السبت، 27 فبراير، 2016

القوات العمومية والسلطات باقليم إفران في تحدي لسلطان السلهام الأبيض

القوات العمومية والسلطات باقليم إفران في تحدي لسلطان السلهام الأبيض 
 */*البوابة الإلكترونية"فضاء الأطلس المتوسط"/آزرو-محمد عبيد*/*
لم تعرف السلطات العمومية بمختلف أجهزتها (شرطة ودرك وقوة مساعدة...) إلى جانب السلطات المحلية والإقليمية وإدارة التجهيز من طعم للراحة خصوصا مع نهاية الأسبوع - والتي عرفت موجة من الصقيع انخفضت معها درجات الحرارة إلى 4درجة تحت الصفر- بقدر ما تجندت جميعها من أجل تيسير سبل مرور أجواء عطلة نهاية الأسبوع بعد التساقطات الثلجية التي عرفها إقليم إفران عموما ...من أجل إعادة الحركة إلى معظم الطرق التي تسببت الثلوج المتساقطة خلال ال24ساعة الأخيرة في غلقها مرة أخرى... حركة دؤوبة كشفت عن جهود هذه المصالح بتدخلها  لتنظيم عملية المرور بشكل لائق دون مشاكل ...وكانت مساهمة بارزة للأمن الوطني بآزرو من اجل ضمان التغطية الأمنية والتنظيم الجيد  لتفرز انه مهامها لا تقتصر فقط على محاربة الجريمة وكدا تنظيم حركة السير والجولان  حيث أنها وفي أجواء ثلجية باردة شوهدت وهي تسهل رفقة رجال الدرك الملكي والقوات المساعدة وموظفي وزارة التجهيز عبور العربات نحو إفران عبر قوافل... وإن لم يكن  انسداد هذه الطرقات جراء تواصل تساقط الثلوج بالحجم السابق وإنما أقل من ذلك،  عمليات هدفها تجنب الازدحام الناجم عن كثرة السيارات التي تتنقل عبر محاور الطرق بالإقليم تجاه الأقاليم المجاورة (خنيفرة ،فاس، ميدلت، بولمان، الحاجب...).
موارد بشرية  تجندت في هذه المرحلة تبعا لبلاغ النشرة الإنذارية للمديرية الوطنية للأرصاد الجوية بتاريخ -24-2-2016 تحت 08 والتي أشارت إلى أن إقليم إفران والمناطق الجبلية المجاورة ستعرف ابتداء من ليلة الجمعة 26-2-2016  إلى غاية يوم الأحد 28-2-2016  موجة برد قارس وعاصفة ثلجية  من أجل السهر على إعادة الحركة إلى معظم الطرق التي تسببت الثلوج المتساقطة خلال ال24 ساعة الأخيرة في غلقها مرة أخرى إذ تراوحت التساقطات الثلجية المسجلة فيها مابين 20سنتم و نصف متر..، وذلك من خلال توفير الوسائل اللوجيستيكية المتوفرة  لضمان إزاحة الثلوج بمختلف مسالك و طرق الإقليم ما مجموع طولها (494 كلم)... حيث تهتم مصالح التجهيز  للشرايين الرئيسية أي للطرق الرئيسية و بعدها  الجهوية  أو الإقليمية على إصلاح قارعة الطرق والأكتاد، و تنقية المنشآت الفنية و حفير الطريق، و التشوير العمودي للطرق، و إصلاح و صيانة الآليات، و إصلاح و صيانة وسائل الاتصال اللاسلكي و ذلك طبقا لخطط التدخل في إطار سير عملية إزاحة الثلوج... هذا دون إغفال الإشارة إلى مجموعة من المجهودات  في إطار التنسيق مع مجموعات الجماعات و بين عدد من الدوائر المسؤولة بالإقليم  في إطار العمل التوافقي سيما منها الجماعات الحضرية التي تعود اليها مهمة إزاحة الثلوج بمداراتها...

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق