الأحد، 12 أبريل، 2015

عفاريت محمية...لكم الله يا ضحايا ناهبي الوطن...//...

عفاريت محمية..لكم الله يا ضحايا ناهبي الوطن../.
//يا أيها الناهبون لخيرات الوطن....كفوا عن النهب...
ويا أيها المحميون من كل الحكام... كفوا عن تزوير الإرادة//

*/*البوابة الإلكترونية"فضاء الآطلس المتوسط"/آزرو-محمد عبيد*/*

لقد أصابتنا هذه الأحداث المضحكة المبكية بثلاث جلطات جاءت متزامنة مع بعضها البعض... الجلطة الأولى سببها المحاولات المغرضة لتشويه صورة الأماكن التي انبثقت من أرضها الطيبة مشاعل العلم والنور والإيمان، والجلطة الثانية جاءت بسبب تصدع سمعة القضاء وهيبته،أما الجلطة الثالثة  فوقعت بسبب هذا الاستخفاف السافر بعقولنا...
{وطني لو شغلت بالخلد عنه...

نازعتني في الخلد إليه نفسي...}
***
هكذا قال الشاعر...وليس هكذا يقول الناهبون...بكل الطرق...نعاني من الفاقة..نعاني من القهر..نعاني من انعدام الشغل...ولكننا نحب الوطن...إلى درجة العشق المميت...
والأطفال حين يعشقون الوطن...يسعون إلى رفعته...يرفعون رايته...يركدون...من أجل أن تكون لهم..
قامات بحجم هذا الوطن...يسافرون...يجوعون...يتعبون...لا ينامون...لا يفكرون...إلا في حب هذا الوطن... يحرزون النصر...في مسابقات حب الوطن...يعودون...يجدون في عودتهم...آلات نهب الوطن...
اليملكها الناهبون...في انتظار القدوم...نحو العيون...لإعمال الحرق في أجساد الأطفال...عقابا لهم على حب الوطن...على سعيهم...من أجل رفع رايات الوطن...
يا أيها الناهبون...ألا تستحيون...من توظيف آلات نهب الوطن...في حرق أجساد الأطفال...حتى لا ينشؤوا... على حب الوطن...حتى لا يعملوا...على تعقب...ناهبي ثروات الوطن...مالكي آلات النهب...التصير في خدمة نهب الوطن...نهب الشعب...نهب مستقبلنا...في هذا الوطن...
فلتمكثوا حيث أنتم...ولتنتظروا...محاسبة التاريخ لكم...لا تستأسدوا على أبناء الشعب بنهب الثروات...
بحق الأطفال...بما تنهبونه...بتكريس التخلف...في هذا الوطن...
إن من احترقوا...بآلات نهب الوطن..لا بد أن يجدوا من يعوضهم...في حب هذا الوطن...في عشقه...في تكريس آيات العشق...التنتج..أعداء من ينهب هذا الوطن..
والأطفال المحترقون...في طريق عودتهم...إلى أهلهم...حملوا معهم...عشق هذا الوطن...بعد أن رفعوا رايته...بعد أن مكثوا ينتظرون الوصول فاحترقوا...قبل أن يصلوا...لتحرم الأمهات من عناق الأطفال..لتحرم كل الأسر على مدى تراب الوطن..من حلم وصول الأطفال...إلى رفع رايات الوطن...ليحرم هذا الوطن...من أطفال يعشقونه...من ميلاد عشق الحياة...في كل الوجوه...حتى يبتلى هذا الوطن...بمن ينهبون كل الخيرات...بمن يزرعون الشوك في كل الطرق...بمن يفرضون انعدام التشغيل...بمن ينشرون الفساد في المجتمع وفي كل الإدارات...وفي سياسات هذا الوطن...بمن يقفون وراء ضعف التعليم...بمن يسلكون طريق التخلف...اليصير وسيلة...لاستمرار نهب هذا الوطن...
يا أيها الناهبون...المحميون من كل الحكام...كفوا عن النهب...
كفوا عن إيذاء أطفال هذا الوطن...حتى يستمر أطفال الشعب...في عشق هذا الوطن...كفوا عن تزوير الإرادة...عن توظيف المجالس...خدمة لمصالحكم...اللا تنسجم...مع عشق هذا الوطن...
محمد الحنفي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق