التدبير رهين بتبني مقاربة متكاملة تستحضر ضرورة تعبئة كافة الموارد المتاحة والانفتاح على كافة الفاعلين في القطاع، كما تؤكد على أهمية التفاعل الآني مع مختلف الملاحظات المقدمة بشأن الملفات المفتوحة للنقاش سعيا لإرساء أجواء الاستقرار داخل المنظومة التعليمية .
                                     وما ضاع حق وراءه مطالب                      عن المكتب

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق