الثلاثاء، 3 نوفمبر، 2015

جمع عام استثنائي لجمعية سهب الغنم بدائرة آزرو على صفيح ساخن و64مليون على طاولة الاتهام للاختلال في التسيير والتدبير؟

جمع عام استثنائي لجمعية سهب الغنم بدائرة آزرو على صفيح ساخن
و64مليون على طاولة الاتهام للاختلال في التسيير والتدبير؟
*/* البوابة الإلكترونية"فضاء الأطلس المتوسط"/آزرو-محمد عبيد*/*
من المنتظر أن تعقد جمعية سهب الغنم لحماية وتدبير الموارد الطبيعية جمعا استثنائيا يوم غد الأربعاء 04نونبر 2015 بتراب الجماعة القروية تيكريكرة حيث يوجد مقرها...
 ويأتي عقد هذا الجمع العام الاستثنائي بطلب من رئاسة دائرة آزرو بعد أن بلغت إلى علمها مجموعة من الشكاوي من قبل عدد من المنخرطين بالجمعية نظرا للواقع الذي تعيش عليه منذ أزيد من سنة حيث تبين خلل كبير في التسيير المالي وضع كلا من رئيس وأمين مال الجمعية في قفص الاتهام انطلاقا من أموال تم تحويلها اثر شراكة بين الجمعية والمديرية الإقليمية للمياه والغابات ومحاربة التصحر في تاريخ 02يناير 2014 والتي بموجبها تم الاتفاق على إحداث محمية غابوية على مساحة 953هكتار بتراب الجماعة القروية تيكريكرة بدائرة آزرو إقليم إفران الاتفاقية التي بلغ مبلغ المقاصة في شانها إلى 236مليون سنتيم والذي يتساءل المنخرطون عن عدم ظهور مفعول هذه الاتفاقية والأموال المتحصل عليها، معتبرين تصرف الرئيس وأمين المال فيها دون وقوفهم على صرفها ...بل استغرب المنخرطون كيف انه لم يحرك أي نائب ساكنا للتعرض على صرف المبلغ المالي المثير للجدل لدى القرض الفلاحي بل كشف البعض من المنخرطين أن الجمعية لها حساب بنكي آخر في البنك المغربي للتجارة الخارجية في غفلة من الجميع ؟؟
الجمع العام الاستثناني الذي يأتي في خضم هذه التفاعلات والقلاقل فرضته السلطة المحلية أيضا بعد أن بلغ إلى علمها كذلك محاولة تقاعس الرئيس  لعقد جمع عام عادي الذي لم يسبق عقده منذ انتخابه في هذه الولاية وحيث كان يجتهد في تذويب التوتر واستغفال المنخرطين بل حتى الأعضاء لعقد جمع عام عادي في الكواليس يضم إليه مكتبا قدر طوع يده؟
 هكذا يتوقع أن تجري أشغال الجمع الاستثناني المفروض على الرئيس في أجواء ساخنة سيما أمام ما تتهامسه الألسن كون المداخيل المالية للجمعية قد تكون بلغت إلى 64مليون سنتيم خلال الولاية الجارية هي محط غضبة المنخرطين الذين سبق لهم أن فاتحوا رئيس الجمعية في شان استردادها لصندوق مالية الجمعية قبل اتخاذ إجراءات قانونية وكان أن وعد بحسب المتحدثين للجريدة بان آخر اجل للوفاء باسترداد المبلغ المالي الأخير في حدود شهر أكتوبر الجاري لكن يظهر أن هذا الوعد لم يلتزم به الرئيس رغم تدخل بعض النواب لحل المشكل إبان التوتر الذي فجره الغاضبون قبل أشهر من الآن..
 ويامل المجتمعون غدا أن يتم عرض التقريرين الأدبي والمالي وعدم الاقتصار على نقطة انتخاب الثلث كما تم ترويجه لهذه المناسبة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق