الجمعة، 9 أكتوبر، 2015

ندوة صحفية حول الدخول المدرسي لنيابة التعليم بإفران:احترام أجرأة الدخول المدرسي وإحداث لجنة بيداغوجية

ندوة صحفية حول الدخول المدرسي 2016/2015
لنيابة التعليم بإفران
احترام أجرأة الدخول المدرسي لتجاوز الإرهاصات
وإحداث لجنة بيداغوجية لسير عملية تنفيذ البرامج التربوية
*/*البوابة الإلكترونية"فضاء الأطلس المتوسط" 
--إفران: محمد الخولاني ومحمد عبيد--
أكد احمد امريني نائب وزارة التربية الوطنية على أن مصالح نيابته الإقليمية بإفران تعمل جاهدة لإيلاء الاهتمام البالغ لتفعيل مضامين العملية المدرسية من خلال أجرأتها لمختلف المراحل سواء منها الاستعدادات أو تلك التي همت الدخول المدرسي الجاري 2016/2015الذي تميز بكونه جاء في سياق مخطط ذا تدابير أولية بهدف تحقيق تدبير منسجم مع رؤية المجلس الأعلى للتعليم وضمان فاعلية لكل المشاريع التربوية التي سبق رسمها منها تفعيل مجالس المؤسسة والتعليمية لتشخيص وضعية التعلمات وجرد كل الثغرات للرفع من مستوى التمدرس بالإقليم عموما ...
 كلام نائب وزارة التربية الوطنية باقليم إفران جاء خلال ندوة صحفية نظمت صبيحة يومه الجمعة 2015/10/09 حول الدخول المدرسي2016/2015 و بحضور بعض رؤساء المصالح والمكاتب فضلا عن بعض ممثلي المنابر الإعلامية المحلية والجهوية والوطنية... إذ أشار نائب الوزارة في خضم كلمته الافتتاحية أن هذا اللقاء يدخل في إطار التواصل مع وسائل الإعلام لتسليط الضوء على البنية المدرسية والوقوف على المجهودات المبذولة من طرف مصالح إدارته ورجال التعليم ككل بالإقليم وفقا لتطلعات عاهل البلاد الذي يولي غاية خاصة للتعليم من خلال خطبه السامية... ومشيرا إلى أن تحيين مناهج دراسة 4سنوات بالتعليم الابتدائي وإصلاح السنوات الأولى من الابتدائي مكنت من التعلمات الأساسية 10% من المؤسسات الابتدائية التجريبية من خلال محور التمكن من اللغات الأجنبية والتعاقد مع الأساتذة في إطار الحكامة بفعل تحيين المؤسسة و استمرار في عرض الباكالوريا الدولية و تسجيل تطور في العرض بالنسبة للباكالوريا المهنية على صعيد الجهة إلى جانب تدابير أخرى تثمينا للكفاءات التي يعول عليها للمشاريع التربوية وكذا إحداث وإرساء منسقية لجميع المراحل التي تهم استخدام الوسائل التعليمية والاتصال لتجاوز بعض الإشكاليات الديداكتيكية ومنها الاشتغال على أقطاب منها قطب هندسة التكوين وتنسيق لجميع المراحل وتحديد الحاجيات للتقويم والتقديم ، فقطب متعلق بتفعيل برنامج استعمال المواد الرقمية وتنسيق مع منسقي المعلوميات.. معلنا عن إحداث لجنة بيداغوجية لسير عملية تنفيذ البرامج التربوية وتعزيز المخطط الإداري كإستراتيجية لتثمين نتائج الدراسة ...
 ولهذا كله جاء إحداث فريق قيادي إقليمي لتتبع إرساء المشاريع التربوية بالمؤسسات حتى يتأتى تمويل المشاريع بالمؤسسات التي تبقى صلاحيتها من اختصاص مجالس التدبير..
 وقد تشكلت مكونات العرض الخاص بالدخول المدرسي 2016/2015 الذي قدمته النيابة من 05 محاور: مؤشرات حول الدخول المدرسي- مجال الدعم الاجتماعي- الموارد البشرية- البناءات المدرسية والصعوبات والإكراهات... تخللت هذا العرض تفسيرات وتوضيحات من قبل رؤساء المصالح بالنيابة كل حسب اختصاصه. الموارد البشرية والتخطيط المدرسي والبناءات.... مبرزين من خلالها الواقع والآفاق المستقبلية للتغلب على بعض الاختلالات والإكراهات أبرزها الخصاص في الموارد البشرية ببعض المؤسسات خاصة الإدارية منها والبنيات التحتية وطموح النيابة في إقامة شراكة مع مجموعة من المتدخلين والفاعلين والشركاء بهدف النهوض بهذا القطاع إلى غد أفضل... كون أن هناك بعض المؤشرات الايجابية المسجل بعد اتفاقية مع الجمعية الخيرية بعين اللوح تبقى  ابرز اتفاقية  تلك المرتبطة بشراكة الإيواء والتغذية بدار الطلب لتلاميذ الإعدادية بضاية عوا و وما تساهم فيه مؤسسة التضامن محمد الخامس لتشجيع تمدرس الفتيات بالعالم القروي لتوفير مواد غذائية لأقسام الداخلية...).. وقد فرضت الظروف والوقائع على النيابة الإقليمية تكبد بعض المتاعب خصوصا حين خصصت الأكاديمية الجهوية 524 منحة كاملة جديدة لتوزيعها على التلاميذ الجدد الذين سيلتحقون  بالسلك الإعدادي غير أن الطاقة الاستيعابية للداخليات غير قادرة على استيعاب المزيد من الداخليين حيث سيبلغ عجز الطاقة الاستيعابية للداخليات 1008 سرير ,وان عدم فتح دور الطالب و الطالبة في اليوم المحدد للدخول المدرسي يؤثر سلبا على انطلاق الدراسة...
 وليفسح المجال أمام الإعلاميين الحاضرين الذين ركزت تدخلاتهم على بعض القضايا القائمة سواء منها البنية التحتية للمؤسسات التعليمية بالإقليم ككل والنقص المجل في البناءات سواء منها المحدثة أخيرا أو التي هي في طور الانجاز كونها أساسا  تفتقر لربطها بشبكتي الماء والكهرباء و مشاكل الاكتظاظ الملحوظ في بعض الداخليات ووضعية الموارد البشرية سواء منها المرتبطة نقطها بتدبير الفائض رغم الحركة المحلية الأخيرة أو بعض الحالات الشاذة لأساتذة يعتبرون في حالة مرض لأمد طويل مثيرة وضعيتهم جدلا في الوسط التعليمي بالإقليم؟..كما أثيرت تساؤلات حول اعتماد الفحم الحجري هذا الموسم بديلا لحطب التدفئة وما قد يسببه هذا الإجراء من اختناق بين النيابة ومكونات شركاء وفرقاء في العملية التعليمية،  ردت النيابة عنها بتوضيحات ضافية كونها تأتي في إطار الدعوة الخاصة للمحافظة على الثروة الغابوية ومنها التفكير في بدائل للتدفئة والتي لخص المتدخل في شان موضوعها أن هناك مشروع قائم لتعميم التدفئة المركزية بمختلف مؤسسات التعليم الإعدادي والثانوي الموسم المقبل في انتظار كيفية تدبير هذا الملف من خلال مجالس التدبير بالمؤسسات وبتنسيق مع جمعيات الآباء والأمهات بها  وما قد تأتي به من اقتراحات في موضوع اعتماد حطب التدفئة؟؟؟... وأثارت كذلك تدخلات الإعلاميين الجانب البنيوي من خلال عدم تفعيل المدارس الجماعيات المحدثة وواقع بعض الداخليات (داخلية الجبل بإفران، داخلية الأمل بتيزكيت، داخلية محمد الخامس بآزرو... ) وكذا تعثر افتتاح بعض المؤسسات المحدثة (م الرتاحة و إعدادية ادريس الأول بأزرو ..الردود على أسئلة الإعلاميين كانت جد مستفيضة وليقدم العارضون مقترحات من شانها أن تساعد في تجاوز العراقيل التي يصادفونها من خلال مجال الدعم الاجتماعي(المنح) الذي يتطلب حلولا منها ضرورة فتح دار الطالبة بالجماعة القروية ضاية عوا لإيواء الإناث مع تخصيص مؤطرة من التعاون الوطني في إطار اتفاقية شراكة تضم النيابة و التعاون الوطني و الجمعية الخيرية وضرورة فتح و تخصيص دار الطالب الجديدة بالجماعة القروية تيمحضيت لإيواء  مجموعة من الداخليين بداخلية إعدادية عمر بن عبد العزيز مع تخصيص مؤطرين من التعاون الوطني لتجاوز إكراه  الاكتضاض الذي تعرفه داخلية سيدي المخفي الذي أدى إلى  تحويل تلاميذ إعدادية الفارابي بواد إفران إلى داخليتي ثانوية محمد الخامس وداخلية طارق بن زياد-و إن كانت النيابة لحل حالة الاختلاط بداخليتي إعدادية بن سينا و ثانوية سيدي المخفي  قامت بتخصيص داخلية إعدادية بن سينا لإيواء الداخليين الذكور و داخلية ثانوية سيدي المخفي لإيواء الداخليات الإناث،..و أن معضلة تأخر انطلاقة خدمة النقل المدرسي في اليوم الأول لانطلاق الدراسة  يعود إلى بعض المشاكل الداخلية للجمعيات أو عجز بعض الجماعات مما يؤثر سلبا على الدخول المدرسي وعليه يبقى حث الجمعيات المعنية بالنقل المدرسي و الجماعات المتوفرة عليه على إيجاد الحلول خلال فترة الصيف حتى يكون النقل المدرسي مساهما في انطلاقة فعلية للدخول المدرسي...

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق