الجمعة، 15 مايو، 2015

الحموشي على رأس المديرية الوطنية للأمن الوطني بديلا للرميل وأسرة الأمن الوطني بالمغرب تستعد للاحتفال بعيدها الوطني

الحموشي على رأس المديرية الوطنية للأمن الوطني بديلا للرميل
وأسرة الأمن الوطني بالمغرب تستعد للاحتفال بعيدها الوطني

*/*البوابة الإلكترونية"فضاء الأطلس المتوسط"/آزرو-محمد عبيد*/* 
ترأس الملك محمد السادس مجلسا وزاريا مساء يومه الجمعة15ماي 2015 بالقصر الملكي بالدار البيضاء ..
 وطبقا لأحكام الفصل 49من الدستور و باقتراح من رئيس الحكومة وبمبادرة من وزير الداخلية عين أعزه الله وأيده السيد عبد اللطيف الحموشي مديرا عاما للأمن الوطني مع احتفاظه بمنصبه على رأس المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني..
ويأتي هذا الإجراء تزامنا مع احتفال الأسرة الامنية بالمغرب بالذكرى 59 لتأسيس الأمن الوطني التي تخلد كل 16ماي من كل سنة..
وتناقلت مجموعات من صفحات الفايسبوك عبارات وجمل لبعض السياسيين والمنظمات مفادها أن انه تم اليوم إعفاء  المدير العام للأمن الوطني بوشعيب الرميل من مهام على خلفية التدخل العنيف الذي وقع في التظاهرات المنددة بإطلاق سراح مغتصب الأذفال " دانييل" الإسباني بطنجة والرباط خصوصا حيث شهد شارع محمد الخامس تدخلا عنيفا في حق المحتجين خلف إصابات متفاوتة نقل على إثرها المصابون إلى أقسام المستعجلات...
ويأتي مسلسل الإعفاءات بعد أن اعفي بالأمس حفيظ بنهاشم من على رأس مندوبية السجون سبسب عدم التدقيق في صحة المعلومات الخاصة بالسجناء المعفى عنهم كخطوة تمهد لإجراء التحقيقات اللازمة حول الموضوع...
وتطرح العديد من التكهنات من ياترى أعفى بوشعيب الرميل هل رئيس الحكومة ام وزير الداخلية أم الملك؟ وهل سنشاهد إعفاءات جديدة دون محاسبة...
فعودة إلى مجال الأمن الوطني، جدير بنا تقديم تحية لكل رجال الأمن الشرفاء بمناسبة عيدهم الوطني ونتمنى الصرامة ضد كل من يستغل هذه المهنة للتشويه بالمغرب البلد الذي استضاف هذه السنة المنتدى العالمي لحقوق الإنسان بمراكش تحت الرعاية الملكية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده...
كما نشكر السيد بوشعيب الرميل على مجهوداته التي قام بها أثناء رئاسته للإدارة العامة للأمن الوطني ولا تفوتنا الفرصة لتهنئة السيد الحموشي المدير العام الجديد للأمن الوطني والمسؤول الأول عن جهاز المحافظة على التراب الوطني والذي أظهر قدراته على محاربة الإرهاب بمغربنا الحبيب نهنئه بمناسبة احتفال أسرة الأمن بعيدها الوطني بجانب هيئات المجتمع المدني والذي تزامن مع تعين السيد الحموشي من طرف صاحب الجلالة، ونتمنى أن يكون في مستوى الثقة المولوية التي أنعمه بها الملك حتى نرى مغرب الديمقراطية والحوار بعيدا عن سياسة القمع التي يرفضها عاهل البلاد..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق