الثلاثاء، 10 فبراير، 2015

برلماني إفران بلخياط - رئيس الفريق الحركي السابق- أمام قسم جرائم المالية بفاس

برلماني إفران بلخياط - رئيس الفريق الحركي السابق-
أمام قسم جرائم المالية بفاس

البوابة الإلكترونية"فضاء الأطلس المتوسط"/أزرو-محمد عبيد
من المنتظر جدا أن يشرع يوم الثلاثاء القادم - 17فبراير 2015- ذ. محمد طويلب، قاضي التحقيق المكلف بالبث في جرائم المالية بمحكمة الاستئناف بفاس،  في الاستماع تفصيليا إلى نبيل بنعمر بلخياط، البرلماني المنتمي لحزب الحركة الشعبية، بعدما تابعه الوكيل العام بنفس المحكمة بتهم تتعلق بـ"تبديد واختلاس أموال عمومية".
وجاءت متابعة رئيس الفريق الحركي السابق أمام قسم جرائم المالية بفاس، على خلفية"اختلالات" بقطاع الشباب والرياضة بالمدينة لما كان المعني بالأمر على رأس مندوبتيها في الإقليم قبل إعفائه من مهامه في عهد الوزيرة نوال المتوكل بناءً على تقرير لجنة تفتيش أنجزتها المفتشية العامة للوزارة..
نبيل بخلياط سيخضع للاستنطاق التفصيلي بخصوص الاختلالات كبيرة، إلى جانب مقاول تكلف بأشغال بناء المركب الرياضي لمدينة آزرو خلال سنة 2009، وهو المركب الذي عرف تعثرا في أشغاله خصوصا بعد أن كانت قد  انهارت في تاريخ الاثنين 16 نونبر 2009 سقيفة القاعة المغطاة وهي في طور البناء بالمركب الرياضي لآزرو بسبب هبوب ريح خفيفة من لطف الله انه لم تحدث أية ضحايا أو جرحى، فضحت الغش الذي اعترى سير تلك الأشغال... وتسبب في غضبة ملكية تجاه حكومة عباس الفاسي وأطر وزارة الشبيبة والرياضة، ما دفع بالوزيرة آنذاك إلى إعفاء مندوبها الإقليمي بإفران بناء على تقارير أنجزتها لجان من الوزارة التي فتحت تحقيقا في الحادث، لتكشف التقارير مرة أخرى وجود تقصير في أشغال ترميم وإصلاح بعض الفضاءات المخصصة للمخيمات الصيفية بإقليم إفران.
و يذكر أن قاضي التحقيق بالغرفة الأولى بمحكمة الاستئناف بفاس، المكلف بالبث في الجرائم المالية، كان قد  أفرج في جلسة سابقة عن برلماني إفران ، رئيس الفريق الحركي بمجلس النواب، مقابل كفالة مالية قدرها خمسين ألف درهم، وقرر القاضي متابعته في حالة سراح مؤقت بتهم تتعلق بتبديد واختلاس أموال عمومية، على خلفية اختلالات بقطاع الشباب والرياضة بإفران، لما تولى مسؤوليته قبل إعفائه على عهد الوزيرة نوال المتوكل بناء على تقرير لجنة تفتيش. 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق