الأربعاء، 4 نوفمبر، 2015

مؤسسة الشيماء بآزرو في قلب حدث المسيرة الخضراء ونادي الشاشة يعرض أشرطة وثائقية للحدث بمؤسسات التعليم باقليم إفران

مؤسسة الشيماء بآزرو في قلب حدث المسيرة الخضراء
ونادي الشاشة يعرض أشرطة وثائقية للحدث بمؤسسات التعليم باقليم إفران

*/*البوابة الإلكترونية"فضاء الأطلس المتوسط"/آزرو-محمد عبيد*/*
كان عدد من  تلميذات وتلاميذ من مختلف الأسلاك الثلاث الابتدائي والإعدادي والثانوي التأهيلي  بمؤسسة الشيماء للتعليم الخصوصي بمدينة آزرو مابعد زوال يوم الاربعاء04نونبر 2015 على موعد في لقاء خاص بالذكرى ال40للمسيرة الخضراء المظفرة  للتأكيد على الدور المحوري الذي تلعبه التربية والتكوين في تشكيل وعي وهوية مواطني ومواطنات مغرب الغد  وجعلهم يعيشون انتماءهم للوطن واعتزازهم بماضيه المجيد وملاحمه التاريخية الخالدة في الكفاح،
اللقاء الذي شمل عروضا سينمائية وأنشطة موازية مواكبة للحدث  التاريخي البارز في تاريخ المغرب وكفاح الشعب والملك للدفاع عن الوحدة الوطنية حيث تعتبر محطة المسيرة الخضراء لسنة 1975 إحدى الملاحم الوطنية الشاهدة عن الكفاح الطوعي للشعب المغربي استجابة لنداء الوطن والملك جلالة المغفور له الحسن الثاني...
هذا وقد قدمت بالموازاة مع  العرض الخاص بوثيقة المسيرة الخضراء و الشريط السينمائي القصير تحت عنوان "ريكلاج"(للمخرج ادريس كايدي) كل من السيدة لالة فوزية بوعناني -مديرة المؤسسة- والسيد عبدا لمقصود بلحمري- رئيس جمعية الآباء وأولياء التلاميذ- واطر نادي المواطنة والتربية على حقوق الإنسان بالمؤسسة و رئيس جمعية نادي الشاشة والطفولة بآزرو كلمات  تفسيرية وتوضيحية لمختلف المراحل التاريخية المسجلة عن انطلاقة المسيرة الخضراء في تاريخ 06نونبر 1975 و ما تحمله من حمولة وطنية تحتفظ دوما براهنيتها في سجل تاريخ أمتنا المغربية الأبية وما تحمله من دلالات قوية ....
كما ردد مجموع التلامذة النشيد الوطني والأغنية الخالدة والمخلدة للمسيرة الخضراء "صوت الحسن الثاني ينادي بلسانك يا صحراء" فضلا عن أدائهم لقسم المسيرة الخضراء... وقد قام مجموعة من التلميذات والتلاميذ برسم جداري لخريطة المغرب وسط ساحة المؤسسة تؤرخ للحدث التاريخي و لإبراز مدى الدور الذي تلعبه الحياة المدرسية لترسيخ روح التضامن والاعتزاز والافتخار وفي أجواء حماسية تنهل من الوحدة الوطنية لتبرز مدى التشبع  بروح الذكرى في بناء شخصية مستقلة ومتوازنة ومعتزة بتاريخها الوطني الثليد.. وهو ما كانت السيدة المديرة كل تدخل وتوضيح تأكد عليه باعتبار أن للمؤسسة التعليمية دور بارز لتربية الناشئة على القيم لصيانة الذاكرة الوطنية الزاخرة بالأمجاد والبطولات.. في حين اعتبر رئيس جمعية الآباء وأولياء التلاميذ هذا الحدث الوطني هو مناسبة لاستلهام المعاني السامية في إبراز التلاحم الخالد بين العرش العلوي المجيد والشعب المغربي في سبيل عزة هذا الوطن وضمان وحدته وسيادته في مسيرة متواصلة ومتجددة على درب التطور الديمقراطي والتنموي لهذا البلد الآمن الأمين تحت القيادة الرشيدة لعاهلنا المفدى جلالة الملك محمد السادس .
وتجدر الإشارة إلى أن نادي الشاشة لطفولة والشباب بآزرو نشط خلال المحطة التاريخية بعرض أشرطة وثائقية وأفلام قصيرة ارتبطت مواضيعها بالمسيرة الخضراء حيث برمج عروضا بعدد من مؤسسات التعليم باقليم إفران منها الثانوية العسكرية بإفران وثانويتي طارق بن زياد ومحمد الخامس بآزرو...حيث قال الأستاذ عبد العزيز بلغاني رئيس الجمعية أن تقديم هذه العروضيؤرخ لصفحات مشرقة من النضال المغربي وما يختزنه موروثنا التاريخي والحضاري من دلالات عميقة وأبعاد رمزية صونا للمكاسب الوطنية وتعزيزا للوحدة الترابية المقدسة وكذلك للتمسك بالهوية الوطنية المغربية بشتى روافدها.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق