الثلاثاء، 6 يناير، 2015

إشكالية حافلات التنمية البشرية باقليم إفران: هل يلتزم الوسيط بموعد تسليم الحافلات وبيان النفقات؟

إشكالية حافلات التنمية البشرية بإقليم إفران:
 هل يلتزم الوسيط بموعد تسليم الحافلات وبيان النفقات؟
*/*البوابة الإلكترونية"فضاء الأطلس المتوسط"/آزرو-محمد عبيد*/*
ۥيتوقع  أن تتم عملية تسليم الحافلات وتقديم حساب نفقاتها إلى السلطات الإقليمية بإفران بحر الأسبوع الجاري في حدود  يوم الخميس القادم 08يناير2015 لوضع حد للجدل القائم بشأنها الذي تفجرت قضيته منذ بداية نونبر المنصرم) باسم المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بإقليم إفران لدعم النقل المدرسي أساسا بالعالم القروي..
فبعض مخاض وطول انتظار توصلت السلطات الإقليمية بإفران إلى حل توافقي بخصوص صفقة اقتناء حافلات النقل المدرسي التي كان أن تم تكليف البرلماني الحركي نبيل بنعمر بلخياط بصفته رئيسا لجمعية الأطلس المتوسط للتنمية واحد موظفي العمالة (المحتسب) من قبل العامل السابق جلول صمصم برسم سنة 2012 بمهام اقتنائها...
 حيث وعلى إثر الضجة المجتمعية و نظير تناولنا في كل من "بوابة "فضاء الأطلس المتوسط نيوز" و الجريدة الورقية "المسار الصحفي" (في العدد رقم 135 بتاريخ04دجنبر 2014) للقضحية المثيرة للجدل...وبعد أن كان قد تقدم رئيس الجمعية الخيرية الإسلامية بمدينة آزرو بشكاية إلى النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بالمدينة من اجل استرجاع حافلة من البرلماني/رئيس جمعية الأطلس المتوسط  للتنمية بعدما كان قد استحوذ على الحافلة التي تم إدخالها وأخرى إلى المغرب كهبة من جمعية اسبانية لهذه المؤسسة مع بداية شهر نونبر المنصرم..جاء الحل التوافقي بحسب مصادر مسؤولة أفضى إلى تعهد البرلماني الحركي رئيس ج أ م ت بإدخال 4حافلات إلى مرأب عمالة إفران وإصلاحها كي تكون جاهزة لغرضها الاجتماعي المعني بالنقل المدرسي و ذلك في حدود تاريخ 8يناير الجاري2015 مع تقديمه جميع الوثائق المتعلقة بصفقة الحافلات.
 ويذكر أن تفجير فضيحة اقتناء حافلات للنقل المدرسي(04)  باسم المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بإقليم إفران سبق للموكل إليه جلب الحافلات أن وفر فقط حافلتين (موضوع مقالنا المشار إليه أعلاه) لم تكونا محط رضا عمالة إفران ليعمد المكلف إلى استدراج رئيس الجمعية الخيرية الإسلامية لتمكينه من وثيقة قبول دخول الحافلتين على أساس أنهما هبة من جمعية اسبانيا للجمعية المغربية.. وكون الحافلتين لم يتم تسليمهما مباشرة لعمالة إفران ، فان رئيس الجمعية الخيرية بعد انتظار ومفاوضات تمسك بان تدخل الحافلتين إلى مقر مؤسسة دار الطالب بآزرو ووضعهما رهن تصرف الجمعية.. هذا في وقت كان أن دخلت فيه عمالة إفران  في محاولات عدة لأجل إما تسليمها الحافلتين أو استرداد تكاليف الاقتناء (26مليون سنتيم) التي توصل بها البرلماني المكلف بالعملية دون وفائه بالالتزام ولا احترام شروط دفتر تحملات اقتناء الحافلتين علما أن المبلغ يهم اقتناء أربع(04) حافلات وليس اثنتين(02).
و لتكشف الواقعة عن قضية تشابكت خيوطها منذ وتعاظمت معها المواقف حول الجهة الرسمية للتحكم في تدير وتسيير شؤون هذه الحافلات، سيما عندما فجرت مقالات صحفية محلية ما يدور في شان هذه المحركات التي كانت عمالة إفران قد عولت على جلبها من خلال وساطة جمعية الأطلس المتوسط  للتنمية التي يشغل رئاستها البرلماني الحركي نبيل بلخياط لدى جمعية اسبانية (غرناطة) لجعل الحافلات في خدمة النقل المدرسي أساسا بالعالم القروي..
خيوط متشابكة من ذيولها دخول النازلة دهاليز القضاء حين عقد رئيس الجمعية الخيرية الإسلامية بمدينة آزرو العزم على وضع شكاية رسمية لدى النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية من اجل استرجاع حافلة من الحافلتين اللتين تم إدخالهما إلى المغرب بوثيقة رسمية قدمت للمصالح الجمركية عند الدخول  لتفادي أداء واجبات التعشير... 
 وطالبت عمالة إفران من خلال رسالة رسمية وجهت للمعني بالأمر بصفته رئيس جمعية الأطلس المتوسط  للتنمية  بغرض موافاتها بتفاصيل الصفقة وتبرير مصاريف العملية قبل اتخاذ ما يلزم تجاه كل تهرب أو تماطل في الاستجابة لرسالتها، خصوصا عندما غاب البرلماني عن موعد سابق كان منتظرا أن تعقد خلاله جلسة للوصول إلى حل بالتراضي في النازلة والفصل في الجهة التي ستتحكم في تدبير الحافلتين مادام رئيس الجمعية الخيرية بدوره يطالب بامتلاك جمعيته هاتين الحافلتين؟؟!!!...

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق