الأربعاء، 21 أكتوبر، 2015

//في حوار مكاشفة وحقائق لواقع التعليم بإقليم إفران// السيد أحمد امريني النائب الاقليمي للوزارة يقول: "سعْيُنا حثيث للارتقاء بمنظومتنا التربوية"

//في حوار مكاشفة وحقائق لواقع التعليم بإقليم إفران//
السيد أحمد امريني النائب الاقليمي للوزارة يقول:
"سعْيُنا حثيث للارتقاء بمنظومتنا التربوية"

*/* البوابة الإلكترونية"فضاء الأطلس المتوسط"/آزرو-محمد عبيد*/*
على هامش الندوة الصحفية التي نظمتها النيابة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني باقليم إفران في تاريخ الجمعة 09أكتوبر 2015، أنجزت بوابة "فضاء الأطلس المتوسط" حوارا صحفيا مع السيد أحمد امريني نائب الوزارة، تناول جملة من القضايا المرتبطة بالشأن التعليمي والتربوي على مستوى الإقليم تمحور حول 04 عناصر أساسية ارتبطت بمواضيع كل من تدبير الموارد البشرية والبناءات المدرسية وتأهيل المؤسسات التعليمية والدعم الاجتماعي فشؤون عامة، مضامينها ندعو القارئ الكريم الوقوف عليها من خلال التالي:
تدبير الموارد البشرية
01/ بداية السيد النائب المحترم نفتح معكم موضوع  المذكرة الوزارية المتعلقة بإعادة الانتشار (الحركة المحلية)... استنادا إلى ما سجل لدى الشغيلة التعليمية نقط استفهام في بعض نتائجها أبرزها انتقالات لمدرسة الرتاحة حيث أعلنت النيابة عن 6مناصب شاغرة بهذه المدرسة في حين اكتفت النيابة فقط ب3مناصب ....لماذا؟
جصحيح أن مصالح النيابة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية أعلنت عن 06 مناصب ممكن تغطيتها بمدرسة الرتاحة، والمعطيات التي تم تزويد البرنام بها صحيحة وتؤكد ذلك، إلا أن البرنام مبرمج وفق المذكرة الوزارية  852/15 بتاريخ2015/08/03 في شأن تدبير الفائض والخصاص داخل الجماعة والتي تنص على  ضرورة  الحرص على ربط انتقال أي مستفيد من هذه العملية بعدم تركه للخصاص بمؤسسته الأصلية، و بعدما أفرزت العملية 03 مناصب فقط من بين أعلى تنقيط للمشاركين، استفاد اثنان آخران في إطار عملية البث في الطعون وهي العملية التي تأتي بعد إعلان النتائج النهائية.
02/ سجل البعض من المهتمين بالشأن التعليمي تدبيرا ارتجاليا في الموارد البشرية بالنيابة مثلا فبمجرد إصدار تكليف وقبل أن يتوصل به المعني بالأمر يتم إصدار تكليف ثاني يلغي السابق ؟
جلا يتعلق الأمر بتدبير ارتجالي للموارد البشرية، وفي هذا السياق أود أن أحيطكم علما أن تدبير الموارد البشرية ليس بالأمر الهين نظرا لمجموعة من الإكراهات الطارئة وغير المتوقعة التي لها تأثير مباشر على السير العادي للمؤسسات التعليمية، الأمر الذي يقتضي التدخل العاجل من طرف مسؤولي المصلحة المعنية مما يتنج عنه في بعض الأحيان استدراك بعض التكاليف بغية ضمان مبدأي تكافؤ الفرص والاستحقاق، ومن أجل ذلك يتم استعمال كل الوسائل المتاحة من أجل تسريع وثيرة التنفيذ.
البناءات المدرسية وتأهيل المؤسسات التعليمية
03/ مشكل البنايات المدرسية مازال مطروحا على مستوى العالم القروي الذي ارتفعت في شأنه وضعية الحجرات الدراسية أصوات التنديد أبرزها صرخة آباء وأولياء التلاميذ بفرعية آيت يعقوب التابعة لمجموعة مدارس ابن صميم التي - بحسب تعبيرهم- لا تكاد تليق إلا لتربية الدواجن والماشية... أقسام بسقف متآكل تشكل خطرا كبيرا على التلاميذ والأطر التربوية، مرافق صحية كلفت الدولة ميزانية محترمة مغلقة في وجه المتمدرسين ...
ج- بخصوص فرعية أيت يعقوب التابعة لمجموعة مدارس أوكماس بالجماعة القروية بن صميم فإن هذه الفرعية استفادت من بناء مراحيض والربط بالماء من ميزانية العمالة، كما أن النيابة الإقليمية اتصلت ب"جمعية متطوعون بلا حدود" من أجل تعويض الحجرات المبنية بالمفكك.
04/  ماذا اتخذته إدارتكم من إجراء لتجاوز إشكالية عدم ربط بعد المؤسسات (ث ميشليفن واع بن الصميم..) التي بالرغم من مرور أزيد من 4سنوات لاتزال تعاني من عدم ربطها  بشبكتي الماء والكهرباء...ويزيد الوضع أكثر استغرابا حين يتم الترويج لعدم افتتاح أبواب إعدادية ادريس الأول هذا الموسم رغم انتهاء الأشغال بها إلى عدم ربطها بهاتين الشبكتين؟
جفيما يتعلق بربط بعض المؤسسات التعليمية بشبكتي الماء والكهرباء، تجدر الإشارة إلى أنه تم ربط ثانوية بن صميم الإعدادية بالكهرباء والماء الصالح للشرب، وكذلك سيتم ربط ثانوية ميشليفن التأهيلية و ثانوية إدريس الأول الإعدادية بالكهرباء والماء الصالح للشرب في انتظار ترخيص المجلس البلدي لآزرو.
05/مشكل مدرسة الرتاحة... منذ 3سنوات كل سنة يعلن أنها ستفتح أبوابها... والآن تم توفير أطرها الإدارية والتربوية.. متى في نظركم سيكون الافتتاح الرسمي بدون تردد وتدبدب؟
ج- موضوع مدرسة الرتاحة، إنافتتاح  هذه المؤسسة كان معتمدا للدخول المدرسي 2016/2015 إلا أن الأشغال تعرف بطئا كبيرا وقد قامت عدة لجن بزيارتها من اجل تسريع وثيرة البناء التي بلغت حاليا حوالي نسبة  من الإنجاز.90%
06/ يشكل فقدان المرافق الصحية بالمؤسسات التعليمية في العالم القروي بالإقليم مشكلا مورقا لهاته المؤسسات أساسا غياب الماء... وهو نقطة تعتبر إحدى النقط وراء الهدر المدرسي في صفوف الفتيات؟ فما هي التدابير التي قامت بها النيابة في شان هته المعضلة؟
ج- وضعية المرافق الصحية بالمؤسسات التعليمية خاصة بالعالم القروي وجب التذكير ان هذه النيابة تبرمج كل سنة مجموعة من المؤسسات كما تساهم جهات أخرى كعمالة إقليم إفران و بعض الجمعيات في هذه العملية في إطار التأهيل البيئي للمؤسسات التعليمية.
07/ الحالة المزرية لثانوية محمد الخامس بآزرو وراء تذمر اطر المؤسسة كل سنة يتجدد موعد الاحتجاجات علما انه سبق وان قام عامل الإقليم بزيارة لهذه المؤسسة فوقف على سور محطم وملاعب رياضية مهترية وتجهيزات متلاشية فضلا عن اكتظاظ في القسم الداخلي (4مرات الطاقة الاستيعابية إلي هي في حدود 120) وكذلك عدم تأهيل مرافق المؤسسة بإحداث تدفئة مركزية ..
وما دمنا نتحدث عن الداخليات أيضا يتساءل أباء تلاميذ عن عدم افتتاح القسم الداخلي لإعدادية ابن الصميم الذي كان متوقعا افتتاحه موسم 2013/2012 وان كان هذا الإجراء يرد لعدم ربط هذا المرفق بشبكة الماء، مما أدى إلى عمد عدد من الآباء تنقيل أبنائهم لمؤسسات بآزرو .. متى يفك هذا الحصار عن القسم الداخلي بهذه الإعدادية؟
ج- ردا عن وضعية ثانوية محمد الخامس التأهيلية بأزرو أعلن للرأي التعليمي المعني أنه تم إبرام صفقة الدراسات الهندسية وصفقة الأشغال في طور الإعلان عنها، بالإضافة إلى تركيب معدات التدفئة المركزية... فيما يهم افتتاح القسم الداخلي لإعدادية بن صميم فستتم هذه العملية في انتظار التسليم المؤقت لهذه الداخلية.
08/ أعود بكم لمشكل ربط المؤسسات بالماء الصالح للشرب وبالكهرباء الذي بحسب رأي أصحاب الشأن التعليمي ومتتبعيه بالإقليم يعرف ارتجالا وتواطؤا من طرف النيابة ومن طرف الأكاديمية رغم تدخل السلطات الإقليمية في عدة محطات .. ألا ترون ذلك احد الأسباب لخلق عدة مشاكل خصوصا منها الدخول المدرسي؟ فالسؤال المطروح هو ما دور النيابة في ربط المؤسسات التالية:
*  ث. أبي بكر بالماء الصالح للشرب؟ (حاليا ربط مؤقت من مدرسة الفتح)
* ث ميشليفن بالماء والكهرباء (ربط مؤقت من إع الوحدة)
* إع ادريس الأول (البناية الجديدة بدون ماء..)
* إضافة إلى مجموعة من المؤسسات الابتدائية بالعالم القروي..
ج-لآبد هنا وأن نضعكم في الصورة لهذا الوضع المعني بعملية ربط المؤسسات بالماء الصالح للشرب:
عملية تدخل فيها عدة اعتبارات وعدة متدخلين، منها أن مجموعة من الدواوير غير مرتبطة أصلا بشبكة الماء الصالح للشرب الذي يتطلب معه حفر الآبار وتوفير مضخات وهذه العملية تتم بتنسيق مع عمالة إقليم إفران والجمعيات في إطار الاعتمادات المالية المتوفرة... أما بشأن ثانوية أبي بكر الصديق التأهيلية بعين اللوح فقد تم ربطها السنة الماضية بشبكة الماء الصالح  للشرب.
09/ مجموعة من المشاريع المدرسية كما سبق وان ناقشنا لم يتم انجازها في الوقت المحدد بحيث كانت هناك برمجة لافتتاحها في الدخول المدرسي 2014/2013 ثم اجل لموسم 2015/2014 و لايزال عدم تفعيل افتتاحها هذا الموسم... (م الرتاحة- إع ادريس الأول- داخلية إع الأمل بتيزكيت ..
 ماهي الدوافع وراء تعثر افتتاح هذه المؤسسات؟
ج- جوابا عن هذا السؤال المعني بالمشاريع التي عرفت تأخرا في فتحها (إعدادية ادريس الأول، مدرسة الرتاحة وداخلية إعدادية الأمل)، فترجع الأسباب إلى تأخر المقاولات في تسريع عملية البناء.
10/ مدينة آزرو تعرف توسعا عمرانيا ومعناه أيضا حاجتها إلى مزيد من المؤسسات التعليمية على الأقل واحدة في كل من سلك الابتدائي وأخرى بالإعدادي وأساسا على مستوى حي الصنوبر وحي عين أغبال الفاقدين لمؤسسة تعليمية عمومية كون عدد من التلاميذ من هاتين المنطقتين مجبرون للتنقل لمتابعة دراستهم بإعداديتي إما صخر أو الوحدة، وابتدائيا إما الخنساء أو الإمام علي التي تعرف اكتظاظا نتيجة هاته الوضعية ويسجل معاناة المتعلمين الصغار... فهلا فكرت النيابة الإقليمية بتنسيق مع المجلس البلدي لآزرو في برمجة مؤسستين تعليميتين بهذه الأحياء؟
ج- النيابة واعية بأهمية بناء إعدادية إضافية بأزرو وتبرمج هذه العملية كل سنة غير أنها تنتظر الاعتمادات المالية من طرف الأكاديمية.
الدعم الاجتماعي
11/ محور الدعم الاجتماعي ماذا يمكنكم القول فيما يتعلق بالنقل المدرسي وبرنامج تيسر والمستفيدين، من الداخليات والمطعم المدرسي والتدفئة بالمؤسسات التعليمية والإدارية وتدابير المخطط التواصلي حول الدخول المدرسي؟
ج- أسطول النقل المدرسي من اختصاص الجماعات والجمعيات المتوفرة على حافلات النقل المدرسي وقد انطلقت في تقديم خدماتها بحيث تؤدي دورا كبيرا في التخفيف من الاكتظاظ بالداخليات...أما الداخليات والمطاعم فلقد انطلقت عملية الإطعام بالداخليات في الوقت المحدد، ومن أجل التخفيف من الاكتظاظ الذي تعرفه بعض الداخليات فقد عملت النيابة الإقليمية بإفران بتعاون مع عمالة إقليم إفران على إبرام اتفاقية شراكة مع كل من مندوبية التعاون الوطني بإفران والجمعيات الخيرية المسيرة لدور الطالب والطالبة بكل من جماعة تيمحضيت، عين اللوح وضاية عوا بهدف استقبال التلميذات والتلاميذ بهذه الدور.
شؤون عامة:
12/ بلغنا من عدد من الأسر أن نيابتكم قامت بتنقيل تلاميذ من العالم القروي (واد إيفران) إلى ثانوية طارق بآزرو متخطية ثانوية أقرب بجماعة سيدي المخفي أو بعين اللوح ... وهذا- بحسب المشتكين- دون استشارتهم أو إعلامهم مسبقا؟
 ج- بخصوص تنقيل التلاميذ من إعدادية الفارابي بواد إفران إلى ثانوية طارق بن زياد فإن هذه العملية تدخل في إطار التدبير العادي لإعداد التلاميذ خاصة وان أقرب ثانوية تأهيلية هي ثانوية سيدي المخفي، وقد فاقت الطاقة الاستيعابية لهذه المؤسسة 180 مستفيد مع العلم أن طاقتها 80 سرير ولم يتم تحويلهم إلى عين اللوح لكون داخلية إعدادية الحسن الثاني لا تتوفر على طاقة استيعابية  كافية.
13/ سبق وأن كانت نيابتكم في 24 /09 / 2014 قد تعهدت بالتخلي عن اعتماد الفحم الحجري واقتناعها بضرورة التوجه نحو اعتماد حطب التدفئة كبديل للفحم الحجري المرفوض إقليميا والذي كان مثار غضبات عدد من الفرقاء والشركاء في العملية التعليمية أبرزهم النقابات التعليمية...وحيث تم الوفاء بذاك الالتزام خلال الموسم الدراسي السابق باعتماد حطب التدفئة...  إلا أنكم خلال لقاء أخير بعمالة إفران وفي تقرير تم عرضه بالمناسبة ذكرتم أن جميع المؤسسات التعليمية تمت تغطيتها بالتدفئة وأن النيابة تنسق مع السلطات المحلية في حالة التساقطات الثلجية، وقد برمجت 167 طنا من الفحم الحجري لمقاومة البرد الشديد.... ألا ترون أن هذا الإجراء سيعيد من جديد الاختناق الموسم الدراسي الحالي بين إدارتكم والنقابات كونكم تراجعتم بشكل تلقائي عن كل ما سبق وأن تعهدتم به من موقف؟
ج- تجدر الإشارة إلى أن مشكل التدفئة  بالفحم الحجري بالمؤسسات التعليمية هو إشكال مطروح منذ سنة 2008، إلا أنه بعد سنة 2013 تم طرح هذا الإشكال بحدة من طرف النقابات التعليمية، وتم الاتفاق على تنسيق الجهود إقليميا، جهويا ومركزيا للبحث عن البدائل الممكنة كوسيلة للتدفئة بالمؤسسات التعليمية، وفي هذا السياق تم عقد لقاء على مستوى عمالة إفران ترأسه السيد العامل السابق على إقليم إفران وحضره كل من السيد مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين  لجهة مكناس تافيلالت ونائب الوزارة بإفران إلى جانب ممثلي النقابات التعليمية بإقليم وفيدرالية جمعيات أمهات وآباء وأولياء التلاميذ بالإقليم، حيث خلص اللقاء إلى تمكين مجالس التدبير على مستوى المؤسسات التعليمية من تدبير عملية التدفئة وفق ما يرونه مناسبا، علما أن المؤسسات التعليمية خصصت لها منحة مالية في إطار جمعية دعم مدرسة النجاح تمكنها من اعتمادات القرب لضمان السير العادي بها.
أما فيما يتعلق باستعمال هذه المادة "الفحم الحجري" بالمؤسسات التعليمية فلقد عملت هذه النيابة على ترشيد اقتناء هذه المادة حيث تم اقتناء كمية 350طن سنة 2013 بدل 1350طن التي كانت تقتنى سابقا و250طن سنة 2014 فقط، وتم التنصيص على جودة الفحم الحجري وتكوين لجان نيابية لمراقبة وتسلم هذه المادة على مستوى المؤسسات التعليمية، كما تعمل النيابة على تنفيذ مخطط تعميم التدفئة المركزية بتعاون مع شركائها وعلى رأسهم عمالة إقليم إفران، حيث استطاعت هذه النيابة برمجة وتركيب 08 مدفآت مركزية، 05 منها بالثانويات التأهيلية: ث. طارق بن زياد، ث. ميشليفن وث. محمد الخامس بأزرو وث. علال الفاسي بإفران وثانوية تيمحضيت بجماعة تيمحضيت، إضافة إلى 03 مؤسسات ابتدائية بأزرو ويتعلق الأمر بمدرسة القاضي عياض،وم. فاطمة الفهرية وم. مولاي الحسن الأول.  
14/ بحسب مجموعة من الإداريين فإن الخريطة المدرسية لم يتم إعدادها في الوقت المناسب وتوصل بها المديرون بعد توقيع محاضر الخروج نهاية الموسم السابق (خلال يوليوز2015) الشيء الذي دفع بعدد من المديرين إلى مقاطعة عطلتهم والحضور بالنيابة لمراجعة الخريطة المدرسية لمؤسساتهم وتهييئها.. وقد عبر البعض من هؤلاء عن كون الخريطة المدرسية شابتها الكثير من العيوب والارتجال مما تسبب في الاكتظاظ بمجموعة من المؤسسات والداخليات؟ (نموذجا ث. محمد الخامس)؟
ج- لعلم الرأي العام التعليمي بالإقليم وعكس ما تم ترويجه، فإن الخريطة المدرسية تم إعدادها في الوقت المناسب وقد تم ربط الاتصال بالسادة رؤساء المؤسسات التعليمية عبر الهاتف والبريد الالكتروني، كما أن البنية هذه السنة كانت متوفرة في بوابة مسار، هذا مع الإشارإلى أنه تم إخبار المديرين بعدم تغيير البنية إلا بعد الحصول على ترخيص مكتوب من طرف نائب الوزارة.
15/ خلال الموسم السابق عرفت علاقتكم مع النقابات توثرا وآخذتكم بعضها بعدم إشراكها في القرارات وعدم تواصلكم مع باقي الفرقاء لإيجاد حلول للمشاكل القائمة بالقطاع واتهمتكم بإغلاق باب الحوار حول ملفات شائكة:السكنيات.. التكاليف.. التعويضات العينية.. وتصريف الفائض، ومع بداية الموسم الدراسي الجاري انتفضت النقابات ضد إجراءات الحركة الانتقالية المحلية وشككت في نتائجها ومصداقيتها... وبالتالي عبرت عن غياب الشفافية والوضوح في إسناد المناصب؟ ما رابكم أو قولكم في هاته المواقف؟
ج- موقف لابد من الوقوف عليه في هذا الصدد إذ وجب التأكيد على أن باب الحوار بين النيابة والنقابات التعليمية بالإقليم وأنه كان دائما مفتوحا وسيبقى كذلك إيمانا منا بأهمية الحوار البناء الذي يخدم العملية التعليمية/التعلمية بمجملها، وطبيعي أن يحدث بين الفينة والأخرى اختلاف في وجهات النظر لمعالجة بعض القضايا التي تؤطرها المرجعيات القانونية، لكن لا ينبغي أن يكون هذا سببا في القطيعة طالما أن هناك آليات وضعتها الوزارة لفض النزاعات إقليميا، جهويا ومركزيا تؤطرها المذكرة الوزارية 111 الصادرة بتاريخ 2011/06/08الغاية منها تجاوز كل الصعوبات الناجمة عن اختلاف الرؤى في معالجة القضايا المطروحة.
16/ هيئة الاقتصاد تشكو من نقص في الموارد البشرية وغياب اعتمادات... وقد عبرت بحسب صرختها نهاية الموسم الدراسي السابق على أنكم  تعاملتم مع ملف التعويضات العينية بنوع من التشدد عكس نيابات أخرى بالجهة.. فمتى سيتم الإفراج عن تعويضات هذه الفئة التي طال انتظارها لها عن سنوات 2013 و2014 و2015؟ 
ج-  بالنسبة للتعويضات التي تمنح لموظفي المصالح الاقتصادية العاملين بالمؤسسات التعليمية فإن هذه العملية تؤطرها قرارات وزارية من حيث الفئة المستفيدة والمواد موضوع التعويض عنها والسعر المرجعي المخصص لها. أما فيما يتعلق بالنقص في الموارد البشرية التي تعمل في هذا المجال فإنه على غرار باقي الفئات تعمل هذه النيابة بتنسيق مع الأكاديمية والوزارة على توفير الموارد البشرية اللازمة.
مجال حر:
+ في الختام ونحن نشكركم السيد النائب المحترم على سعة صدركم في الرد على مختلف أسئلتنا  وما لمسناه في شخصكم الكريم من ردود مسؤولة وموضحة لبعض القضايا التعليمية والتربوية، نترك لكم مجالا حرا للتعبير:
*/* مجملا، وجب التركيز على أن مصالح نيابتنا الإقليمية بإفران تعمل جاهدة للاستجابة إلى تطلعات عاهل البلاد جلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده الذي يولي غاية خاصة للتعليم من خلال خطبه السامية...إذ أولت وما تزال تولي مصالح إدارتنا الإقليمية الاهتمام البالغ لتفعيل مضامين العملية المدرسية المنصوص عليها في التوجهات الوزارية وذلك من خلال أجرأة مختلف المراحل سواء منها الاستعدادات أو تلك التي همت الدخول المدرسي الجاري 2016/2015 الذي تميز بكونه جاء في سياق مخطط ذا تدابير أولية بهدف تحقيق تدبير منسجم مع رؤية المجلس الأعلى للتعليم وضمان فاعلية لكل المشاريع التربوية التي سبق رسمها منها تفعيل مجالس المؤسسة والتعليمية لتشخيص وضعية التعلمات وجرد كل الثغرات للرفع من مستوى التمدرس بالإقليم عموما ...
وختاما لهذا اللقاء التواصلي، لا تفوتني الفرصة لكي أتوجه للطاقم الصحفي والتقني للجريدة الإلكترونية "فضاء الأطلس المتوسط" بتحياتي الخالصة على مواكبتها الجادة في تغطية مختلف أنشطة النيابة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بإفران ساعية إلى التعريف بالمجهودات المبذولة من طرف مختلف الفاعلين التربويين والشركاء بهدف الارتقاء بمنظومتنا التربوية...
والله ولي التوفيق.  

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق