الأحد، 24 يناير، 2016

الحكرة تدفع فلاحا بآزرو إلى محاولة إحراق جسده

الحكرة تدفع فلاحا بآزرو إلى محاولة إحراق جسده
*/*/البوابة الإلكترونية"فضاء الأطلس المتوسط"/آزرو-محمد عبيد*/*
قاد تدخل عنصر من الوقاية المدنية إلى تفادي كارثة إنسانية فضيعة، ذلك حين حاول فلاح بمنطقة أجلاب طريق ميدلت بالقرب جدا من مدينة آزرو صبيحة يوم الأحد24يناير الجاري(2016) إشعال النيران في جسده نتيجة تعرضه مرة أخرى للرشق بالحجارة ومنعه من القيام بأشغال فلاحية بفدانه من قبل جيرانه...
جاءت وقائع هذه النازلة حين كان الفلاح الحاج عبدالرحمان ميمادي يقوم بنقش أرضه الفلاحية صبيحة هذا اليوم -حوالي الساعة 10- ليفاجأ برشقه بالحجارة من قبل جيرانه بقيادة المدعو رضى الحاج الجيلالي ميمادي ووالدته (العائدة هذه الايام للمغرب من ديار المهجر لقضاء عطلتها)... هذا الفعل التحقيري بحسب أسرة الفلاح ليس بالحديث بل سبق وأن اجتهد أفراد العائلة المعتدية محاولات تضييق الخناق عليه واستفزازه في محاولات منهم لمنعه من حرث فدانه...
 وقد استغرق التعدي على الفلاح عبدالرحمان ميمادي بواسطة الرشق بالحجارة اكثر من نصف ساعة، وحيث أنه كان وحيدا بالفدان لم يجد من بدّ عدا أخذ كيس "غازوال" من سيارة مركونة بفدانه ليصب الكمية الغازية على جسده...
 حينها انتبه خادمه لهذا الإجراء، حاول منعه ليشغله بالنقاش في النازلة، وفي ذات الوقت ربط الاتصال بالأهل والدوائر المسولة... إذ حضر الجميع على الفور من سلطة محلية ودرك ملكي ووقاية مدنية وقوات مساعدة...
لينجح رجل وقاية مدنية من الاقتراب من الفلاح الذي كان في حالة توثر عصبي استشعارا منه بالحكرة... وفي غفلة يسحب رجل الوقاية الولاعة من الفلاح... وبالتالي تجنب وقوع الكارثة... حينها تم نقل الفلاح في وضعية انهيار عصبي إلى قسم المستعجلات بالمستشفى الإقليمي 20غشت بمدينة آزرو حيث يرقد لحد الآن لتلقي الإسعافات الأولية...
الفلاح عبد الرحمان ميمادي الذي يتنازع  في ملف عقاري -موضوع قضية معروضة على القضاء بينه وبين رضى الحاج الجيلالي ميمادي بصفتهما ورثة لعقارات المرحوم حسان ميمادي ضمن مجموعة من العقارات المتواجدة بمنطقة أجلاب بآزرو- سبق وأن تعرض لجملة من التهديدات والوعيد لكونه احتج عن خرق القانون وفتح طريق بالعمد دون سند قانوني.. كما كان أن دخل في اعتصام مفتوح بفدانه خلال نونبر الأخير استغرق حوالي الشهر ليتوقف عن الاعتصام بعد محاولات رأب الصدع وإصلاح ذات البين من قبل أفراد من العائلتين وسلطات... لكن يظهر بحسب أفراد أسرة الفلاح عبدالرحمان ميمادي كانت فقط مراوغة إذ لم يتم احترام كل ما تم السعي إليه تجلى في هذا السلوك - الرشق بالحجارة لفرض المعناة والمضايقات والرجوع إلى حالات الاختناق في النازلة-...

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق